الجمهورية الجديدة
  • ايام
    • :

رئيس الجهاز المركزي للتعمير لـ"العقارية": 1.5 مليار جنيه إجمالي تعويضات محوري جيهان السادات وكمال عامر


الاحد 15 مايو 2022 | 12:33 مساءً
اللواء محمود نصار
اللواء محمود نصار
صفاء أرناؤوط

كشف اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير عن خطة الجهاز المستقبلية لتنفيذ وبناء وتطوير مشروعات تنموية داخل العديد من محافظات الجمهورية، وذلك في إطار خطة وتوجيهات القيادة السياسية لتوفير حياة كريمة وآمنة للمواطن المصري، وتوفير كافة سبل ووسائل الراحة والانتقال للمناطق النائية، وخلق العديد من فرص العمل للشباب وتأهيلهم لسوق العمل.

وفي حوار خاص مع "العقارية"، قال اللواء محمود نصار، إن الجهاز المركزي للتعمير قام بتنفيذ مشروعات تنموية بالمحافظات الحدودية والمناطق النائية، والقرى الأكثر احتياجًا بإجمالي استثمارات تتجاوز 88 مليار جنيه منذ عام 2014 وحتى الآن بكافة محافظات مصر، وذلك بخلاف القيمة الاستثمارية المخصصة لمشروع حياة كريمة.

 في البداية.. حدثنا عن فكرة إنشاء الجهاز المركزي للتعمير والمشروعات المختص بتنفيذها؟

الجهاز المركزي للتعمير تم إنشاؤه عام 1975 وبدأت فكرة إنشائه بجهاز تعمير خاص بمدن القناة يستهدف بدء عملية تعمير هذه المدن بعد حرب 1973، وقام بتنفيذ مشروعات جيدة بهذه المدن متنوعة ما بين مشروعات إسكان ومرافق وطرق، وبالتالي تم محو آثار الحروب المدمرة لهذه المناطق وإعادة إعمارها.

من هنا ظهرت الحاجة لإنشاء جهاز مركزي للتعمير ويتم إنشاء أجهزة فرعية له، وتم إنشاء الجهاز المركزي للتعمير وجهاز التعمير بالقاهرة الكبرى، وتم إنشاء 10 أجهزة تنفيذية بعدد من المحافظات الحدودية، هم: جهاز تعمير البحر الأحمر، وسيناء "مدن القناة"، والساحل الشمالي الأوسط المختص بالإسكندرية والدلتا، والساحل الشمالي الغربي المختص من بداية حدود الإسكندرية حتى السلوم، وكذلك جهاز الوادي الجديد، وجنوب الصعيد من سوهاج وحتى أسوان، وجهاز تعمير شمال ووسط الصعيد المختص بمحافظات بني سويف وحتى أسيوط والفيوم.

وكذلك جهاز تعمير خاص بوزارة الثقافة والمختص بتجديد أحياء القاهرة التاريخية والإسلامية، بالإضافة إلى جهاز تعمير تم إنشاؤه باتفاقية مع أمريكا حيث تم تخصيص منحة لصالح إسكان ذوي الدخل المحدود، بالإضافة إلى جهاز التدريب على حرف التشييد والبناء لتدريب الشباب، من خلال دورات تدريبية مجاناً لتأهيل فئة الشباب لسوق العمل، ويقوم الجهاز المركزي للتعمير بتنفيذ مشروعات بكافة مجالات التنمية العمرانية من إسكان وطرق وكباري ومرافق وخدمات.

 في ضوء اتجاه الدولة لبناء العديد من المشروعات القومية من طرق وكباري ومشروعات تنموية وسكنية، ما أهم المشروعات التي ينفذها الجهاز المركزي للتعمير في الفترة الحالية؟ وكم تبلغ التكلفة الاستثمارية لهذه المشروعات، وعدد المشروعات التي يتم تنفيذها خلال العام الحالي وتكلفتها الاستثمارية؟

قام الجهاز المركزي للتعمير بتنفيذ مشروعات تنموية بإجمالي استثمارات تتجاوز الـ88 مليار جنيه منذ عام 2014 وحتى الآن بكافة محافظات مصر بخلاف مشروع حياة كريمة، منهم 23,8 مليار جنيه لمشروعات في سيناء ومدن القناة، بالإضافة إلى حوالي 60 مليار جنيه التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من مشروع حياة كريمة، ومن المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروعات هذه المبادرة بنهاية العام الحالي 2022، ويتم تنفيذ مشروعات حياة كريمة في قرى عدد 25 مركزًا موزعة داخل 10 محافظات، وهي كفر الشيخ ودمياط والغربية والقليوبية والفيوم وبني سويف وأسيوط والأقصر والمنيا وأسوان.

