أخبار عاجلة

كورونا يدفع ألمانيا لاقتراض 214.6 مليار دولار في 2021

كورونا يدفع ألمانيا لاقتراض 214.6 مليار دولار في 2021

تخطط ألمانيا لاقتراض نحو 180 مليار يورو أي 214.6 مليار دولار العام المقبل، أي ما يقارب ضعف المبلغ المتوقع خلال وقت سابق، خاصة مع تمديد إجراءات دعم الأعمال المتضررة من كوفيد-19 والتخفيف من آثار الجائحة على أكبر اقتصاد في أوروبا.

الاقتراض.. المسار الصحيح

وافقت لجنة الميزانية البرلمانية الألمانية على خطط اقتراض العام المقبل في الساعات الأولى من يوم الجمعة بعد 17 ساعة من المحادثات، قائلة إن الديون الجديدة لـ2021 تمثل أكبر مبلغ لصافي الاقتراض الجديد في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب، بحسب رويترز.

دافع النائب عن حزب الخضر سفين كريستيان كيندلر عن خطة الاستدانة قائلًا: "الاقتراض الجديد هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.. لا يمكنك إنقاذ الوضع خلال الأزمة الحالية".

يبلغ حجم الدين الجديد المخطط له 214.6 مليار دولار عن العام المقبل في حين توقع وزير المالية أولاف شولتس في سبتمبر الماضي أن يبلغ التمويل 114.46 مليار دولار.

اتخذت الحكومة الألمانية بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل خطوات غير مسبوقة لمساعدة الشركات والشركات الصغيرة على تجاوز الأزمة، منها رصد مبالغ ضخمة لمنع المزيد من الانكماش الاقتصادي.

تحتاج ميركل وحكومتها إلى تمويلات إضافية لتمويل التدابير التي تستهدف مساندة المتضررين من كوفيد-19، وبالتالي ستكون زيادة الاقتراض هي الحل خلال العام المقبل.

سيتم تمديد الدعم المالي للشركات التي تم إغلاقها منذ 2 نوفمبر الجاري بسبب الوباء.

علق البرلمان هذا العام خطة للسيطرة على ديون ألمانيا منصوص عليها في الدستور وسمح للحكومة بتحمل ديون جديدة صافية تصل إلى 218 مليار يورو أي نحو 260 مليار دولار لتمويل إجراءات الإنقاذ والتحفيز، على الرغم من توقعات البعض لعدم احتياج البلاد إلى المبلغ بالكامل.

الاستجابة لأزمة الوباء

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. مصدر الصورة: GYG Studio / Shutterstock.com

مددت ألمانيا منذ يومين إجراءات مكافحة جائحة كوفيد-19، حتى مطلع العام المقبل، وبناء على القرار ستظل الحانات والمطاعم والأماكن الثقافية والأندية الرياضية مغلقة، وحتى المتاجر التي ستبقى أبوابها مفتوحة خلال هذه الفترة ستخضع لقيود صارمة ومنها التشديد في ما يتعلق بالعدد الأقصى للأشخاص المسموح لها باستقبالهم، وفقًا لمساحة كل منها.

تراجع الاقتصاد الألماني بنسبة 9.8% بين إبريل ويونيو بسبب الأزمة الناجمة عن وباء كوفيد-19.

رفع مكتب الإحصاءات الفيدرالي الألماني مؤخرًا توقعاته لنمو إجمالي الناتج المحلي الإجمالي، في الربع الثالث بنسبة 0.3% إلى 8.5%، مقارنةً مع تقديراته السابقة، ما يعوض بشكل كبير عن التراجع الذي عانته البلاد في الربيع.

تتوقع الحكومة نموًا ضعيفًا للاقتصاد بنسبة 0.4% في الربع الرابع من العام من المرجح أن ينكمش الاقتصاد بنسبة 5.9% في 2020 على أن ينتعش بنسبة 4.4% في 2021.

أصاب كوفيد-19 في ألمانيا نحو 996 ألف شخص تعافى منهم 666 ألف شخص وتوفى 15.2 ألف حالة.

الجدير بالذكر أن كوفيد-19 يضغط على ميزانيات جميع الدول خاصة مع انتشار موجة جديدة من الوباء وما تلاها من إعادة فرض الإغلاقات، وإذا كان أكبر اقتصاد في أوروبا يرفع توقعاته للاقتراض، فإن الدول الأصغر حجمًا والأفقر كانت بأمس الحاجة إلى التمويلات فضلًا عن المبادرة التي قادتها مجموعة العشرين لتعليق خدمة ديون.

موضوعات متعلقة