م. محمد عصام:1640 وحدة سكنية فى Catalan بأسعار تبدأ من 8300 جنيه للمتر

13 - 08 - 2019

تتسابق شركات التطوير العقارى على بناء العاصمة الإدارية الجديدة من خلال الإبداع فى إقامة تجمعات عمرانية متميزة، بينما ذهبت مشاركة Gates Developments إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث يقوم مصنعها التابع للمواد الأسمنتية والكابلات والأسلاك الكهربائية بإنتاج نحو ٪80 من احتياجات العاصمة الإدارية، فضلاً عن إقامتها لمجموعة من المشروعات التنموية بالشراكة مع كبرى مؤسسات الدولة، لتؤكد مشروعاتها على كونها الأجدر بثقة العملاء على كافة المستويات الفنية والمالية.

وعلى مدار 29 عامًا من التفوق رسمت شركة  Gates Developments طريقاً مميزاً فى صناعة العقار داخل السوق المصرى، ودائماً ما تسعى لتكون علامة مميزة بجميع المناطق التى تعمل بها، إذ نجحت فى بناء العديد من الوحدات السكنية والمشروعات الإدارية والتجارية والطبية، ونظرًا لتعدد المشروعات التى انتهت من تنفيذها بمنطقتى غرب وشرق القاهرة استطاعت بخبرتها وقوتها ومصداقيتها أن تصبح أحد أركان تطوير العاصمة الإدارية.

وكشف المهندس محمد عصام المدير التنفيذى للشركة عن الانتهاء من تسويق المرحلة الأولى بمشروع Catalan New Capital على 40 فداناً بالشراكة مع جمعية أعضاء نادى الجهاز المركزى للمحاسبات، حيث يتضمن المشروع نحو 1640 وحدة سكنية بأسعار تبدأ من 8300 جنيه للمتر رغم إقامته فى أرقى الأحياء بالعاصمة الإدارية الجديدة وهو الحى الدبلوماسى R7، وتتيح مع ذلك 6 أنظمة سداد مختلفة، بالإضافة إلى 3 عروض للتشطيب، على أن يتم التسليم خلال 4 سنوات.

وأضاف فى الحوار التالى أن استثمارات الشركة فى مواد البناء والمقاولات والكابلات تدعم قوتها فى السوق العقارى، وذلك بعد نجاحها فى بناء أكثر من 120 عمارة متنوعة النماذج، لتبدأ مرحلة جديدة فى دراسة إنشاء مشروع جديد بمنطقة رأس الحكمة، فضلاً عن اعتزامها تنفيذ مشروعين تجاريين بمنطقة المال والأعمال بالعاصمة الإدارية، بجانب امتلاكها قطع أراض فى منطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة وأكتوبر والشيخ زايد.

 شركة Gates Developments.. من الشركات العريقة فى السوق المصرى، والتى ظهرت بقوة خلال الفترة الأخيرة للمشاركة فى خطة التوسع العمرانى وتنمية المجتمعات الجديدة، فهل من نظرة سريعة حول نشأة الشركة وأعمالها على مدار تاريخها الطويل الممتد لأكثر من 29 عاماً؟

 تأسست الشركة عام 1990 كشركة مساهمة مصرية، وكان أول نشاط لها هو تجارة الحديد والأسمنت ومواد البناء، ولكن سرعان ما تطور نشاط الشركة، وبدأت فى تنفيذ مشروعات سكنية بمنطقة غرب القاهرة وبالتحديد فى «الهرم- فيصل- حدائق الأهرام- حدائق أكتوبر»، وبعض المشروعات فى «المهندسين- العجوزة- الدقى»، واستطاعت الشركة خلال تلك السنوات أن تؤكد التزامها ومصداقيتها مع العملاء فى تنفيذ المشروعات بالمواعيد وبالشروط والجودة المتفق عليها فى العقود.

