الجمهورية الجديدة
  • ايام
    • :

«المجتمعات العمرانية» تكشف حجم استثمارات الإسكان في العاصمة الإدارية الجديدة


الاحد 23 يناير 2022 | 02:00 صباحاً
اشرف العمدة

المهندس جمال طلعت مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة:

800 فدان إجمالي الأراضي المتعامل عليها بجزيرة الوراق.. وتنفيذ 15 برجًا لمرحلة أولى 

200 مليار جنيه استثمارات الإسكان في العاصمة الإدارية الجديدة 

الانتهاء من متأخرات وحدات دار مصر خلال مارس المقبل 

البدء في تنفيذ 300 ألف وحدة سكنية لمبادرة «سكن لكل المصريين» 

إنهاء الأعمال الخاصة بـR3 خلال 3 أشهر.. و12 شهرًا للانتهاء من R5 

انتهاء 90% من أبراج الـCBD ديسمبر 2022

الانتهاء من مراحل ممشى «أهل مصر» بنهاية 2022 بطول 8 كيلومترات 

تصوير - محمود عباس 

كشف المهندس جمال طلعت، مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن إجمالي الأراضي التي تم التعامل عليها بجزيرة الوراق حتى الآن بلغت نحو 800 فدان، وتقوم هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بتنفيذ 15 برجًا سكنيًا من أصل 20، بارتفاعات متنوعة ما بين أرضي و8 أدوار، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منه خلال 2022، موضحًا أن هناك آليات حددتها الهيئة للتعامل مع مالكي الأراضي بالجزيرة. 

وأضاف طلعت، في حواره مع العقارية، أن ما تم استثماره بالعاصمة الإدارية من قبل وزارة الإسكان تخطى الـ200 مليار جنيه بالمرحلة الأولى، حيث من المقرر الانتهاء من الحي السكني r3 بنهاية مارس المقبل، بالإضافة إلى استكمال تنفيذ الحي السكني R5، والذي سيتم الانتهاء منه بنهاية العام الجاري، بالتوازي مع الانتهاء من نسبة كبيرة من منطقة الأبراج والمرحلة الأولى من النهر الأخضر.

وقال إنه بالنسبة للوحدات الخاصة بالمرحلتين الأولى والثانية لمشروع دار مصر بالقاهرة الجديدة فقد يتم الانتهاء منها خلال مارس المقبل، بالتوازي مع تنفيذ 300 ألف وحدة سكنية لمبادرة "سكن لكل المصريين" بالمدن الجديدة، فضلًا عن استكمال تنفيذ المشروعات الحالية بالقاهرة الأم، والتي من المقرر الانتهاء من عدد كبير منها بنهاية العام الجاري. (وإلى نص الحوار...)

ما أبرز المشروعات التي اِفتُتُحَت بمدن الصعيد الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية؟

شهد الصعيد عدة افتتاحات بالمدن الجديدة، وشملت 5 مدن لعدد من المشروعات السكنية المتنوعة أبرزها مشروعات الإسكان الاجتماعي وجنة، بالإضافة إلى تفقد المشروعات الجاري استكمالها بتلك المدن، كمشروع ممشى كورنيش النيل بمدينة أسوان الجديدة، لإعادة الرونق الجمالي للنيل بطول 4.2 كليو متر، حيث تضمنت الافتتاحات الخاصة بالصعيد في مدن غرب أسيوط وأسيوط الجديدة والمنيا الجديدة وغرب قنا وأسوان.

وبالنسبة لطبيعة المشروعات التي تم افتتاحها بأسيوط الجديدة، والتي تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 30 ألف فدان، تم تنفيذ نحو 16 ألف وحدة بمعرفة هيئة المجتمعات العمرانية، وشهدت الافتتاحات الأخيرة نحو 3300 وحدة سكنية بمشروع الإسكان الاجتماعي بتكلفة تقديرية 825 مليون جنيه، بالإضافة إلى 2000 وحدة إسكان اجتماعي و528 وحدة بمشروع جنة بمدينة المنيا الجديدة، والتي تقام على مساحة 31 ألف فدان، حيث تم تنفيذ 22 ألف وحدة لمختلف شرائح الإسكان بها.