ويصل عدد المشروعات التي قام الجهاز بالعمل فيها 1155 مشروعاً تنقسم إلى عدد 325 مشروعاً للطرق، تضم 7 مشروعات طرق قومية، و14 مشروع طرق رئيسية، و304 مشروعات طرق داخلية المحافظات بإجمالي أطوال 5755 كم، وفي مجال الإسكان تم العمل في عدد 248 مشروع إسكان بإجمالي 75 ألف وحدة سكنية، وتم العمل في عدد 351 مشروع مرافق وخدمات (مياه شرب – صرف صحي –كهرباء – وحدات محلية - وحدات صحية - وحدات تضامن اجتماعي - مراكز شباب وملاعب – دور مناسبات – مجازر –أسواق) والعمل في عدد 187 مشروع تنمية وتطوير القرى المصرية، و42 مشروع إنشاء وتطوير ورفع كفاءة المجازر بالمحافظات بتمويل من وزارة التنمية المحلية، بالإضافة إلى مشروع التجلي الأعظم فوق أرض السلام بسانت كاترين ومشروع حدائق الفسطاط، وتطوير مسجد وساحة جامع عمرو بن العاص.

بالإضافة إلى تكليف الجهاز بتنفيذ الأعمال الإنشائية في المراكز المكلفة بها وزارة الإسكان ضمن المشروع القومي لتطوير الريف المصري ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، وجاري تنفيذ المرحلة الأولى (25 مركز في عدد 10 محافظات) تضم 741 قرية بالإضافة لتوابع هذه القرى.

ويختص الجهاز المركزي للتعمير في المشروع القومي لتطوير الريف المصري بتنفيذ المباني الخدمية، ومرافق الكهرباء والطرق والكباري ضمن المبادرة الرئاسية داخل المحافظات، بينما تختص الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والهيئة القومية لمياه الشرب، والجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي تقوم بتنفيذ مشروعات المياه والصرف، ووزارة البترول مختصة بتوصيل الغاز الطبيعى، ووزارة الاتصالات مختصة بتوصيل شبكات الاتصالات لهذه المناطق، وهيئة الأبنية التعليمية تقوم بإنشاء المدارس ووزارة الموارد المائية والري تقوم بتبطين الترع.

ويقوم الجهاز بإنشاء مجمعات لخدمات المواطنين، وتُنفذ على مستوى الوحدات المحلية، وتُقدم 7 خدمات للمواطنين، وهي: (سجل مدني – شهر عقاري – بريد – مكتب تموين – مكتب تضامن اجتماعي – وحدة محلية – مجلس محلي)، حيث تم تخصيص مساحات مناسبة لكل خدمة، ويتم تقديم الخدمات للجمهور من خلال المركز التكنولوجى، بما يحقق توفير الوقت والمجهود، وكذا إنشاء وإحلال وتطوير ورفع كفاءة مراكز شباب، وإنشاء وإحلال وتطوير الكباري على المجاري المائية لتحقيق الكباري الربط المطلوب بين أجزاء القرية الواحدة، وبين القرى وبعضها، وإنشاء وتطوير نقاط الإسعاف لتحسين خدمات الإسعاف المقدمة للمواطنين، وكذا إنشاء وتطوير الوحدة والمراكز الصحية والمستشفيات، طبقاً لمنظومة التأمين الصحي الشامل والارتقاء بالمنظومة الصحية والخدمات الطبية المُقدمة للمواطنين.