وكانت للشركة أفكار خاصة وفريدة من نوعها فى كل مرحلة من مراحل تطور أعمالها، ومنذ أن بدأت فى تنفيذ مشروعاتها العقارية وهى تسعى دائماً لاختيار أفضل المواقع لتقديم منتج يختلف عن المنتجات المطروحة فى السوق، حيث نجحت فى تنفيذ أكثر من 20 عمارة سكنية على شارع فيصل الرئيسى وأكثر من 25 عمارة على شارع الهرم الرئيسى، بالإضافة إلى تنفيذ أكثر من 75 عمارة بمنطقة حدائق الأهرام فى مختلف المواقع الحيوية.

وكانت من أوائل الشركات التى ابتكرت نموذج التجمعات السكنية الصغيرة «مينى كومباوند» بمنطقة حدائق الأهرام القديمة، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من العمارات التى تتميز بالتصميمات المعمارية الحديثة والتى راعت فيها جميع الجوانب البيئية على شكل حرف L بمنطقة المنصورية.

ونظراً لمصداقية الشركة وتميزها فى تنفيذ المشروعات السكنية اتجهت لتنفيذ مشروعات سكنية بمنطقة المهندسين وبالتحديد فى شارعى سوريا وشهاب وأيضا بميدان المساحة فى الدقى، كما نفذت مولاً تجارياً إدارياً طبياً بمدينة الخمايل بغرب القاهرة، ولكن مع التطور العام لاتجاه الاستثمارات نحو شرق القاهرة، فقد تم تنفيذ مشاريع سكنية فى التجمع الخامس.

 بعد تاريخ طويل من تنفيذ أفضل العمائر السكنية فى مختلف الأحياء الراقية بالقاهرة والمدن الجديدة، اتجهت الشركة إلى مرحلة جديدة من التطوير والتنمية العمرانية للانطلاق بقوة نحو المدن الجديدة العملاقة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، فكيف جاء هذا التحول الكبير فى خطة عمل الشركة؟

 يعتبر منتصف عام 2017 هو تاريخ تحول استراتيجية الشركة حين بدأ المساهمون فى التفكير نحو إطلاق Gates Developments، حيث بدأنا فى إجراء المزيد من الدراسات داخل السوق العقارى للتعرف على حجم الإقبال على المشروعات العقارية بمنطقة شرق القاهرة وبالتحديد منطقة العاصمة الإدارية ومدينة المستقبل.

وفى ضوء البحوث والدراسات التى قامت بها الشركة قررنا المساهمة فى تطوير العاصمة الإدارية لتكون لنا بصمتنا الخاصة داخل هذا المشروع العالمى الواعد، ورغم دقة الاشتراطات التى حددتها شركة العاصمة لتنفيذ المشروعات داخلها، إلا أننا استطعنا التوافق مع تلك الضوابط والاشتراطات، وقد بدأنا أول استثماراتنا فى العاصمة الإدارية بالحصول على أراض بنظام الشراكة مع جهات تتميز بالمصداقية والالتزام والجدية، وهو ما يؤكد القوة المالية للشركة وثقتها فى إنجاز مشروعاتها على أكمل وجه.

كما نتجه أيضاً خلال الفترة الحالية وبكل قوة نحو تعزيز وتعظيم أعمالنا فى السوق العقارى، وذلك من خلال تنفيذ مشروعات للعديد من الشركات الأخرى عبر ذراعنا فى قطاع المقاولات، حيث تمتلك «Gates Developments» شركة للمقاولات وأخرى لمواد البناء، بالإضافة إلى امتلاك مصنع لإنتاج المواد الأسمنتية والكابلات وأسلاك الكهرباء.

وتعاقد مصنعنا مع وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات العمرانية والعاصمة الإدارية الجديدة لتوريد منتجاته إلى مختلف المشروعات الحكومية، وتمثل هذه المنتجات نحو ٪80 من إجمالى المنتجات الموردة إلى مشروعات العاصمة الإدارية، كما أن هناك شركة أخرى لإنتاج الرخام وهى أحد المساهمين فى «Gates Developments».