أما فيما يتعلق بمدينة غرب أسيوط، والتي تقام على مساحة 6 آلاف فدان، فقد تم الانتهاء من تنفيذ 4200 وحدة سكنية بما بين اجتماعي وسكن مصر وتم افتتاح تلك الوحدات، حيث تهدف الهيئة خلال 2022 تنفيذ المشروعات الحالية بجانب ما يستجد من مخططات للمراحل الحالية والجديدة بالمدن، وهنا أشير إلى أن هيئة المجتمعات تستهدف تنفيذ مليون وحدة سكنية مختلفة النماذج، وتم الانتهاء من أكثر من 700 ألف حتى الآن، ويجرى حاليًا استكمال تنفيذ 300 ألف وحدة سكنية ضمن مبادرة سكن لكل المصريين 1-2. 

وماذا عن تفاصيل مشروعات العاصمة الإدارية التي تشرف على تنفيذها هيئة المجتمعات العمرانية؟

تصل مساحة المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية نحو 40 ألف فدان، وتنفذ هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مشروعات البنية التحتية بالكامل، وعدد من الأحياء السكنية والطرق، بجانب الإشراف على تنفيذ منطقة النهر الأخضر ومنطقة الأبراج المركزية، حيث تبلغ المساحة الخاصة بالحي السكني R3 نحو 1200 فدان يقام عليها أكثر من 24 ألف وحدة سكنية متنوعة النماذج والمساحات تتراوح بين 120 حتى 220 مترًا مربعًا  كاملة التشطيب، بجانب عدد كبير من المشروعات الخدمية، وبلغت نسب التنفيذ بالحي أكثر من 95%، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه بالكامل خلال الربع الأول من 2022، وسلمت هيئة المجتمعات العمرانية عددًا من الوحدات السكنية بالحي للمواطنين. 

وفيما يتعلق بمنطقة الأعمال المركزية، والتي تضم 20 برجًا متنوعًا، ما بين أبراج سكنية وسياحية وفندقية وإدارية، كما يجرى أيضا استكمال الأعمال الخاصة بالنهر الأخضر، حيث تقام المرحلة الأولى منه على مساحة 850 فدانًا، وبلغت نسب الأعمال به نحو 80%، وفيما يتعلق بالحي السكني R5 فمن المقرر أن يتم الانتهاء منه بالكامل بنهاية 2022، والذي يحاكي العمارة الإنجليزية الموجودة بحي جاردن سيتي بالقاهرة الخديوية، سواء الواجهات والأعمال الخاصة بالتشطيب، بالتوازي مع الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع النهر الأخضر، مع نهو نسب كبيرة من مشروع منطقة الأبراج، حيث تم الانتهاء من الأعمال الخرسانية لها ويجرى تنفيذ أعمال المرافق والتشطيبات الخاصة بالواجهات الخارجية، ومؤخرًا تم توقيع بروتوكول تعاون مع إحدى الشركات العالمية لإدارة وتشغيل منطقة الأبراج، وأضف إلى أن ما تم تنفيذه من أعمال لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بالمرحلة الأولى من العاصمة الإدارية أكثر من 200 مليار جنيه حتى الآن، بعيدة عن موازنة الدولة.

هل تم الانتهاء من الوحدات الخاصة بمشروع دار مصر بالقاهرة الجديدة حتى الآن خاصة وأن به بعض التأخيرات؟ 

بالفعل هناك بعض التأخيرات الخاصة بمشروع دار مصر بالقاهرة الجديدة؛ نظرًا لتطبيق الإجراءات الاحترازية بالمواقع الإنشائية، ولكن من المقرر أن يتم الانتهاء من كافة الوحدات السكينة بالمرحلتين الأولى والثانية من المشروع خلال الربع الأول من 2022، بمنطقتي القرنفل والأندلس بالقاهرة الجديدة، كما يتم تنفيذ وحدات مشروع سكن مصر طبقًا للبرامج الزمنية المقررة.

