الثلاثاء 03 ,أغسطس ,2021
أخبار عاجلة

«بنك القاهرة»:حصلنا على 100 مليون دولار تمويلات من البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية

«بنك القاهرة»:حصلنا على 100 مليون دولار تمويلات من البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية

قال طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لـ«بنك القاهرة»، إن وكالة CI Rating Capital Intelligence للتصنيف الائتمانى أكدت تصنيف بنك القاهرة بدرجة  B+ مع نظرة مستقبلية مستقرة، والذى يعد أعلى تصنيف ائتمانى تمنحه الوكالة لبنك مصرى، مؤكدًا أنها استندت فى تقييمها على العديد من مواطن القوة التى يتمتع بها مصرفه، ومن أبرزها كفاءة الإدارة وتنوع الأنشطة، إلى جانب نجاح البنك فى تحقيق معدلات ربحية مرتفعة، وارتفاع معدل العائد على الأصول، وقاعدة الودائع الكبيرة التى يمتلكها والتى توفر السيولة الكافية لمواجهة المخاطر.

وأضاف «فايد» أن التقرير أشاد بالتطورات المتلاحقة التى حققها البنك على مدار السنوات الماضية والتى مكنته من تقديم باقة متنوعة من المنتجات والخدمات المصرفية المتكاملة، مع تحقيق التوازن فى قاعدة عملائه من الشركات والأفراد بما يساعد على تقرير مخاطر الأعمال، لافتًا إلى أن التصنيف يعكس مدى نجاح خطط التطوير المتواصلة واستراتيجية العمل بالبنك على الرغم من التحديات التى يشهدها العالم أجمع نتيجة أزمة «كورونا»، مؤكدًا استمرار تطلع البنك لتحقيق مزيد من التطور والنمو من خلال سياسات حكيمة ونهج شديد التركيز على إدارة المخاطر والإبقاء على قوة المركز المالى للبنك.

وأشار «فايد» إلى أن البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية قام بتقديم حزمة تمويلية قدرها 100 مليون دولار أمريكى لبنك القاهرة لإعادة إقراضها فى مجال المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتمويل عمليات التجارة، وذلك  بهدف دعم الاقتصاد المصرى، موضحًا أن القرض ينقسم إلى شقين أساسيين قيمة كل منهم 50 مليون دولار أمريكى، حيث يتم استخدام الجزء الأول من التمويل للتوسع فى إتاحة القروض للمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، خارج القاهرة الكبرى، كما يوفر البنك الأوروبى لإعادة الاعمار والتنمية تسهيلًا ائتمانيًا لتمويل عمليات التجارة تحت برنامج تسيير التجارة Trade Facilitation Programme والذى يتم استخدامه لإصدار ضمانات لصالح البنوك الخارجية ومنح قروض لتمويل شركات القطاع الخاص المحلية والمتعلقة بأنشطة التصدير والاستيراد وتوزيع السلع محليًا.

وأكد «فايد» على اعتزازه بالشراكة الاستراتيجية مع «البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية»، والتى تعكس ثقة المؤسسات المالية الدولية فى المؤشرات المالية والرؤية المستقبلية لـ«بنك القاهرة»، إلى جانب الدور الريادى للبنك فى مجال مساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والتى تستحوذ على أولوية كاملة ضمن استراتيجية البنك وخططه التوسعية. 

وأكد «فايد» أن مجالات التدريب وخلق فرص العمل يستحوذ على اهتمام بالغ ضمن خطط عمل البنك، لما له من بعد تنموى يسهم فى إحداث نهضة اقتصادية شاملة، موضحًا أن مساندة البنك لهذا المجال يأتى من خلال عدة محاور أساسية أبرزها دور البنك فى مجال تمويل المشروعات متناهية الصغر، استنادًا إلى الريادة التى يتمتع بها البنك فى هذا المجال، والتى تمتد لأكثر من 19 عامًا ساهمت فى توفير نحو 1,300 مليون فرصة عمل ومشروع إنتاجى مستدام يخدم مختلف الشرائح ومن أبرزها الشباب والمرأة المعيلة، كما تم منح قروض لعدد 500 ألف عميل خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ويأتى تميز البنك فى هذا المجال بحكم الانتشار الجغرافى خاصة فى محافظات الصعيد والتى تستحوذ على 53 % من عدد العملاء، كما تستحوذ المرأة على 35 % من إجمالى عدد العملاء و40 % للشباب.

