"العاصمة الإدارية" توقع مذكرة تفاهم مع تحالف أجنبي لتنفيذ مشروع باستثمارات 100 مليار جنيه

29 - 06 - 2020 محمد زكريا

اللواء أحمد زكي عابدين: مذكرة التفاهم تنص حصول شركة العاصمة على 45% من الإيرادات مقابل الأرض و 55% للمستثمر الأجنبي بشكل مبدئى

اللواء أشرف فطين: تطبيق كافة معايير شركة العاصمة وأهدافها في تحقيق تصميم عصرى ومتوافق مع كافة الأنظمة الذكية

م. عمر صبور: سنقدم كافة الاستشارات والخدمات الهندسية اللازمة للوصول الى مشروع عالمى متميز

م. محمد غراب:  المشروع عبارة عن مجموعة من أبراج بارتفاعات تتراوح بين 60 الى 180 متر مربع

محمد البرهامي: التعاون مع شركة العاصمة الإدارية يعًد تتويجاً لخطط الدولة بتشجيع الاستثمارات الأجنبية


وقعت شركه العاصمه الإدارية الجديدة مذكرة تفاهم مع تحالف يضم مجموعة من الشركات العالمية الرائدة في مجالات متعددة ويمثلها في مصر الشريك المحلي سمارت للانشاءات والتنميه العمرانية، وذلك لانشاء مشروع " دايموند سيتي " بالعاصمة الادارية. 

بحضور اللواء أحمد زكي عابدين رئيس مجلس ادارة شركة العاصمة الإدارية اللواء محمد عبد اللطيف المدير العام لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية   ومحمد البرهامي رئيس مجلس ادارة شركة سمارت والمهندس عمر صبور نائب رئيس مجلس إدارة مكتب صبور للاستشارات الهندسية والمهندس جبران يوسف واري رئيس مجلس إدارة شركة BEPCO بوارى لتخطيط والاستشارات الهندسية.

ورحب اللواء  أحمد زكى عابدين، رئيس مجلس ادارة شركة العاصمه الإدارية بمسئولين التحالف، معربا عن سعادته لتنفيذ مثل هذه المشروعات على أرض العاصمة الإدارية الجديدة بعد أن كانت حلم للبعض وخيال للبعض الأخر.

وأكد أن شركة العاصمة بدأت بالفعل بالتفكير الجدى في الدخول في مشروعات جديدة بنظام الشراكة خاصة وأن كان نهج الشركة منذ البداية الإنطلاقة  بيع الأرض فقط وحصول المطور عليها وتتولى الشركة فقط توصيل أعمال المرافق ومراجعة التصميمات والتنفيذ.

وأوضح "عابدين" أن الشركة تلقت العديد من طلبات الشراكة من المستثمرين ولكن الشركة أتخذت قراراً بعد المشاركة إلا إذا كان المشروع كبير وبمساحة شاسعة يتناسب مع حجم شركة العاصمة الإدارية، لافتا إلى أن تحالف الأهلي للتنمية العقارية صبور والتحالف الأجنبى تقدموا بمشروع له دراسات جيدة منذ البداية وتم دراستها من قبل شركة العاصمة وتمت مناقشته مع الجانب الأخر،  كما تم التفاوض منذ البداية للوصول إلى مذكرة تفاهم التى تم توقيعها اليوم.

ونوه رئيس مجلس إدارة العاصمة بإن مذكرة التفاهم لا تعني أبدا أي اتفاق ولكن هى تعني فقط التعرف علي الخطوط العريضة وهو ما تقدمت به الشركة من خلال منحها مهله 3 أشهر لدراسة المشروع على أن يتم بعدها توقيع العقود النهائية في حالة الموافقة النهائية بين الطرفين.

وأكد أن شركة العاصمة الإدارية الجديدة وضعت عدداً من الاشتراطات الواجب توافرها فى الشركة المتقدمة للمشروع، حيث يتم دراسة الطلب بشكل مستفيض ثم البحث عن إمكانيات الشركة منذ نأشتها وتاريخها في السوق بالاضافة الي حجمها من سابقة الاعمال ولديها ملاءة مالية جيدة. 

وأكد أن المشروع يعد نقلة نوعية للعاصمة الإدارية الجديدة لأنه يضم مجموعة من الاستثمارات المختلفة ومتعددة الاستخدامات، مشيرا إلى أن المشروع يقام على مساحة أرض تبلغ 2.5 مليون متر مربع  تقريبًا، وتتعدى المساحة الاستثمارية المخططة للمشروع نحو 4 مليون متر مربع، وشدد علي توجيهات القيادة السياسة في جذب الاستثمارات الأجنبية، حيث تم الاتفاق علي تمويل تحالف شركات أليانس العالمي للمشروع من الخارج.

ونوه بإن شركة العاصمة الادارية ملتزمة بتوصيل المرافق علي حدود الأرض على أن يتولى الشريك تنفيذ المرافق الداخلية للقطعة بالاضافة الى الالتزام الكامل بالمخطط العام للعاصمة الإدارية ومعايير البناء والارتفاعات التى نصت عليها قوانين شركة العاصمة.

وأعتبر أن شركة العاصمة اتفقت بشكل مبدئى على نسب الشراكة التى ستحصل عليها في حال انتهاء المستثمر من دراسته، مشيرا إلى أن اللجان هى المنوط بها تقييم سعر المتر وفقا لأخر دراسة من اللجنة، لافتا الى أن مذكرة التفاهم تنص علي أن تحصل شركة العاصمة الإدارية علي 45% من الإيرادات مقابل منح المستثمر الأرض، وتقوم الشركة بتحصيل 55% من إجمالى المبيعات بعد تسويق المشروع، معتبرا أن هذا الاتفاق هو بشكل مبدئى وقابلة للنقاش مرة أخرى.