كما يتم إنشاء مجمعات للخدمات الزراعية، وتُنفذ على مستوى الوحدات المحلية لتقديم الخدمة لباقي القرى والتوابع بالوحدة المحلية، وتضم (وحدة بيطرية جمعية زراعية – مركز تجميع ألبان – مركز إرشاد) بما يساهم في تنمية هذه القرى، بالإضافة إلى تطوير وتدعيم شبكات الكهرباء والإنارة العامة بجميع القرى لتحسين الخدمات المُقدمة للمواطنين فى مجال الكهرباء والإنارة العامة، وكذا إنشاء وتطوير خدمات التضامن الاجتماعي من الوحدات الاجتماعية، ومراكز تنمية الأسرة، ومراكز التأهيل الاجتماعي، وإنشاء ورفع كفاءة شبكة الطرق داخل القرى، والتي تربط القرى ببعضها لتسهيل حركة المواطنين، وسهولة الوصول للخدمات والمساهمة في تنمية القرى وسكن كريم للأسر الأكثر احتياجاً بالقرى والتوابع.

 ما المحافظات التي يستهدفها الجهاز ضمن المرحلة الحالية من المشروع القومى لتطوير الريف المصرى (حياة كريمة)؟

يقوم الجهاز بتنفيذ مشروعات الشباب والرياضة من إنشاء مراكز شباب وإحلال وتجديد وتطوير ورفع كفاءة، وينفذ الجهاز حوالي 519 مشروع شباب ورياضة بنهاية العام الحالي في مجال الصحة يتم تنفيذ وحدات صحية ومراكز صحية ونقاط إسعاف ومستشفيات داخل الـ25 مركز، بالإضافة إلى إنشاء كباري على المجاري المائية لتربط بين القرى بعضها البعض تشمل تنفيذ 453 كوبري لخدمة الأهالي، كما يقوم الجهاز تنفيذ عمارات سكن كريم وتأهيل بعض البيوت التي لا ترقى للمستوى بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني مع وزارة التضامن، ويتم تنفيذ هذه المشروعات داخل محافظات القليوبية الغربية والفيوم ودمياط وكفر الشيخ وبني سويف والمنيا وأسيوط وأسوان والأقصر، وتحصد محافظات صعيد مصر الرصيد الأكبر من مشروعات الجهاز لأنها الأكثر احتياجًا.

ما خطة الجهاز المركزي للتعمير والتكلفة الاستثمارية للمشروعات التي يقوم الجهاز بتنفيذها خلال العام الحالي 2022؟

يقوم الجهاز بتنفيذ مشروعات عديدة ومتنوعة، وبالتالي فإن التكلفة الاستثمارية المخصصة للجهاز من قبل وزارة التخطيط حوالي 8.2 مليار جنيه، بالإضافة إلى ميزانية مفتوحة لتنفيذ مشروعات حياة كريمة، كما أن هناك مشروعات يتم تنفيذها لصالح جهات أخرى مثل مشروع التجلي الأعظم بسانت كاترين بتمويل من هيئة المجتمعات العمرانية، ويحصل الجهاز المركزي على تمويلات من جهات حكومية، ووزارات وهيئات لتنفيذ مشروعات لصالح الغير من الميزانية المحددة له بهذه الجهات.

ويبلغ حجم أعمال المشروعات التنموية التي يقوم الجهاز المركزي بتنفيذها حوالي 42 مليار جنيه، بالإضافة إلى 60 مليار جنيه التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من مشروع حياة كريمة، ليصبح إجمالي حجم أعمال الجهاز الجاري تنفيذها حوالي 100 مليار جنيه.

 حدثنا بالتحديد عن مشروعات سيناء وأهم المشروعات التنموية التي تمت على أرض الفيروز منذ 2014 وحتى الآن؟

شهدت سيناء تنفيذ العديد من المشروعات التنموية التي نفذتها الدولة بهدف تنمية سيناء، منها مصانع الأسمنت والرخام والمحاجر، بالإضافة إلى العديد من المشروعات البترولية والسياحية والمناطق اللوجيستية الجديدة والموانئ التي تم تنفيذها بمحور قناة السويس، والمدن الجديدة التي تمت، وجاري تنفيذها سواء سلام مصر بشرق بورسعيد والإسماعيلية الجديدة، ورفح الجديدة وغيرها من المشروعات التنموية، بالإضافة إلى مشروعات الطرق والأنفاق والكباري، والتي سهلت الانتقال من وإلى سيناء، عكس ما كان يحدث من قبل من صعوبة الوصول لسيناء واستغراق ساعات طويلة في الطرق والسفر إليها ومنها.