 بعد كل ما تشاركون به فى تطوير العاصمة الإدارية الجديدة، وتوريدكم لنحو ٪80 من إجمالى احتياجات هيئة الأبنية التعليمية وهيئة المجتمعات العمرانية ومشاريع كثيرة فى العاصمة الإدارية، ما هى أحدث التطورات والتفاصيل الخاصة بمشاركتكم المباشرة فى تطوير وتنمية مشروعات عمرانية متميزة داخل العاصمة الجديدة؟

 بدأنا فى تنفيذ مشروع شراكة بالعاصمة الإدارية الجديدة مع جمعية أعضاء نادى الجهاز المركزى للمحاسبات وهو مشروع «Catalan New Capital»، وتبلغ مساحة المشروع نحو 40 فداناً بالحى السكنى R7، بإجمالى 1640 وحدة سكنية مختلفة المساحات تبدأ من 115 حتى 350 مترًا مربعاً، بسعر يبدأ 8300 جنيه للمتر المربع، وسيتم تسليم الوحدات خلال 4 سنوات.

ويضم Catalan New Capital مجموعة من العمارات بنماذج مختلفة وعدد من وحدات الدوبلكس والتوين هاوس بنظام التشطيب الكامل، حيث تطرح الشركة الوحدات بنظام النصف تشطيب، على أن يتم وضع المعايير الخاصة بالتشطيب النهائى بمشاركة العميل، من خلال التواصل مع العملاء لاختيار أحد العروض الخاصة بالتشطيبات المقدمة من الشركة، وهذا قبل التسليم بعام واحد لتتمكن الشركة من إنهاء جميع التشطيبات فى التوقيتات الزمنية المحددة.

 مشروع مثل «Catalan New Capital» بهذه القوة الداعمة من الشركاء المالكين وبموقعه المتميزة فى الحى الدبلوماسى R7، ما هى الخطة التسويقية له بما تشمله من برامج سداد متنوعة، وما حجم المبيعات التى حققها خلال الفترة الأخيرة؟

 نجحت «Gates Developments» فى الانتهاء من بيع وتسويق المرحلة الأولى من مشروع Catalan New Capital.

وتستهدف وحدات المشروع مختلف فئات العملاء بما فيهم الراغبين فى الاستثمار والادخار، كما تقدم الشركة 6 أنظمة للسداد، تبدأ من 5 سنوات بدون مقدم، و٪5 على 6 سنوات، و٪10 على 7 سنوات، و٪15 على 8 سنوات، كما تقدم أيضا نظامين آخرين بتقسيط سعر الوحدة على 9 سنوات و10 سنوات.

ويتميز «Catalan New Capital» بتوفير العديد من الخدمات التى تضمن للعملاء حياة متكاملة، ويقع فى أرقى المناطق بالعاصمة الجديدة، وبالقرب من الطريق الدائرى الإقليمى، ويُطل على النهر الأخضر بالقرب من حى المال والأعمال، وبالقرب من جميع الخدمات، والأحياء الهامة، والمحاور الرئيسية.

كما أن جميع الوحدات السكنية الخاصة بالمشروع تُطل على مساحات خضراء واسعة، وبحيرات صناعية، ويضم المشروع مساحات كبيرة للأماكن الترفيهية، والمساحات الخضراء، والمسطحات المائية، والخدمات الترفيهية، وتصل نسبة البناء بالمشروع إلى ٪22.

 هل هناك مشروعات أخرى تسعد الشركة لتنفيذها سواء داخل العاصمة الإدارية الجديدة أو داخل المدن الجديدة أو المدن والمناطق السياحية الساحلية؟

 حصلت الشركة على قطعة أرض أخرى بالشراكة لتنفيذ مشروع عمرانى متكامل بالعاصمة الإدارية مع إحدى شركات قطاع البترول على مساحة 40 فداناً، بجانب تنفيذ مشروعين على مساحة 4 أفدنة بمنطقة المال والأعمال، كل مشروع على مساحة 2 فدان بارتفاعات أرضى + 7 أدوار بأنشطة متعددة، ما بين تجارى إدارى، كما سيتم الإعلان عن مشروع ساحلى بالشراكة بمنطقة رأس الحكمة، كما تقوم الشركة حاليًا بعمل دراسة جدوى لأكثر من منطقة منها العلمين الجديدة والعين السخنة، وذلك تمهيداً للحصول على أراضى بها.

