مساحة اعلانية

طلب إحاطة حول تأخر بناء 17 برجاً فى بورسعيد

Article

صرح المهندس علاء والى،  رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان أن اللجنة طالبت في اجتماعها اليوم الهيئة العامة للبناء والسكان بتقديم بيان رسمي يوضح فيه أسباب التأخير وكذلك موعد تسليم ابراج العلاج الطبيعي والـ١7 برج الجاري تنفيذهم فى بورسعيد ، وعقد اجتماع بين المحافظ والنائب للاتفاق على قطعة أرض مناسبة للمشروع لبناء ال7000 وحدة المتبقية.

وقد جاء خلال مناقشة اللجنة لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من السيد النائب أحمد فرغلـي، بشأن عدم قيام الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان بتنفيذ مشروع الإسكان التعاوني بمحافظة بورسعيد منذ عام 2013، رغم تحصيل مقدمات حجز وأقساط من المواطنين حاجزي الوحدات بحضور الدكتور حسام رزق     رئيس الهيئة العامة للبناء والإسكان ، وعبد العظيم رمضان سكرتير عام محافظة بورسعيد

وأشار النائب أحمد فرغلي،  الى أن عدم قيام الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان بتنفيذ مشروع الاسكان التعاوني ببورسعيد منذ عام 2013 رغم تحصيل مقدمات واقساط حجز من المواطنين إلى ارتفاع سعر الوحدات مرتين نتيجة ارتفاع الأسعار وأخيراً قامت الهيئة بتقديم كراسات شروط جديدة واضطر المواطنين للموافقة عليها ، مضيفاً أن الأرض التي خصصت للبناء تكفي لـ ١7 برج فقط وتساءل عن 7000 وحدة سكنية الباقية ما مصيرها، وطالب بمعرفة مواعيد التسليم الخاصة بالوحدات السكنية الخاصة بالعلاج الطبيعي وكذلك 17 البرج التي تم تخصيص قطعة ارض للبناء عليها، كما تساءل عن سبب تأخير البناء.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للبناء والإسكان ان محافظة بورسعيد لم تقصر وأشار ان البداية الفعلية للمشروع قام بها المحافظ د/ عادل الغضبان في 2014 حين أزال التعديات على الأرض وسلم الهيئة الأرض خالية ، مضيفاً أن طبيعة الأرض لها طبيعة لبخية مما أوجب ضرورة عمل خوازيق أولا مما زاد تكلفة المتر 3000 الاف جنيه، فبالتالي اصبحت الهيئة تدعم الوحدة ال100 متر بمبلغ ٣٠٠ الف جنيه ، وأن مشكلته الرئيسية تسليم الوحدات السكنية بالمواصفات المتعاقد عليها دون أن يحمل الموطنين تكلفة زيادة، وأكد أن هذا المشروع بعد نقلة حضارية في بورسعيد لأن المشروع به مول تجاري كبير جدا وكذلك الجراج.

وأوضح عبد العظيم رمضان سكرتير عام محافظة بورسعيد ان الارض المخصصة للمشروع كان عليها منازل المفروض إزالتها فقامت المحافظة أولا ببناء وحدات لنقل السكان حتى تسلم الأرض خالية إلى الهيئة، معقبا "أن الهيئة بذلك تنقل المشروع للجبل وذلك لم يتعاقد عليه المواطنين إلا إذا كانت الدولة سوف تقوم بعمل اسكان تعاوني متكامل من كل الخدمات مدارس ومستشفيات".

وأشار سكرتير المحافظ ان الأرض التي وفرتها المحافظة اعترضت عليها الهيئة لأنها غير مناسبة للبناء ولا توجد أراضي أخرى صالحة غير في جنوب بورسعيد.