وأوضح «فايد» أن بنك القاهرة أطلق المرحلة الثانية من مشروع «تنمية المهارات والتدريب على الحرف اليدوية»، بالتعاون مع المؤسسة المصرية للتنمية المتكاملة «النداء» بالقرى الأكثر احتياجًا بمحافظتى قنا والأقصر فى صعيد مصر، استكمالاً للنجاح الذى حققه المشروع فى عامه الأول والذى أتاح فرصًا تدريبية متميزة للمشاركين فى مجال الحرف اليدوية بما يسهم فى تمكينهم اقتصاديًا ويدر لهم دخلًا مستدامًا.

وقال فايد: استمرارًا لنجاح المرحلة الأولى من المشروع حرصنا على استكمال المرحلة الثانية لإتاحة الفرصة لمستفيدين أكثر لتطوير مهاراتهم الحرفية ورفع مستوى إنتاجيتهم للتمكين من إنتاج منتجات حرفية متنوعة ذات جودة وقدرة تنافسية عالية سواء على المستوى المحلى أو العالمى، مشددًا على أن صعيد مصر يأتى فى صدارة خطة عمل البنك على المستوى المجتمعى أيضًا من خلال توجيه كافة سبل الدعم والمساندة اللازمة للمستحقين وخاصة فيما يتعلق بالتمكين الاقتصادى، مشيرًا إلى أن عدد المستفيدين من المشروع بمرحلتيه الأولى والثانية يصل نحو 200 مستفيد من خلال تدريبهم على حرف الجلد، النول الفرنسى، الكليم والنحاس والألستر. 

وأوضح «فايد» أن مبادرات التدريب والتشغيل ساهمت فى خلق فرص العمل التى أطلقها بنك القاهرة بالتعاون مع الجمعيات الأهلية فى توفير آلاف من الفرص التدريبية والمشروعات الإنتاجية لمختلف الشرائح وفى مقدمتهم الشباب والمرأة المعيلة وذوى الاحتياجات الخاصة ومن أبرز تلك المساهمات قيام البنك بتمويل 2000 مشروع صغير فى صورة قروض حسنة وفقًا لمعايير وضوابط عديدة تراعى الفئات المستحقة، إلى جانب توفير التدريب لـ 500 متدرب داخل محافظة سوهاج فى مجال الحرف اليدوية، كما شارك البنك خلال عام 2020 فى «مشروع أمل» بالتعاون مع مؤسسة MBC Hope لدعم650 من النماذج النسائية للمرأة المصرية فى مجال ريادة الأعمال ومساندة المشروعات النسائية الواعدة، كما وقع بنك القاهرة اتفاقية تعاون مع مؤسسة عزة فهمى للتصميمات وصياغة المجوهرات لإطلاق مشروع «إحياء الحرف اليدوية» والتى يستفيد منها أكثر من 750 متدربًا من خلال حصولهم على ورش تدريبية مكثفة للتدريب على صناعة وصياغة وتصميم المجوهرات لرواد الأعمال والموهوبين والمبدعين والراغبين فى التدرب على التصميم وتنفيذها بإدارة شركة عزة فهمى، واهتم البنك أيضًا بفئة «متحدى الإعاقة» فى جميع محافظات الجمهورية، من خلال توفير مشروعات إنتاجية لعدد 25 من ذوى الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع مؤسسة الحسن، كما قام البنك بإطلاق مشروع «المهنة الواحدة» الذى يقوم على إقامة مشروعات تنموية صغيرة تتناسب وطبيعة الظروف الحياتية لسكان القرية والنشاط الرئيسى لهم وتدريبهم عليها وتوفير كافة المقومات اللازمة لنجاح مشروعهم بما يدر لهم دخل مستدام ويفتح باب رزق لهم.


موضوعات متعلقة