الجمهورية الجديدة
  • ايام
    • :

CNN: مصر الوحيدة بين البلدان المستوردة للنفط التي تحقق نموا اقتصاديا خلال 2022


الجمعة 28 يناير 2022 | 02:00 صباحاً

أفادت شبكة سي.إن.إن

الأمريكية، اليوم الجمعة، بأن مصر أصبحت الدولة الوحيدة بين البلدان المستوردة للنفط،

التي تحقق نموا اقتصاديا خلال العام المالي الجاري، وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي.

وبحسب ما

ذكرته سي.إن.إن، فقد رفع صندوق النقد الدولي تقديراته لنمو الاقتصاد المصري إلى

5.6% خلال العام المالي الجاري 2022/2021، متجاوزا تقديرات البنك الدولي الأخيرة بنسبة

0.1%، لتصبح مصر الدولة الوحيدة بين البلدان المستوردة للنفط التي تحقق نموًا إيجابيًا.

وأرجع خبراء رفع

صندوق النقد الدولي لتقديراته بالنسبة لمصر إلى إطلاق الحكومة مشروعات قومية ضخمة مثل

مبادرة حياة كريمة، وزيادة إيرادات السياحة نتيجة الاحتفالات العالمية خلال العام الماضي.

وعلق وزير المالية،

الدكتور محمد معيط، على تقرير البنك الدولي، قائلا إن التحسن جاء نتيجة للإدارة الجيدة

لتداعيات ما بعد تفشي جائحة فيروس كورونا، فضلًا على الأداء الاقتصادي الإيجابي، موضحًا

أن برنامج الإصلاح الاقتصادي أسهم في تعزيز بنية الاقتصاد القومي، وتخفيف حدة الصدمة،

واحتواء التأثيرات السلبية للجائحة، حيث أصبحت مصر أكثر قدرة على الإدارة الاحترافية

والمتوازنة لهذه الأزمة العالمية، بحسب بيان رسمي.

وقال الخبير الاقتصاد

الدكتور عبدالمنعم السيد رئيس مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، إن توقعات صندوق النقد

الدولي بزيادة معدل نمو الاقتصاد المصري إلى 5.6% خلال العام المالي 2022/2021 يعني

زيادة حجم الناتج المحلي الإجمالي إلى 7.2 تريليون جنيه خلال العام المالي الحالي،

ويأتي هذا النمو من زيادة حجم الإنتاج سواء إنتاج سلعي أو خدمات مما ينعكس إيجابيا

على معدل التشغيل وتقليل معدل البطالة، بالإضافة إلى تأثير إيجابي على الأسعار والتضخم

وكذلك الصادرات.

وذكر وزير المالية،

في تصريحات رسمية، أن رفع صندوق النقد الدولي توقعاته لمعدل النمو يشير إلى أهمية تعظيم

القدرات الإنتاجية وتوسيع القاعدة التصديرية وتوفير فرص العمل، ويوضح أيضًا نجاح مصر

في التعامل الإيجابي مع أزمة «كورونا»، حيث بادرت القيادة السياسية بتخصيص حزمة مالية

مساندة تبلغ 2% من الناتج المحلى الإجمالي لدعم القطاعات والفئات الأكثر تضررًا.

وأشار السيد، في

تصريحات خاصة لـ سي.إن.إن، إلى أسباب رفع التوقعات الخاصة بنمو الاقتصاد المصري، إلى إطلاق

الحكومة مشروعات قومية ضخمة على رأسها مشروع "حياة كريمة"، الذي يشهد إنفاقا

استثماريا ضخما من القطاعين العام والخاص مما يعنى تشغيل مصانع وشركات بشكل كبير، كذلك

حققت السياحة في عام 2021 نمو في الإيرادات لتسجل 13 مليار دولار- بمعدل أكبر 3 أضعاف

عن عام 2020- لتعود إلى مستوياتها السابقة، بفضل تنظيم فعاليات واحتفاليات عالمية أبرزها

احتفالية نقل المومياوات الملكية، وافتتاح متحف الحضارة وطريق الكباش عبر أسس تبنتها

مصر خلال الفترة الماضية، والتي كان هدفها التسويق للدولة كمزار ووجهة سياحية، متوقعا

أن تزيد إيرادات السياحة في عام 2022، بسبب افتتاح المتحف المصري الكبير "توت

عنخ آمون"، في منطقة الأهرامات.

وأضاف السيد، أن

من عوامل رفع التوقعات لنمو الاقتصاد المصري، تحسن الإنتاج الصناعي المتوقع، بعد إنشاء

الحكومة 17 مجمعا صناعيا تم افتتاح 13 منها خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى أهمية

هذه المجمعات في زيادة الإنتاج الصناعي، وتشغيل المزيد من العمالة بالإضافة إلى فتح

أسواق تصديرية جديدة، لتزيد من حجم الصادرات المصرية والتي حققت العام الماضي أعلى

معدل في تاريخها لتتجاوز 31 مليار دولار.

وأشار إلى أن التوقعات

الإيجابية الخاصة بنمو الاقتصاد المصري ستنعكس على تحسن التصنيف الائتماني لمصر خلال

الفترة المقبلة، واستمرار مساعدات المؤسسات الدولية، بالإضافة إلى جذب المزيد من الاستثمارات

الأجنبية المباشرة، وتشجيع الصناديق السيادية والشركات والمستثمرين الأجنبية على ضخ

استثمارات في مصر.

وجذبت مصر استثمارات

أجنبية بلغت 5.9 مليار دولار خلال عام 2020، لتحتل المركز الثاني كأكثر الدول العربية

المستقبلة للاستثمار.