ما استعدادات هيئة المجتمعات العمرانية للتصدي للكوارث الطبيعية بالقاهرة الجديدة خلال فصل الشتاء؟

وعلى مستوى استعدادات هيئة المجتمعات لفصل الشتاء بالقاهرة الجديدة، فقد تم العمل على 3 محاور:

الأول: تم تنفيذه بالتعاون مع مجموعة من الجهات المعنية، من خلال نقل جزء كبير من مياه الصرف بالقاهرة الجديدة ونقلها عبر خطوط ضخمة لمحطة الجبل الأصفر، وبدأت الأعمال بالتوازي مع أعمال التطوير الخاصة بالمحاور الرئيسية بالمدينة بالتجمع الأول؛ لنقل مياه الصرف لخطوط طريق السويس وأيضا الطريق الدائري لنقلها للمحطة المحددة، حيث تبلغ أقطار الخطوط الناقلة نحو 2000 ملي، وهذا المحور من الحلول المستقبلية، والتي سيتم الانتهاء منها خلال عامين تقريبًا.

أما المحور الثاني: يتضمن رفع كفاءة لمحطات الحالية بالمدينة، والتي تبلغ نحو 19 محطة، من خلال زيادة القدرات الخاصة بها في الأقطار أو المعدات الخاصة بالنقل والرفع وازدواجها فى بعض المحطات، مع زيادة الطاقة الاستيعابة لبلوعات الأمطار، ورفع كفاءة الوصلات التي تربط بين أماكن تجميع المياه. 

وتُعد القاهرة الجديدة أول مدينة تعمل على حل مشكلات الأمطار بالطرق غير التقليدية، من خلال تنفيذ بالوعات شحن جوفي، حيث تم تنفيذ 20 بيارة شحن حتى الآن، وهى عبارة عن منطقة لتجميع مياه الأمطار بأقطار 5 أمتار وعمق يصل ما بين 7 إلى 9 أمتار، تضم جدران تلك البيارات بعض الفتحات النافذة للمياه، مع استخدام بعض المواد العازلة لحجز الرواسب، حيث تم اختيار الواقع حسب طبيعة التربة خاصة وأنها تتطلب تربة من نوع خاص يطلق عليها "التربة المسامية".

أما المحور الثالث: فهو تحويل بعض الحدائق لتكون مصيدة لمياه الأمطار بإعادة تصميم الحدائق، على أن تتضمن مناطق منخفضة تقام على تربة رملية، يتم استغلالها خلال فصول السنة سواء بالتنزة صيفًا، أو تجميع المياه شتاءً، حيث تم تحديد 5 حدائق بشكل مبدئي بين التجمع الأول والثالث والخامس، بالإضافة إلى تخفيض منسوب بعض الجزر، مع عمل توجيه لحركة المياه بالطرق من خلال تنفيذ أعمال الطرق بمنحدرات محددة ومدروسة، وتنفيذ مطبات كبيرة لحجز المياه لن تمثل إعاقة لحركة السيارات والمرور، للحد من التدخل البشري أثناء هطول الأمطار.

وماذا عن المشروعات السكنية والمحاور التي يتم تنفيذها بالقاهرة الجديدة؟

يجرى حاليًا استكمال ما تبقى من وحدات بمشروع "دار مصر" بالمرحلتين الأولى والثانية لمنطقتى القرنفل والأندلس، حيث تم التخطيط لتنفيذ 48 ألف وحدة سكنية خلال الـ5 سنوات الماضية، لمشروعات سكن مصر ودار مصر وجنة بمنطقة التجمع الثالث، وتبلغ نسب التنفيذ بها نحو 85%، بخلاف مشروع "سكن لكل المصريين"، والذي يضم نحو 222 عمارة بالمدينة، التي تم البدء في تنفيذها من بداية الربع الأخير من 2021.

وهناك اهتمام كبير من الحكومة المصرية بتطوير المحاور الرئيسية والطرق الإقليمية بشكل عام، أبرزها تطوير ورفع كفاءة الدائري القديم واستكمال تنفيذ الدائري الأوسطي والإقليمي، بالتزامن مع نهو خطة رفع كفاءة طرق «السويس–القاهرة»، و«الإسماعيلية–القاهرة»، و«الإسكندرية–القاهرة»، بالإضافة إلى طرق الصعيد؛ تماشيًا مع تنفيذ خطة الدولة فى المشروع القومي للطرق والبنية التحتية، والتي تهدف لربط المناطق بعضها البعض وفتح آفاق جديدة للتنمية والاستثمار، جاءت خطة وزارة الإسكان لتسير على هذا النهج.