وأؤكد أن الشركة تنتهج نظاماً خاصاً يزيد من مصداقيتها داخل السوق العقارى، وهو إطلاع العملاء على مستندات الشركة سواء للتأسيس وعقود الأراضى والتراخيص والقرارات الوزارية والتخصيص، وهو ما تم اتباعه خلال مشاركة الشركة خلال معرض «سيتى سكيب 2018»، مما كان لها صدى كبير داخل المعرض، وهو ما كان واضحًا فى ردود أفعال العملاء بأن الشركة هى الأولى التى تقوم بعرض مستندات الملكية والعقود على العملاء قبل عرض المشروع.

وتوجهت الشركة لتنفيذ مجموعة من المشروعات بالعاصمة الإدارية على وجه التحديد، نظراً لوجود رغبة حقيقية من قبل العملاء للحصول على وحداتهم السكنية داخل مشروع قومى عملاق بهذه القوة والثقل، مع وجود الدولة كموجه للتنمية، كما ساهمت فى خلق الرغبة الخاصة بالتوجه العام تجاه المشروعات التى يتم تنفيذها بالعاصمة الإدارية.

ووفقًا للمؤشرات الخاصة بالمشروعات الجارى تنفيذها بالقاهرة الكبرى فإن التوجه العام للتنمية يتجه نحو شرق القاهرة سواء العاصمة الإدارية ومنطقة إقليم قناة السويس، مما يؤكد أن المطور يبحث دومًا على المناطق التى تتميز بطلبات وإقبال كبير من قبل العملاء، وذلك لضمان الانتهاء من تسويق المشروعات فى توقيتات تتناسب مع مدة تنفيذ المشروع، وهو ما يحقق أكبر استفادة للمطور من خلال الالتزام مع العملاء فى تسليم الوحدات فى التوقيتات المحددة والمبرمة بالعقود، وأيضًا ستسهم فى نشر التنمية العمرانية بصورة أسرع مع زيادة دورة رأس المال.

 وما هى قراءتكم للسوق العقارى فى ظل المنافسة الشرسة وزيادة المعروض من المشروعات الجديدة التى يتم طرحها بدعم التوجه الحكومى نحو الإسراع فى التنمية لمضاعفة الرقعة العمرانية؟

 من المؤكد أن الدولة لها دور مهم داخل السوق العقارى، خاصة أنها الموجه العام للتنمية وإتاحة الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص، حيث شهد السوق خلال الآونة الأخيرة تدشين 4 مشروعات كبرى منها العاصمة الإدارية الجديدة، وتقوم حالياً الجهات الحكومية بتنفيذ عدد كبير من المشروعات الضخمة داخل هذه المدينة العملاقة، بما فيها مشروعات البنية التحتية والطرق والتى تربطها بالمناطق المجاورة.

كما أن الإسراع من قبل الدولة لتنفيذ المشروعات الخاصة بالبنية التحتية والمرافق يعد من أكثر العناصر جذباً للمستثمرين، كما أن مدينة العلمين الجديدة تعد العاصمة السياحية لمصر والتى اتجهت الدولة أيضاً لتضمينها مشروعات متنوعة بهدف إحياء منطقة الساحل الشمالى طوال العام.

وأتوقع أن تتراوح الزيادة السعرية خلال النصف الثانى من 2019 بين 10 إلى ٪15، نظرًا لرفع الدعم عن المحروقات، وهو ما يمثل فرصة حقيقية لراغبى الشراء بهدف الاستثمار لانتقاء الوحدات العقارية التى تستطيع الحفاظ على رأسمال العميل من أى تضخم مع تحقيق هامش ربح رأسمالى إضافى.

ولا شك أن زيادة الأسعار ترتبط أيضاً بآليات العرض والطلب مع التغيرات الخاصة بالمنظومة الاقتصادية، فضلًا عن زيادة تكلفة العمالة، كما أؤكد أن انخفاض سعر الفائدة سيؤدى إلى عودة جانب كبير جداً من الطلب على شراء الوحدات العقارية.

الاكثر قراءة

الاخبار الرئيسية