أخبار عاجلة

أسرار اختراق حساب ترامب على تويتر.. كلمة المرور "maga2020!"

أسرار اختراق حساب ترامب على تويتر.. كلمة المرور

ادعى باحث أمني أنه اخترق حساب دونالد ترامب على منصة التدوينات القصيرة "تويتر" عبر كلمة المرور الخاصة "maga2020!".

ونقلت صحيفة دي فولكس كرانت الهولندية ومجلة فريج نيدرلاند الخبر في وقت سابق، عن مقابلات مع الباحث فيكتور جيفيرز تفاصيل اختراق حساب الرئيس الأمريكي ترامب.

من جهته أنكر منصة تويتر والبيت الأبيض بشدة هذا الادعاء، وقال إيان بلونكيت، المتحدث باسم تويتر: لم نر أي دليل يدعم هذا الادعاء.

أضاف: لقد نفذنا بشكل استباقي إجراءات الأمان لمجموعة معينة من حسابات تويتر المرموقة والمرتبطة بالانتخابات في الولايات المتحدة، ومن ضمنها الفروع الفيدرالية للحكومة، وفق aitn موقع التقني.

في الوقت ذاته نفى نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جود دير النبأ، وقال: هذا ليس صحيحا على الإطلاق، ولا نعلّق على الإجراءات الأمنية المتعلقة بحسابات الرئيس عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأفادت مجلة فريج نيدرلاند الشهر الماضي بأن جيفيرز واثنين من المتسللين الآخرين قد اخترقوا بنجاح حساب ترامب ضمن منصة تويتر في شهر أكتوبر 2016.

ووفقا لتقريرها الجديد، قرر جيفيرز إجراء اختبار جديد للأمان في عام 2020 عن طريق استخدام كلمة المرور القديمة.

ولم تعمل كلمة المرور القديمة "yourefired"، لكن جيفيرز اكتشف أن ترامب لم يمكن المصادقة الثنائية، وخمن مجموعة من كلمات المرور الأخرى، وحصل على حق الوصول بعد خمس محاولات.

ولم تحدد تويتر بالضبط الإجراءات الأمنية التي تم تنفيذها على حساب ترامب، وبدأت الشركة بطلب كلمات مرور قوية والتشجيع على المصادقة الثنائية في شهر سبتمبر بعد اختراق العديد من الحسابات الرفيعة المستوى.

وتشير مجلة فريج نيدرلاند أيضا إلى أن جيفيرز كان مسؤولاً عن تغريدة غريبة أرسلها ترامب في 16 أكتوبر.

واعترف ترامب سابقا أن أحد المتسللين اخترق حسابه ضمن منصة تويتر في عام 2013.

ويقول جيفيرز، الخبير الأمني والمؤسس المشارك لمؤسسة (GDI) غير الربحية ورئيس المعهد الهولندي للكشف عن الثغرات الأمنية: إنه حاول الاتصال بترامب مرات عديدة من أجل الثغرة الأمنية.

وذكرت صحيفة دي فولكس كرانت أن جهاز الخدمة السرية الأمريكية في هولندا تواصل مع جيفيرز وأخذ التقرير على محمل الجد.

وأوضح جيفيرز أنه لم يقم بإجراء تغييرات على حساب ترامب، لأن ذلك أمر غير أخلاقي ولا يتعلق بالكشف المسؤول عن نقاط الضعف.

موضوعات متعلقة