أخبار عاجلة

بعد هبوطه إلى أقل مستوياته في 9 أشهر.. تعرف على حيل الجواهرجية لعدم بيع الذهب بخسارة

بعد هبوطه إلى أقل مستوياته في 9 أشهر.. تعرف على حيل الجواهرجية لعدم بيع الذهب بخسارة

شهد الذهب انخفاضا ملحوظا في أسعاره على مدار الايام القليلة الماضية، حيث هبطت اليوم إلى أقل مستوياتها في 9 اشهر تقريبا، الامر الذي دفع محبو شراء الذهب أو الاستثمار فيه للإقبال على شرائه على مدار الأيام الماضية.

انخفض سعر الذهب عيار 18 بمبلغ 60 جنيها ، وعيار 21 بمبلغ 80 جنيها، كان سببا لشراء السيدات مقتنيات ذهبية بهدف استثمارها، ولكن كان لرأي أصحاب محلات الصاغة رأي آخر، حيث تمردوا على الأسعار الحالية ولكن بطرق غير مباشرة منعت محبي شراء الذهب من الحصول عليه بثمن قليل.

تروي عدد من السيدات تجربتهن مع الشراء خلال الأيام الماضية، والتي حال لتحقيقها أصحاب المحلات بأنفسهم حيث اتخذوا قرارا فرديا بإجازة مفتوحة حتى ارتفاع أسعاره مرة أخرى، وتقول منى أحمد أنها قررت شراء ذهب بمبلغ 10 آلاف جنيه ولكنها لم تجد أيا من المحلات مفتوحة حيث تقطن في غرب شبرا الخيمة، قائلة: "لفيت على محلات الدهب 3 أيام كلهم قافلين".

لم يختلف الامر عن تجربة سمية عمر (52 عاما) التي قررت شراء خاتم ذهب لابنتها وبعد جولة على محلات الصاغة وجدتها مغلقة عدا اثنين فقط فتحا أبوابهما، بعد دخول المحل الأول في منطقة فيصل وجدت القطع الذهبية ليست بالجمال المعتاد للعلامات التجارية التي اعتادت الشراء منها، "كلهم موديلات قديمة جدا وشغل فصوصه واقعة"، سألت عن قطع أخرى كالتي اشترتها في السابق ولكن كان رد البائع: "هو ده اللي موجود دلوقتي".

اتجهت برفقة ابنتها للمحل الآخر المفتوح ولكن لم تجد إلا الأمر نفسه حيث وجدت كل أماكن العرض فارغة عدا بعض الاساور عيار 21، "مش ده الي كنا عاوزين نشتريه، وعمرنا ما نزلنا محل لقيناه فاضي كده".

صادف محمد سيد وزوجته وجود عدد من محال الصاغة المتجاورة شديدة الزحام، يبدو أنه توافر بها كل شئ مطلوب قطع ذهبية ذات طراز حديث وكل الحلي بأشكالها المختلفة وبعد الانتظار أكثر من ساعة، تفاجئا بأن سعر المصنعية مضاعف، ويقول: "جينا نشتري خاتم عيار 18 لقينا المصنعية 145 للجرام واحنا شاريينه نفس الماركة من شهرين بمصنعية 90 بس للجرام".

عزف الرجل وزوجته عن الشراء بعد أن تفاجأ بأسلوب البائع غير اللائق "قالنا لو مش عجبكوا شوفو حد غيرنا"، وتعد هذه المرة الاولى التي صادف فيها الزوجان هذه المعاملة غير اللائقة من بائع في محل صاغة، "في العادي بيكونوا ناس ذوق ويمسكوا في الزبون ويرضوه لكن ده أسلوب تطفيش".

موضوعات متعلقة