الخميس 02 ,ديسمبر ,2021
أخبار عاجلة

«تطوير مصر»: القطاع الخاص كان على قدم وساق مع رؤية الدولة لتعظيم الرقعة العمرانية

«تطوير مصر»: القطاع الخاص كان على قدم وساق مع رؤية الدولة لتعظيم الرقعة العمرانية

قال المهندس أحمد شلبى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لشركة «تطوير مصر»، إن مصر شهدت تنمية عمرانية غير مسبوقة خلال الفترة الماضية على كافة الأصعدة وفى مختلف المناحى الاقتصادية والاستثمارية بشكل عام والقطاع العقارى والتنمية العمرانية بشكل خاص، وذلك فى ظل التوسع العمرانى الحالى والتوسعات الكبيرة لجميع الأنشطة سواء تجارية أو سكنية أو إدارية أو تعليمية، تطبيقًا لرؤية القيادة السياسية لمضاعفة الرقعة العمرانية لمصر، بالتوازى مع فتح شرايين جديدة للتنمية من خلال المشروعات القومية المختلفة كمشروعات الطرق والبنية التحتية المؤسسة لفكرة الاستثمار بمختلف أشكاله وأنماطه، وهو ما نتج عنه مشروعات غير معتادة على الصعيد المحلى فاقت التوقعات سواء فى عمليات التنفيذ أو فى التوقيتات الزمنية للانتهاء منها.

وأضاف أن القطاع الخاص كان على قدم وساق مع رؤية الدولة لتعظيم الرقعة العمرانية لمصر، من خلال الدخول فى مشروعات تنموية بالعاصمة الإدارية والمدن الجديدة، مع دخول مجموعة كبيرة من المستثمرين الجدد سواء محليين أو أجانب، بما يؤكد للجميع أن مصر تكتب حاليًا تاريخًا جديدًا فى قطاع التنمية العمرانية، وهو أكثر القطاعات تأثرًا بالطفرة والنهضة التى تقوم بها الدولة خلال السنوات الماضية.

وأشار المهندس أحمد شلبي إلى أن الجمهورية الجديدة تشهد نهضة تنموية غير مسبوقة من خلال تشييد مدن جديدة لمنافسة المدن العالمية، ومشاريع للطرق متنوعة ووسائل نقل حديثة، وهى مقدمة لتنمية حقيقية تغير مصر خلال المرحلة المقبلة، فى ظل امتلاك مخطط مصر العمرانى لنحو 61 مدينة جديدة، من بينها 24 مدينة قائمة، و37 مدينة جديدة تحتل مدن الجيل الرابع نسبة كبيرة منها بإجمالى 17 مدينة، كما يتم أيضًا التخطيط لتدشين 20 مدينة أخرى.

وتابع: التنمية العمرانية التى تشهدها مصر فى التوقيت الحالى هى تنمية شاملة لا تقتصر على تدشين المدن والمشروعات الجديدة فحسب، بل تضمنت القضاء على المناطق العشوائية، ونقل المواطنين إلى أماكن بديلة وهو إعادة لتصحيح المسار العمرانى بالمدن والمناطق القديمة، بالتوازى مع إعادة رونق القاهرة التاريخية من خلال مجموعة من المشروعات سواء مثلث ماسبيرو أو مجرى العيون أو ممشى أهل مصر بما يتماشى مع طبيعة المنطقة وتاريخها والتراث الخاص بالمبانى التى تحاكى العمارة العالمية، والمشروعات الجديدة الحالية تعكس الرؤية الجديدة لمصر من خلال التوسع فى تنفيذ المشروعات الذكية بفكر مستدام، وساهم ذلك فى ظهور جيل جديد من المطورين العقاريين.

موضوعات متعلقة