ولعل أبرز المشروعات التي تم تنفيذها هي إنشاء شبكة من الطرق والأنفاق لتسهيل الانتقال، فكانت طرق الوصول لسيناء من قبل هي نفق الشهيد أحمد حمدي وكوبري السلام جنوب محافظة بورسعيد فقط، وكانت العبور لسيناء يستغرق وقتًا كبيرًا، وبالتالي كانت هناك صعوبة لنقل العمالة والمواد الخام إلى سيناء لإنشاء مشروعات تنموية وهو ما كان يمثل تحدياً كبيراً أمام الجهاز، أما الآن أصبح الوصول لسيناء فى وقت قياسي وسهل.

وقد قام الجهاز المركزي للتعمير خلال الفترة من عام 2014 حتى الآن بالعمل في عدد 462 مشروع لصالح سيناء ومدن القناة بتكلفة حوالى 23.8 مليار لخدمة، لخدمة أهالي سيناء ومدن القناة لما تمثله سيناء من أمن قومي لمصر، وتستهدف هذه المشروعات المساهمة في تنمية سيناء من خلال تحسين جودة الطرق والخدمات المقدمة للمواطنين وتنمية القرى والتجمعات البدوية النائية، وتعمير صحراء سيناء والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة في هذه المناطق بما يحقق تحسين مستوى المعيشة للأهالي وتوفير احتياجاتهم من الغذاء والخدمات وتسهيل الحركة وربط سيناء بالوطن الأم، ويتم تنفيذ هذه المشروعات من خلال جهاز تعمير سيناء.

وتنقسم مجالات المشروعات المنفذة إلى مشروعات الطرق بإجمالى 129 مشروعاً، بإجمالي أطوال 1034 كم (منفذ 874 كم - جاري 160 كم) بتكلفة 8.5 مليار جنيه، ومشروعات التنمية المتكاملة لأهالي سيناء بعدد 32 مشروع باستثمارات 720 مليون جنيه، ومشروعات التجمعات السكنية للتجمعات التنموية الجديدة بإجمالي عدد 22 تجمع سكني، منها: 15 تجمع بمحافظة شمال سيناء، وعدد 7 تجمع بمحافظة جنوب سيناء بتكلفة حوالي 4.2 مليار جنيه، ويتم التنفيذ بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وقد تم الانتهاء من تنفيذ 18 تجمع سكني (11 تجمع بشمال سيناء – 7 تجمع بجنوب سيناء) وجاري تنفيذ المرحلة الثانية لعدد 17 تجمع تنموي لزيادة عدد البيوت البدوية بإنشاء عدد 950 بيت إضافي لزيادة عدد الأسر المستفيدة من المشروع، وجاري العمل بعدد 4 تجمع بقرى الصيادين بمنطقة إغزايون.

ومشروعات الإسكان بإجمالي أكثر من 17 ألف وحدة سكنية، بإجمالي تكلفة 3.77 مليار جنيه، وتهدف هذه المشروعات إلى توفير المسكن الملائم لأهالي سيناء، بما يتناسب مع طبيعة الأهالي، وزيادة انتمائهم للوطن، وتتنوع الوحدات السكنية التي قام الجهاز بتنفيذها (اسكان بدوي – اسكان اجتماعي – بديل للعشوائيات والأولى بالرعاية) ومشروعات المرافق والخدمات بإجمالي 1.610 مليار جنيه، وتهدف لتوفير البنية الأساسية والمرافق للمناطق الصناعية الجديدة لتشغيل المصانع وتوصيل المرافق للتجمعات والقرى القائمة، وإنشاء المباني الخدمية بما يساهم في تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين وشعورهم بالانتماء للوطن، ومشروعات توصيل التيار الكهربائي وإنارة القرى والتجمعات البدوية والطرق بتكلفة 1013 مليون جنيه.