بالنسبة للطرق والمحاور الرئيسية السابقة فقد تخدم أكثر من 12 مدينة جديدة تابعة لوزارة الإسكان، سواء مدن من الإجيال السابقة أول المدن التي تم تدشينها ضمن حزمة مدن الجيل الرابع، حيث تستفيد من العبور والعبور الجديدة والعاشر من رمضان وبدر والشروق والعاصمة الإدارية والقاهرة الجديدة من ناحية الشرق، أما من الناحية الجنوبية فهناك مدن 15 مايو، أما الغربية فهناك مدن أكتوبر وحدائق أكتوبر وأكتوبر الجديدة والشيخ زايد وسفنكس الجديدة والسادات، على أن يتم ربط تلك المدن بالمحاور الرئيسية من خلال محاور أخرى.

وفيما يتعلق بخطة الوزارة لتطوير المحاور الخاصة بالقاهرة الجديدة وربطها بالمحاور الرئيسية وسهولة الانتقال من وإلى العاصمة الإدارية، خاصة بعد أن تم الانتهاء من رفع كفاءة 8 محاور رئيسية داخلية بالمدينة، هى محور التسعين الشمالى، والذي تم ربطه بطريق السويس، ومحور التسعين الجنوبي والذي تم ربطه بالدائري الأوسطى، بالإضافة إلى رفع كفاءة محور محمد نجيب، والذي يقوم بربط طريق السويس بالمحاور الرئيسية الأخرى داخل المدينة، وطريق العين السخنة القديم والذي يصل طوله 15 كيلو مترًا، وتتضمنت خطة تطويره ربطه بالدائري الأوسطي لخدمة منطقة جنوب المدينة، والتي تضم وحدات مشرعات سكن مصر وجنة ودار مصر، والعديد من المشروعات السكنية الاستثمارية والمنطقة الصناعية.

وتتضمن الطرق التي تم رفع كفاءتها بالقاهرة الجديدة محور جمال عبد الناصر بداية من الطريق الدائري حتى محمد بن زايد وصولاً للعاصمة الإدارية، وطريق سعد زغلول لربط الدائري القديم بالتجمع الثالث، وهذا المحور يخدم أكثر من 47 ألف وحدة سكنية جاري تنفيذها لمشروعات سكن مصر ودار مصر وجنة، وأود أن أشير إلى أنه تم الانتهاء من تطوير تلك المحاور خلال خطة العامين الماضيين.

وتتضمن خطة المحاور التجمع الأول، بنحو 5 محاور رئيسية، سواء رفع كفاءة الجزء المتبقى من محاور سعد زغلول، والسادات ويوسف السباعي، والذي يربط التسعين الشمالي بالطريق الدائري وطريق السويس، أما محور مصطفى كامل والذي يربط شارع التسعين الشمالي بطريق السويس، وتبلغ أطوال الطرق التي يتم تنفيذها بالتجمع الأول خلال الخطة الحالية ما بين 32 حتى 35 كيلو مترًا.

تشهد منطقة القاهرة التاريخية مرحلة تطوير كبرى تقوم بها هيئة المجتمعات.. فماذا عن آخر مستجدات ذلك؟   

بالتزامن مع انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية وضعت الحكومة المصرية خطة لتطوير القاهرة الخديوية والتاريخية من خلال مجموعة من المشروعات والتصدي لفكرة العشوائيات وإعادة المظهر الجمالي لها، وتضمنت المشروعات الجاري تنفيذها مشروع مجرى العيون والذي يقام على مساحة 90 فدانًا يتضمن مجموعة من الأنشطة المختلطة والمتنوعة، بالإضافة إلى مجموعة من العمارات السكنية تشمل نحو 76 عمارة بارتفاعات بين 4 و6 أدوار بإجمالي 1200 وحدة، وبمساحات تتراوح بين 80 حتى 130 مترًا مربعًا، فضلًا عن مجموعة من الوحدات الفندقية التي سيتم طرح استخدامها على فترات ومدد؛ كونها منطقة قريبة من المناطق الأثرية والتي تضم أكثر من 360 مبنى تراثيًا وسياحيًا.

