الأربعاء 19 ,يناير ,2022
أخبار عاجلة

3 وزراء يشهدون استعراض استراتيجية جديدة للتواصل والاتصال مع المصريين بالخارج

3 وزراء يشهدون استعراض استراتيجية جديدة للتواصل والاتصال مع المصريين بالخارج

أعلنت وزارة الهجرة تفاصيل "استراتيجية التواصل والاتصال مع المصريين بالخارج" التي أعدها الدكتور مارتن راسل، أستاذ دراسات واستراتيجيات الجاليات في الخارج بمعهد نتوركنج بجامعة دبلن الأيرلندية، وذلك بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

جاء ذلك فى مؤتمر عقدته الوزارة، في إطار مشروع "مبادرات من أجل التنمية المحلية في مصر بدعم من المصريين في الخارج" الذي يتم تنفيذه بالتعاون بين وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، وكل من منظمة الهجرة الدولية، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي.

كما شارك في الفاعلية من وزارة الهجرة: الدكتور صابر سليمان مساعد وزيرة الهجرة للتطوير المؤسسي، والسفير محمد خيرت مساعد وزيرة الهجرة للتعاون الدولي، والسفير عمرو عباس مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، وذلك إلى جانب لوران دي بويك رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في مصر، و ميشيل كواروني سفير إيطاليا بالقاهرة، وعدد من المسئولين الكبار بالوزارات والجهات الحكومية المعنية المختلفة، ونواب من البرلمان المصري، وعدد من الشباب المصريين الدارسين بالخارج، وخبراء أكاديميين، وممثلين وخبراء من منظمات دولية. 

وفي كلمتها، قالت السفيرة نبيلة مكرم إن الاستراتيجية التي أعدها الدكتور مارتن راسل تتضمن مقترحات مهمة يمكن دراستها في ضوء الاستفادة من الخبرات الدولية في تطوير آليات الاتصال والتواصل مع المصريين بالخارج، مضيفة أن الوزارة عملت على مدار السنوات السبع الماضية في ربط أبنائنا في كل دول العالم بوطنهم الأم مصر، واستطاعت دمج المصريين بالخارج بمختلف شرائحهم في كافة المشروعات القومية التي تنفيذها الدولة المصرية، ومثلت حصنا منيعا لكل مصري خارج الوطن، وهذه من أبرز ملامح عهد الجمهورية الجديدة. 

وأضافت السفيرة نبيلة مكرم أن تكليفات القيادة السياسية لوزارة الهجرة عقب عودتها للحكومة تمثلت في 3 محاور وهم التواصل مع المصريين بالخارج والاستفادة من خبراتهم ودمجهم بالتنمية، مشيرة إلى أنه تم العمل على الثلاث محاور، ولكن بتطور النظام الدولي وظروف التي فرضتها جائحة كورونا كان لابد من تطوير سبل التواصل مع المصريين بالخارج. 

وذكرت أنه من المهم تطوير وسائل التواصل مع المصريين بالخارج وربطهم بوطنهم الأم، لافتة إلى أن وزارة الهجرة أعدت استراتيجية وتم تقديمها في مجلس النواب في ٢٠١5 وتم اعتمادها، موضحة أنه وبالتعاون مع منظمة الدولية الهجرة والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي تم التواصل مع البروفيسور مارتن راسل وهو من المعروف دوليا في مجال التواصل مع المهاجرين والذي قام بتقديم ٣٠ دراسة إلى ٣٠ دولة في مجال التواصل مع المهاجرين، للاستفادة من هذه الخبرات. 

وتابعت وزيرة الهجرة أن هذه استراتيجية مقدمة من بروفيسور مارتن راسل وتتضمن بعض المقترحات المقدمة للتواصل مع المصريين بالخارج، مؤكدة أنها ستفتح مجالات جديدة في تطوير وسائل وسبل التواصل مع المصريين بالخارج وإدماجهم في عملية التنمية التي تجري على أرض مصر. 

وفي ختام كلمتها، كشفت الوزيرة أنه في إطار تطوير سبل التواصل مع شرائح المصريين بالخارج قامت وزارة الهجرة بالعمل على إنشاء مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب الدارسين، وهذه الفكرة جاءت عقب غلق الجامعات بالخارج للحد من انتشار كورونا وعادوا الطلاب لوطنهم ومنهم من كان عالقا وتم إعادته لمصر، فهذا شكل جديد من التواصل مع شرائح المصريين بالخارج.


موضوعات متعلقة