أخبار عاجلة

لتنفيذها إجباريا.. المسحة الشرجية لـ كورونا تثير أزمة جديدة

لتنفيذها إجباريا.. المسحة الشرجية لـ كورونا تثير أزمة جديدة

أصبحت "المسحة الشرجية" محل جدل جديد بين الصين والولايات المتحدة، بعدما نفت بكين أنها طلبت من الدبلوماسيين الأمريكيين الخضوع لاختبارات المسحة الشرجية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ووفقا لشبكة بي بي سي البريطانية، زعمت وسائل الإعلام الأمريكية أن الدبلوماسيين أجبروا على الخضوع للاختبارات، وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن دبلوماسيين قدموا شكاوى بعد أن أجبروا على الخضوع للإجراء.

يأتي ذلك بالتزامن مع إدخال بعض المدن الصينية مسحات الشرج، حيث ادعى الخبراء هناك أنها يمكن أن تزيد من معدل اكتشاف المصابين بعدوى كورونا، وبهذا تكون سيطرت البلاد على تفشي الفيروس إلى حد كبير.

من جانبه نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان هذه المزاعم اليوم الخميس، وقال في مؤتمر صحفي: "الصين لم تطلب من الموظفين الدبلوماسيين الأمريكيين لإجراء اختبارات المسحة الشرجية".

وفي الأسبوع الماضي، ذكرت "صحيفة واشنطن بوست" أن بعض العمال أبلغوا وزارة الخارجية الأمريكية أنهم خضعوا للاختبارات، وتتضمن مسحات الشرج إدخال مسحة قطنية يتراوح طولها من 3-5 سم (1.2-2.0 بوصة) في فتحة الشرج وتحريكها برفق.

ومن غير المعروف عدد الدبلوماسيين الأمريكيين الذين خضعوا للاختبار، ولكن قال متحدث باسم وزارة الخارجية: "لم توافق وزارة الخارجية أبدًا على هذا النوع من الاختبارات واحتجت بشكل مباشر على وزارة الخارجية عندما علمنا أن بعض الموظفين يخضعون لها ".

وأضافت وزارة الخارجية أن بكين أبلغتها أن الاختبار أُجري عن طريق الخطأ، حيث قدمت الصين مسحات الشرج في يناير الماضي، فيما قال لي تونجزنج، طبيب أمراض الجهاز التنفسي والمعدية في بكين، إن الاختبارات الشرجية يمكن أن تتجنب العدوى حيث يمكن اكتشاف آثار الفيروس لفترة أطول من اختبارات كوفيد الأكثر شيوعًا المستخدمة في الفم والأنف.

لكنه أكد أن هذه الفحوصات كانت مطلوبة فقط لبعض الأشخاص مثل من هم في الحجر الصحي، وكان غريبا بالنسبة لمستخدمي الإنترنت الصينيين لسماع المتحدث باسم وزارة الخارجية، تشاو ليجيان، يتحدث عن أخذ عينة من الشرج.

ويشكك البعض في صحة مزاعم الدبلوماسيين الأمريكيين، ويرون أن هذه شائعة أخرى لتشويه سمعة الصين بشأن تعاملها مع كوفيد-19.

كان هناك الكثير من المشاعر السيئة بين الصين والولايات المتحدة خلال العام الماضي. انتقدت الصين حكومة الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق ترامب لتسببها في تفاقم المشاعر المعادية للصين من خلال وصف كوفيد-19 مرارًا بأنه "فيروس الصين" و "إنفلونزا الكونج".

موضوعات متعلقة