وبلغ عدد مشروعات الكهرباء عدد 47 مشروعاً، وتشمل مشروعات توصيل التيار الكهربائى لقرى وتجمعات بمراكز بئر العبد ونخل والحسنة والعريش بشمال سيناء، وقرى وتجمعات بمراكز شرم الشيخ والطور ورأس سدر وأبو زنيمة وأبو رديس، وأعمال إنارة الطرق، ومشروع تطوير موقع التجلي الأعظم فوق أرض السلام بسانت كاترين بتكلفة تقديرية 4 مليار جنيه.

 هل يعاني سكان سيناء من نقص في الخدمات الصحية أو التعليمية وغيرها؟

سيناء آمنة تماماً، ويبلغ عدد القاطنين بها حوالي مليون مواطن، ومساحتها 60 ألف كيلومتر مربع وتحظى باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية، وتشهد سيناء توافر الخدمات والعديد من المشروعات، التي إذا تم قياسها بحجم خدمات محافظات الجمهورية، مقارنة بالكثافة السكانية بالمحافظة، وتتميز سيناء بأن لها طابع خاص، فالتجمعات البدوية بها متناثرة ويقوم الجهاز بتلبية طلبات توصيل الكهرباء والطرق والبيوت البدوية والمباني الخدمية لهذه التجمعات.

 ماذا عن دور الجهاز في تنمية المناطق النائية داخل سيناء؟

يستهدف الجهاز عمل نشاط اقتصادي لتوفير احتياجات الأهالي، بالإضافة إلى توفير فرص عمل عديدة للمواطنين، من خلال إنشاء مزارع بمساحات تصل من 20- 100 فدان، ويتم التعاون مع وزارتي الري والزراعة لتحديد الوديان النائية داخل سيناء، التي تصلح لإنشاء آبار لخدمة المزارع، ويتم تدريب أهالي المنطقة على العمل في زراعات مكشوفة والنخيل والصوب الزراعية ومزارع الزيتون والرمان، ويتم الدراسة مع وزارة الزراعة لعمل الحصر التصنيفي للزراعات التي يمكن أن تصلح لمثل هذه المناطق.

وقد تم تنفيذ حوالي 30 مزرعة بإجمالي مساحة تصل إلى 1100 فدان موزعة في مناطق مختلفة داخل سيناء، كما تشمل المزارع إنشاء مزارع سمكية تعتمد على تجميع المياه من الآبار في أحواض واستغلالها لتربية الأسماك، وقام الجهاز بفتح منافذ بيع بمدن سيناء، منها: العريش وطور سيناء ورأس سدر لبيع هذه المنتجات.

حدثنا عن مشروع التجلي الأعظم بسانت كاترين وتكلفته الاستثمارية وحجم المشروعات التي قام الجهاز بتنفيذها بالمدينة؟

تتمتع مدينة سانت كاترين بمكانة عظيمة تاريخية وروحانية، حيث تجلى الله سبحانه وتعالى لسيدنا موسى وكلمه على جبل موسى أثناء عودته إلى مصر من مدين، كما يوجد بالمدينة جبل كاترين، وبه دير سانت كاترين الأثري، والذى يُعد أحد أقدم الأديرة على مستوى العالم، وتعد المدينة ملتقى للديانات السماوية الثلاث، وتقع المدينة في قلب محمية طبيعية، وهذه المقومات تجعل المدينة منطقة فريدة من نوعها على مستوى العالم.

وقد قامت وزارة الأسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بوضع مخطط متكامل لمشروع "التجلي الأعظم" فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين على مساحة 1500 فدان، يهدف إلى إنشاء مزار روحاني على الجبال المحيطة بالوادي المقدس لتكون مقصداً للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية والبيئية على مستوى العالم، بجانب توفير جميع الخدمات السياحية والترفيهية للزوار وتنمية المدينة ومحيطها مع الحفاظ على الطابع البيئي والبصري للطبيعة البكر، وتوفير أماكن لتسكين العاملين بمشروعات مدينة سانت كاترين، وتتولى الوزارة تنفيذ المشروع من خلال الجهاز المركزي للتعمير، وبتمويل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ويشمل على عدد 14 مشروع فرعي بتكلفة اجمالية تقدر بمبلغ 4 مليار جنيه.