وأعتبر فى نهاية كلمته أن توقيع مذكرة التفاهم هى بداية تعاون مشترك مع تحالف متعدد الجنسيات سيخدم القطاع العقارى بشكل عام، ولديها قد تكون من جنسيات مختلفة.

وأشاد السيد محمد البرهامي،  رئيس مجلس اداره شركه سمارت بهذا التعاون  بين الطرفين،  الذي يعد تتويجاً لخطط الدولة بتشجيع الاستثمارات الأجنبية، مضيفا أن الطريق الأمثل للتنميه لابد أن يتم بتضافر الجهود وإستثمار كافة إمكانيات مؤسساتنا الوطنية وفي مقدمتها شركة العاصمة الادارية الجديدة، والتي تعكس الإرادة السياسية الحقيقية لدفع عجله التنميه بمصر.

وأكد أن استثمارات المشروع فى حالة توقيع العقود النهائية ستكون 100 مليار جنيه كبداية للاستثمارات المتوقعة التى سيتم ضخها فى هذا المشروع الواعد، مشيرا إلى أن المشروع سيكون على مراحل تنفيذ متعدد،  خاصة وأن المشروع على مساحة شاسعة.

وقال اللواء أشرف فطين، رئيس القطاع الهندسي بشركه العاصمة الادارية، أن المشروع " دايموند سيتي" يحتل موقعاً متميزًا في العاصمة الإدارية، حيث يقع على المحاور الرئيسية للعاصمة، ويطل مباشرة على النهر الأخضر و بالقرب من المنطقه الدبلوماسية و منطقه الداون تاون. 

وأكد أن المشروع في مرحله الدراسات، وسوف يتم تطبيق كافة معايير شركة العاصمة وأهدافها  في تحقيق تصميم عصرى ومتوافق مع كافة الأنظمة الذكية.

ومن جهته قال المهندس عمر صبور،  نائب رئيس مجلس إدارة مكتب صبور للاستشارات الهندسية، أن مكتبة سوف يقدم كافة الاستشارات والخدمات الهندسية اللازمة من التحالف الاوروبي للوصول الى مشروع عالمى متميز،  و سيتم  تصميمة متعدداً للاستخدامات السكنية والتجارية والادارية والسياحية والثقافية وكذلك التعليمية في منظومة تتوافق مع فكرة إنشاء العاصمة الادارية الجديدة الذكية،  وتتوافر في المشروع أحدث التقنيات العالمية سواء في البنية التحتية الذكية أو التصميمات صديقة البيئة.

وأفاد المهندس محمد غراب،  رئيس المشروعات مكتب صبور للاستشارات الهندسية أن المشروع مخطط له أن يكون عبارة عن مجموعة من أبراج بارتفاعات تتراوح بين 60 الى 180 متر شامله كافة الانشطة العمرانية الحديثة،  ويتم تنفيذه في خلال مدة لا تتعدى الـ 7 سنوات، ليكون أكبر مشروع استثمارى بالعاصمة الإدارية، وعلى النهر الاخضر.

 كما أكد المهندس جبران يوسف بوارى،  رئيس مجلس إدارة شركه BEPCO بواري لتخطيط والاستشارات الهندسية بان المشروع مخطط له أن يعكس التصميمات العالمية الحديثة الصديقة للبيئة مع الاستغلال الامثل لانهر الـخضر بما يجعل المشروع مكاناً مريحاً للعيش وبيئه جاذبة لمراكز الاعمال سواء لقاطني المشروع أو رواد العاصمة الادارية الجديدة،  وذكر انه من المستهدف تسويق المشروع محليًا وعالميًا،  لاستكمال الهدف الاستثماري باستقطاب الاستثمارات الأجنبية سواء للأفراد أو الشركات العالمية، ويأتى هذا العمل الضخم من خلال فريق عمل متخصص من الشركات المصرية والعالمية ويقوده هندسياً مكتب المهندس الاستشارى حسين صبور، وشركة BEPCO بواري لتخطيط والاستشارات الهندسية، وشركه الأهلى للتنمية العقارية – صبور، ومن المزمع أن تتم  الدراسات النهائية للمشروع والتوقيع النهائى للتعاقد خلال مدة 4 شهور،  ليبدأ تنفيذ مشروع دايموند ستي " على أرض العاصمة الإدارية،  حاملا للمصريين أملاً جديداً ودعوه الاستثمارات الأجنبية التي تعكس ثقة العالم في الاقتصاد المصري الحديث.

 من ناحيه أخرى أكد فرانك رزديك،  العضو المنتدب للتحالف أليانس العالمى،  فى اتصال هاتفى أن المشروع ممول بالكامل من قبل تحالف اليانس العالمي وشركائة  المحليين والدوليين دون تحميل أي عبئ تمويلي على شركه العاصمة أو خزينة الدولة المصرية.

وفي اتصال اخر أكد باول بوك، نائب رئيس التحالف للدراسات عن نيت التحالف،  وبعد إنطلاق هذا المشروع،  التوسع في المشاريع واعدة أخرى فى القاهرة والعلمين الجديدة وغيرها من المناطق الاستثمارية ا يتم التوقيع بين اللواء احمد زكي عابدين المختلفة.


الاخبار الرئيسية