الجمهورية الجديدة
  • ايام
    • :

بيركشاير هاثاواي تخسر 43.8 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2022


السبت 06 اغسطس 2022 | 11:22 مساءً
بيركشاير هاثاواي
بيركشاير هاثاواي
وكالات

خسرت شركة بيركشاير هاثاواي التابعة للملياردير الأميركي وارن بافيت 43.8 مليار دولار خلال الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو، بعد تحقيق أرباح بقيمة 28 مليار دولار في الربع المماثل من 2021.

وتحولت الشركة على أساس نصف سنوي، للخسارة خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، لتفقد 38.2 مليار دولار، بعد أرباح بقيمة 39.8 مليار دولار في النصف المماثل من 2021.

وقادت الخسائر وحدة جايكو "Geico" للتأمين على السيارات، بقيمة 487 مليون دولار خلال الربع الثاني، مقابل أرباح بقيمة 626 مليون دولار في الربع المماثل من 2021.

وجاءت الخسارة في جايكو بسبب ارتفاع قيمة التأمين بفعل نقص قطع الغيار وزيادة أسعار السيارات المستعملة.

وبيركشاير هاثاواي هي أكبر شركة عامة في العالم، وفقا لتقييم فوربس لعام 2022، والذي يضم نتائج مركبة للقيمة السوقية، والتي تبلغ 645.2 مليار دولار، والمبيعات والأرباح والأصول.

وتبلغ ثروة رئيس الشركة ومؤسسها وارن بافيت 101.1 مليار دولار وهو سادس أغنى شخص في العالم وفقا لتقديرات فوربس اللحظية.

وأرجعت الشركة نتائج الأعمال المتراجعة إلى "الاضطرابات الكبيرة في سلاسل التوريد وارتفاع التكاليف مع ظهور متحورات كوفيد-19 والتطورات الجيوسياسية" في إشارة للحرب الروسية على أوكرانيا.

ارتفعت إيرادات بيركشاير هاثاواي 10% في الربع الثاني وعلى أساس سنوي، محققة 72.6 مليار دولار مقابل 69.1 مليار دولار.

ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 39% لتبلغ 9.28 مليار دولار مقابل 6.69 مليار دولار في العام السابق، ارتفعت أرباح وحدة بي إن إس إف "BNSF" للسكك الحديدية بنسبة 10% مع فرض رسوم الوقود الإضافية التي عوضت انخفاض أحجام الشحن، ارتفعت أرباح بيركشاير هاثاواي إنرجي "Berkshire Hathaway Energy" بنسبة 4% أيضا.

وأعادت بيركشاير هاثاواي شراء مليار دولار فقط من أسهمها، انخفاضًا من 3.2 مليار دولار في الربع الأول، ومقارنة بـ 51.7 مليار دولار في نفس الربع بعامي 2020 و 2021.

وانخفض شراء بيركشاير هاثاواي بقيادة بافيت للأسهم إلى 6.15 مليار دولار مقابل 51.1 مليار دولار في الربع الأول، عندما استحوذت على حصص كبيرة في شركتي النفط شيفرون "Chevron" وأوكسيدنتال بتروليوم "Occidental Petroleum".

وقال المحلل في شركة إدوارد جونز آند كو "Edward Jones & Co", جيمس شاناهان، إنه على الرغم من صافي الخسارة الضخم فإن النتائج تعكس صلابة وضع الشركة، وأضاف لرويترز أن "أداء الشركة جيد على الرغم من رفع أسعار الفائدة وضغوط التضخم والمخاوف الجيوسياسية. هذا يمنحني ثقة في الشركة إذا حدث ركود".

وعلى سبيل المثال، خسرت الشركة في الربع الأول من عام 2020 ما يقرب من 50 مليار دولار في الربع الأول مع بداية الجائحة، لكنها حققت 42.5 مليار دولار ربحا بنهاية العام.