الجمهورية الجديدة
  • ايام
    • :

بنك مصر يدعم إحدى دورات مبادرة «إتاحة» لتدريب ذوي الهمم على العمل بالقطاع المصرفي


الخميس 30 يونية 2022 | 11:43 مساءً
بنك مصر
بنك مصر
العقارية

أعلن بنك مصر بدء دعمه لإحدى دورات مبادرة «إتاحة»، والتي أطلقها المعهد المصرفي المصري، الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، لتكون بمثابة همزة وصل بين ذوي الهمم من الباحثين عن فرص عمل والقطاع المصرف.

وتأتي هذه الخطوة، انطلاقا من دور بنك مصر الريادي في مجال المسؤولية المجتمعية كأحد محاور تحقيق التنمية المستدامة التي يؤمن بها البنك، وفي إطار إيمانه بالمساواة في حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص وأحقية ذوي الهمم بأن يتم دمجهم في المجتمع باعتبارهم جزءا منه.

يذكر أن المعهد المصرفي أطلق هذه المبادرة لتتيح للمتقدمين إدراج بيناتهم على المنصة المخصصة لذلك بعد استيفاء شروط التسجيل واجتياز التقييمات والإنتهاء من البرنامج التدريبي لتعزيز المهارات التي يتطلبها العمل الوظيفي.

ويتاح للقائمين على إدارات الموارد البشرية في القطاع المصرفي المصري للاستعانة بهم في فرص التوظيف المحتملة وقتما تتوفر ووفقا لشروط ومتطلبات التعيين المتبعة بكل بنك.

وقال هاني السمرة، رئيس قطاع الموارد البشرية، إن بنك مصر يولي اهتماما كبيرا بدعم أصحاب الهمم في المجتمع، «جزء لا يتجزأ من المجتمع»، وقد قام البنك مؤخرا بإطلاق حملة «شاور» لتذليل العقبات لذوي الهمم ممن لديهم الإعاقة السمعية خلال تعاملاتهم البنكية، وذلك بالتنسيق مع المعهد المصرفي المصري.

وتم تقديم برنامج «لغة الإشارة» إلى عدد من مسؤولي خدمة العملاء والاستقبال بفروع بنك مصر كمرحلة أولى، وجاري استكمال باقي الفروع، وذلك بغرض إيجاد حلقة تواصل بين ذوي الهمم من ذوي الإعاقة السمعية وموظفي البنك، وتذليل كافة العقبات التي تواجههم خلال تعاملاتهم البنكية.

ويأتي ذلك تماشيا مع توجهات الدولة، وكذلك البنك المركزي المصري، التي تستهدف تقديم كل سبل الاهتمام والرعاية والدعم لذوي الاحتياجات الخاصة وتحسين مستوى كافة الخدمات المقدمة إليهم من القطاعات الخدمية بالدولة والعمل على دمجهم في المجتمع، وتوفير أفضل الخدمات لهم.

وأعرب السيد عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري عن سعادته بإطلاق دورة خاصة من مبادرة اتاحة خاصة ببنك مصر متمنيا التوفيق ومستقبل واعد لكل المتقدمين, مشيرا إلى أن المعهد أطلق مبادرة إتاحة تماشيا مع توجهات الدولة والبنك المركزي المصري لدعم التنوع في بيئة العمل.

واستكمالا لجهوده المستمرة لتطوير المهارات الفنية والشخصية للشباب مثل برنامج التدريب من أجل التوظيف والذي يهدف إلى سد الفجوة بين التعليم الأكاديمي ومتطلبات الالتحاق بسوق العمل، فضلا عن أنشطته في دعم رواد الأعمال والتثقيف المالي وتعزيزا لدور المعهد في دعم وتطوير رأس المال البشري من ذوي الهمم والمساهمة في دمجهم في القطاع المصرفي وبناء جسور الوصل بين الكوادر الشابة من ذوي الهمم والقطاع المصرفي.

الجدير بالذكر، أن بنك مصر قام بتوفير العديد من التيسيرات المختلفة لأصحاب الهمم، سواء فيما يتعلق بتقديم المنتجات والخدمات البنكية حيث يقوم البنك تدريجيا بشرح خدماته من خلال لغة الإشارة للتسهيل على ذوي الهمم ممن يعانون من الإعاقة السمعية كما يوفر في كثير من الأحيان شرح صوتي للمنتجات لمن يعانون من الإعاقة البصرية.

وذلك من أجل تقديم العمليات المصرفية لهم بكل سهولة ويسر، هذا بالإضافة الى التسهيل عليهم اثناء تواجدهم داخل الفروع وتسهيل مهامهم من خلال خدمتهم بشكل اسرع دون انتظار، وكذلك تخصيص ماكينات صراف الآلي تناسب احتياجاتهم، فقد تم إتاحة نحو 661 آلة صراف آلي ATM مجهزة بمساعد صوتي والتي يمكن ان يتعامل عليها السادة العملاء من ذوي الإعاقة البصرية.

بالإضافة إلى تجهيز عدد 115 الة صراف الى ATM يمكن ان يتعامل عليها السادة العملاء من ذوي الإعاقة الحركية، وذلك حرصا من البنك على تقديم الخدمات التي تسهل على العملاء.

ويسعى بنك مصر دائما لتعزيز تميز خدماته بما يسهم بصورة أكبر في تقديم الخدمات المصرفية والمالية بصورة ميسرة ومتطورة، والحفاظ على نجاحه طويل المدى والمشاركة بفاعلية في الشراكات المثمرة التي تنعكس إيجابا على كافة شرائح المجتمع، إذ أن قيم واستراتيجيات عمل بنك مصر تعكس دائما التزامه بالتنمية المستدامة والرخاء لمصر.