وتتضمن الواجهة الخاصة بالمشروع إقامة مجموعة من المطاعم المصرية ذات العلامات التجارية المحلية، بالإضافة إلى مجموعة من المحال العالمية ذات العلامات التجارية المعروفة، ويتضمن المشروع أيضًا مسرحًا مفتوحًا بإجمالي 1400 شخص ومقرات للسينما ومعارض للفنون التشكيلية ومنطقة حرفية، كما أن القطاع الخاص لديه فرص كثيرة من خلال الاستثمار في الأنشطة التي سيتم تنفيذها سواء بالإدارة أو التشغيل للمحال التجارية أو الفنادق السياحية. 

المشروع الثاني بحيرة عين الصيرة مقام على مساحة 68 فدانًا بأنشطة متنوعة، لكن النشاط الأساسى هو التنزه، حيث يضم مجموعة من المحال التجارية لخدمة القادمين إلى المشروع، ويتم تنفيذ ممشى سياحي حول البحيرة وفندق مطل على شارع صلاح سالم وأيضًا الواجهة الأخرى للبحيرة، ويجرى استكمال الأعمال النهائية للجزيرة العائمة بالمشروع، والتي تضم مطعمًا مفتوحًا.

وفيما يتعلق بالفسطاط، فمن المقرر أن يتم تنفيذه بعد الانتهاء من أعمال عين الصيرة ومجرى العيون؛ نظرًا لوجود بعض الإزالات الخاصة بالمشروع كعزبة أبو قرن ومقالب القمامة الموجودة بالمشروع، حيث يتم إحياء مدينة الفسطاط القديمة بالنسيج التاريخي لها لربطها بمنطقة عين الصيرة ومتحف الحضارة، أما مشروع تطوير منطقة الموردى والتي تصل  مساحتها 3.8 فدان، وسيتم تخصيص جميع الوحدات التجارية به للعلامات المحلية، حيث تم الانتهاء من أعمال التصميم، والتي تضم 4 أحواش رئيسية ومباني بارتفاعات أرضي وطابقين مكررين وروف، الدور الأرضي عبارة عن مسطحات تجارية مفتوحة سيتم تقسيمها وفقًا لاحتياجات المطاعم، مع إتاحة الأدوار العلوية على المحال التجارية ذات الأنشطة المتعددة، أما الروف والذي يبلغ نحو 18 ألف متر مسطح سيتم تخصيصه للمقاهى، والتي سيتم ربطها بممشى سياحي، وستتحول إلى منطقة Food court للقاهرة الكبرى. 

وأؤكد أن المساحة التجارية التي يتضمنها المشروع والخاصة بالدور الأرضي سيتم طرحها على المطاعم التى تقدم مأكولات مصرية فقط، مع إقامة مول تجاري على مساحة صغيرة، على أن يتم طرحها بنظام الإيجار، كما سيتم تقديم عدد من العروض الفنية والطقوس الدينية بالمنطقة، وتضم منطقة الموردي أيضًا جراجات متعددة الطوابق تحت الأرض بإجمالي 600 سيارة، كما سيتم إسناد إدارة المشروع لشركة متخصصة.

أما عن مشروع ماسبيرو، والذي تبلغ مساحته قرابة الـ75 فدانًا يتم حاليًا تنفيذ المرحلة الأولى منه والتي تتضمن تنفيذ 1000 وحدة للأسر العائدة، بالإضافة إلى عدد من المشروعات الاستثمارية، حيث إن تطوير منطقة ماسبيرو تعد امتدادًا لعملية التطوير الخاصة بالقاهرة التاريخية.

أما مشروع ممشى أهل مصر بطول 55 كليو مترًا داخل القاهرة الكبرى، يجرى حاليًا تطوير 4 مراحل منه من كوبري المنيل جنوبًا حتى كوبري تحيا مصر شمالًا بطول 17 كيلو مترًا، مراحل منها بطول 8.5 كيلو متر، بجانب المرحلة الرابعة، والتي تشمل التطوير الخاص بجزيرة الزمالك بطول 8.5 كليو متر، حيث قامت الهيئة بالانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع بطول 1.8 كيلو متر، وتم تكليف إحدى شركات الإدارة والتشغيل للبدء في تشغيل المرحلة. 

