مساحة اعلانية

م. حسين صبور: الضريبة السياحية ستقسم ظهر الاستثمار العقارى السياحى

Article

قال المهندس حسين صبور.. رئيس مجلس إدارة شركة الأهلى للتنمية العقارية «الأهلى– صبور» إن القطاع العقارى السياحى ليس لديه القدرة على تحمل أعباء إضافية خلال المرحلة الحالية، خاصة فى ظل الركود السياحى، مشددا على أن تطبيق الضريبة العقارية على المنشآت السياحية ستكون بمثابة «القشة» التى تقسم ظهر الاستثمار العقارى السياحى، لافتا إلى أن قطاع السياحة تعرض لخسائر كبيرة، وهو ما يؤكد ضرورة تقديم بعض التسهيلات والتيسيرات الخاصة بالاستثمار السياحى سواء فى التمويل والأرض، وذلك من خلال طرح أراض بنظام الشراكة، والتى تعد من أهم الآليات التى يحتاجها السوق العقارى السياحى.

وأضاف صبور على ضرورة تشجيع السياحة المحلية لتخفيف الأعباء التى يعانى منها القطاع السياحى، لاسيما أن المناطق السياحية تعانى من زيادة أسعار تكلفة الانتقال اليها خاصة الطيران، والذى يمثل حجز أسبوع لغرفة واحدة بالفنادق المتوسطة، على الرغم من توافر الانتقال البرى، ولكن يمثل إجهادا للمنتقلين، موضحا أن المشروعات السياحية كانت تعتمد بشكل أساسى على السائح الأجنبى، ولكن فى الفترة الحالية انخفضت السياحة الأجنبية القادمة إلى مصر خاصة من روسيا، والتى تمثل أكثر من ٪40 من السياحية الخارجية بالسوق المصرى.

وأكد أن بوصلة الاستثمار السياحى تتجه نحو العين السخنة الساحل الشمالى، مما يشير إلى أنه لابد من طروح جديدة بعدد من المناطق الأخرى كأسوان والأقصر وأيضا الغردقة، فضلا عن التواصل مع الجهات الأجنبية لعودة السياحة والترويج إلى المعالم التراثية التى تمتلكها مصر، بجانب الرحلات الشاطئية والمهرجانات العالمية، وأيضا مشروعات السياحة العلاجية.

وأشار إلى أن الاستثمار السياحى بمنطقتى العين السخنة والساحل الشمالى يتميز بوجود فرص استثمارية كبيرة كما أن مدينة العلمين الجديدة تمثل مستقبل الاستثمار السياحى خلال المرحلة المقبلة خاصة بعد الانتهاء من أعمال البنية التحتية والانتهاء من الأعمال الخدمية والأبراج السكنية ومراحل الكورنيش.

وأوضح أن بالنسبة لاستراتيجية الشركة خلال 2019 والتى تتبلور فى استكمال تنفيذ مشروعات الشركة الجارى تنفيذها، وذلك وفقا للمراحل المحددة لكل مشروع، فضلا عن البدء فى الإعداد النهائى لتنفيذ مشروع الشراكة بمدينة السادس من أكتوبر والتى فازت به الشركة مؤخرا، لافتا إلى أن الشركة تدرس التوسع فى المشروعات السكنية والسياحية، وذلك من خلال دراسة جميع الفرص الاستثمارية المطروحة.