أخبار عاجلة

كل ما تريد معرفته عن الدولار اللبناني الجديد

كل ما تريد معرفته عن الدولار اللبناني الجديد

تعاني دولة لبنان من أزمة كبيرة في القطاع المصرفي، تعكس إساءة الائتمان لأموال المودعين، وعجزهم عن استعادتها لا سيما تلك المودعة  بالدولار الأميركي.

وظهرت على الساحة المحلية مصطلحات جديدة تميز بين الودائع الموجودة في المصارف ما قبل العام 2019 وهو عام انفجار الأزمة، والودائع الجديدة من الأموال النقدية التي دخلت حديثا إلى المصارف بالدولار، واعتمد البعض مسميات مثل الدولار المحلي أو الوهمي، والدولار الحقيقي أو الجديد.

ما هو الدولار اللبناني الجديد ؟

أطلق الخبير المالي والمصرفي دان قزي على الدولار المودع في المصارف اللبنانية لقب لولار، وفسر هذه التسمية لـ "سكاي نيوز عربية"، قائلا إن "الدولار النقدي أو الحقيقي، لم يعد موجودا بسبب توظيفات المصارف لودائعها بالعملات الأجنبية لدى مصرف لبنان، حيث قام الأخير ببيعها في السوق لتمويل عمليات الاستيراد، والحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية. وبالتالي تحولت هذه الودائع الى موجودات محلية".

وأضاف: "هذا الأمر كانت المصارف لتتجنبه لو قامت بإقراض أو استثمار الأموال المودعة لديها، لأفراد أو مؤسسات لا تعاني من تعثر أو عجز بإيفاء ما اقترضته، كما حصل مع الدولة اللبنانية ومع مصرف لبنان. إذ أنه لم يبق من الأموال التي وظفت لدى مصرف لبنان سوى 15 في المئة، وهي نسبة الاحتياطي الإلزامي".



موضوعات متعلقة