 ماذا عن مراحل التنفيذ بالمشروع ونسب الإنجاز؟

ويشمل مشروع تطوير منطقة التجلي الأعظم مركز الزوار الجديد في ميدان الوادي المقدس، يشمل مركز معلومات وزوار ومحلات ومكاتب تجارية ومطاعم ومكاتب حجز، بالإضافة إلى منزل بيئي يتم إنشائه بالطابع السيناوي، ويوجد منازل قائمة يتم تطويرها بنفس الطابع البيئي بحيث تتوحد الخلفية البيئية بالمنطقة، بالإضافة إلى تنفيذ فندق جبلي متكامل يضم 150 غرفة، وساحة السلام الخاصة بالاحتفالات الخارجية، ومسرح وقاعة مؤتمرات ومبنى عرض.

وسيتم إنشاء مجمع إداري كبير بالمنطقة ليضم مجمع خدمات حكومية ومدنية والمنطقة السياحية الحالية يتم تطويرها، بالإضافة إلى مركز المدينة التراثي وسيتم إنشاء مسجد وكنيسة وكافة الخدمات المطلوبة وفقًا لاحتياج الزوار وأهالي المنطقة، وتشمل منطقة التجلي الأعظم تطوير الطرق بما يتناسب مع البعد البيئي للمكان وتنفيذ مخرات السيول للحماية من السيول وكافة شبكات المرافق من مياه وكهرباء، ويتم تنفيذها عن طريق شركات وطنية، ويعد الجهاز المركزي للتعمير هو المسئول عن تنفيذ هذه المشروعات بالمنطقة.

وحول مراحل التنفيذ، تم الانتهاء من الخرسانات بالكامل لبعض المباني وبدء مرحلة التشطيبات، ومن المخطط أن يتم الانتهاء من تطوير المشروع وافتتاحه خلال العام الحالي 2022.

ارتفاع أسعار مواد البناء يعد تحديًا كبيرًا أمام تنفيذ المشروعات خلال الفترة الراهنة.. فما خطة الجهاز لمواجهة هذا التحدي؟

هناك متابعة دورية من الجهاز المركزي للتعمير لأسعار المواد، وبناءً عليه يتم دراسة أسعار كل بنود الأعمال، وأي تغيير يحدث في الأسعار يتم إضافته لهذه الدراسة، وأي مؤثرات أخرى على بنود أعمال تنفيذ المشروعات، ويوجد بالوزارة لجنة مختصة بدراسة وتحديد الأسعار بناء على المتغيرات التي تحدث في الأسعار، ويتم الالتزام بها من جهات الوزارة.

حجم التعويضات التي تم دفعها للمواطنين بهدف انتزاع الملكية لتنفيذ مشروعات بغرض المنفعة العامة؟

يتم تعويض جميع المواطنين عند تطبيق أعمال نزع الملكية للمنفعة العامة لصالح المشروعات، التي تنفذها الدولة بتعويضهم وفقًا للأسعار السائدة، سواء كانوا ملاك للعقارات أو مقيمين بها، ويتم تحديد قيمة تعويضات نزع الملكية طبقاً للأسعار السائدة وقت تقدير التعويض مضافاً إليها 20% طبقاً لقانون المنفعة العامة.

في محور الفريق كمال عامر الذي يربط بين الطريق الدائري بمنطقة المنيب ومحور تحيا مصر في الشمال، تم تعويض أصحاب الأراضي والوحدات السكنية، ويتم تعويض المالك والمستأجر بإجمالي حوالي مليار جنيه.

وبالنسبة للمستأجرين، يتم التعويض المناسب بحيث يمكنهم إيجار وحدة سكنية أخرى، ويختلف قيمة التعويض طبقاً لنوع ومدة الإيجار من حيث إيجار قديم أو إيجار جديد.

وفي مشروع محور جيهان السادات بلغ إجمالي التعويضات حوالي 500 مليون جنيه، وتقدر قيمة التعويض لكل مشروع بناء على طبيعة العقارات والمساحة المطلوبة للمنفعة العامة لصالح تنفيذ المشروع.