مراحل مشروع ممشى أهل مصر الجاري تنفيذها سيتم الانتهاء منها وقف التوقيت الزمنى المحدد، تبدأ المرحلة الثانية منه من كوبري قصر النيل إلى كوبري 15 مايو جنوبًا، بالإضافة إلى الجزء الواقع بين كوبري إمبابة حتى كوبري الساحل، وتصل نسب التنفيذ بها نحو 80%، أما المرحلة الثالثة من كوبري المنيل حتى قصر النيل جنوبًا، ومن كوبري الساحل حتى كوبري تحيا مصر شمالًا، وبلغت نسب الأعمال بها ما يقرب من 50%، كما يجرى حاليًا البدء في المرحلة الرابعة حول جزيرة الزمالك، وتقوم هيئة المجتمعات العمرانية بالتنسيق مع الجهات المعنية لإزالة جميع المعوقات لاستكمال الأعمال، من المتوقع أن يتم الانتهاء من تطوير أعمال المراحل الحالية للمشروع بنهاية 2022. 

وماذا عن جزيرة الوراق؟

أما فيما يتعلق بآخر مستجدات الأعمال بجزيرة الوراق والتي تبلغ مساحتها نحو 1200 فدان، تم التعامل على 800 فدان حتى الآن وفقًا لما حددته الهيئة، تنفذ وزارة الإسكان حاليًا 15 برجًا سكنيًا بالمرحلة العاجلة بالجزيرة من إجمالي 20 برجًا بالمرحلة العاجلة للجزيرة، بارتفاعات أرضي و8 أدوار، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من مجموعة كبيرة من مستهدفات الأعمال بهذه المرحلة خلال 2022، حيث تضمنت التعويضات التى أقرتها الهيئة كتعويضات نقدية أو بديلة بوحدات سكنية بالمدن الجديدة والمشروعات القائمة سواء بمدن أكتوبر أو مطار إمبابة، أو وحدات جديدة داخل الجزيرة وهو ما تم اتباعه بمنطقة مثلث ماسبيرو.

يتجه العالم حاليًا لتنفيذ خطط التنمية المستدامة بما فيها المشروعات القومية.. فهل هناك خطة للتوسع في مشروعات الدولة؟ 

تهتم الدولة بتنفيذ المشروعات التي تحقق التنمية المستدامة، مما يجعلها تضع خطة لوحدة التنمية المستدامة بالمدن الجديدة، والتي تم إنشائها بقرار وزير الإسكان عام 2014، وتتضمن التنمية المستدامة 17 محورًا، وتركز الحكومة المصرية على 5 محاور رئيسية، بالإضافة إلى المحاور الأخرى، سواء العمارة الخضراء باستخدام المواد التي تقلل من الاستخدامات الخاصة بالطاقة، وأيضا تصميمات العمارات بطرق محددة للاستفادة من عوامل الطبيعة، واستخدام المواد التى تمتص الحرارة سواء للحوائط أو الأرضيات وأيضا تنسيق الموقع، مع الاعتماد على النقل المستدام التى تعتمد على الطاقة الكهربائية والغاز الطبيعى، وأيضا تدوير المخلفات باستخدامها في توليد الطاقة وعمل الطرق المؤقتة، والتوسع في استخدام الطاقة المتجددة سواء للمبات الموفرة سواء بالوحاد السكنية والطرق، وإعادة تطوير المياه واستخدامها مرة أخرى في الري الخاص باللاند سكيب، مع تحديد مسارات للدراجات والمشي، كما تم تشكيل لجنة للطرق الخضراء والتي تطبق توجيهات القيادة السياسية بالاعتماد على الزراعات المثمرة في أعمال اللاند سكيب، كما تقوم هيئة المجتمعات العمرانية بالمشاركة في المؤتمر الدولي للمناخ بنسخته الـ27 بمجموعة من الملفات الخاصة بالاستدامة.