5 فائزون في المرحلة النهائية من مسابقة "تحدي الزراعة الرقمية" و"رواد النيل" تتولى تنفيذ أفكارهم

01/10/2018 - 11:30:05

أعلنت مبادرة رواد النيل الممولة من البنك المركزي المصري عن المشروعات الخمسة الفائزة في مسابقة تحدي الزراعة الرقمية، وذلك من بين أكثر من 130 مشروعاً من كافة محافظات الجمهورية تقدم للمسابقة.

وقد حصلت المشروعات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى على 150 ألف جنيه لكل مشروع متضمنة خدمات احتضان ودعم مادي وفني، وهي على الترتيب من المركز الأول للثالث  Verum Codeوهو نظام للحد من الغش التجاري للمنتجات الزراعية ويمكن تطبيقه على مشروعات أخرى، وFresh Source عبارة عن منصة للربط بين المزارعين والتجار، و Innovation Teamتطبيق على الهاتف المحمول للتغليف والتوزيع، بينما جاء في المركز الرابع والخامس على التوالي Tomatiki وهو نظام مميكن للرى، وSolarise نظام الرى الهيدروليكي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بمقر جامعة النيل بحضور الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير  الزراعة واستصلاح الأراضي، والأستاذة/ لبنى هلال نائب محافظ البنك المركزي، والسيد/ جوليان لامبيتي ممثل البنك الدولي، والدكتور/ طارق خليل رئيس جامعة النيل الأهلية.

وفي كلمته الافتتاحية رحب الدكتور طارق خليل بالجهود التي تبذلها مبادرة رواد النيل لدعم ريادة الأعمال في مختلف القطاعات، وأشاد بتعاون جميع أطراف المبادرة للاستفادة من التكنولوجيا الزراعية في معالجة التحديات التي تواجه المزارعين وتلبية احتياجات الأسواق في مصر.

ومن جانبها قالت الأستاذة/ لبنى هلال نائب محافظ البنك المركزي، إننا داعمون دائماً لريادة الأعمال والتطور التكنولوجي، ونؤمن دائماً أن الأفعال تتحدث أكثر من الكلمات، فقد ألزمنا البنوك بتخصيص 20% من محفظتها التمويلية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بحلول عام 2020، لافتة إلى أن مبادرة البنك المركزي بتوفير 200 مليار جنيه لنفس الهدف نجحت في إتاحة 110 مليارات جنيه حتى الآن، كما وفر البنك المركزي 2 مليار جنيه كضمانة سيادية لشركة ضمان مخاطر الائتمان لتشجيع البنوك على توفير التمويل للمشروعات المتوسطة والصغيرة وخاصة بالقطاع الزراعي مما يزيد فرص ونسبة التمويل الممنوحة لهذا القطاع الحيوي الذي يمثل مشغل رئيسي للعمالة في مصر.

وأضافت لبنى هلال: إننا ندرك جيداً أن توفير التمويل وحده لا يكفي ولكن من الضروري توفير البيئة اللازمة للاستفادة من هذا التمويل وتنمية وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومن هنا جاء دعمنا لمبادرة رواد النيل والتى سوف تصبح علامة تجارية تخدم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في كافة المحافظات سواء بالمشورة اللازمة أو الخدمات التمويلية والفنية، وذلك في القطاعات الاقتصادية المختلفة ومن بينها القطاع الزراعي الذي هو بحاجة ماسة لهذه الخدمات.

وصرح جوليان لامبيتي ممثل البنك الدولي ومدير الزراعة المهنية بالبنك الدولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أنه يوجد أكثر من 500 مليون مزارع حول العالم، وملايين المشروعات الصناعية التي تعمل على التصنيع الزراعي، مشيراً إلى أن الكثافة السكانية العالية بمصر وزيادة نسبة الشباب والحاجة لترشيد المياه كلها أسباب تزيد من أهمية استخدام التكنولوجيا الرقمية في القطاع الزراعي بمصر.

بدوره أكد الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة أن الاستثمار في القطاع الزراعي لا يتعدى 3% من حجم الاستثمارات في مصر، وهي نسبة ضئيلة جداً بسبب اعتبار القطاع البنكي أن المجال الزراعي عالي المخاطر، وهو أمر لابد أن يتغير.

وأشاد الوزير بمبادرة رواد النيل وما تقدمه من تكنولوجيا تهدف لتقليل الفاقد من الانتاج والحفاظ على المياه، من خلال تقديم حلول للتحديات المرتبطة بالقطاع الزراعي في مصر، مشيراً إلى أن استراتيجية التنمية الزراعية 2030 ترتكز على استغلال الامكانيات المتاحة لتحسين مستوى المعيشة وتنمية المناطق الريفية بما يتماشى مع خطط التنمية.

يأتي ذلك في إطار التعاون المثمر بين البنك الدولي ومبادرة "رواد النيل" الممولة من البنك المركزي المصري وشركة "يمكن دوت كوم" ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتنفيذ "تحدي الزراعة الرقمية.

جدير بالذكر أن مبادرة "رواد النيل" أحد أبرز المبادرات الهادفة إلى دعم وتنمية ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز المنتج المحلي في مصر، وتمثل المبادرة نتاج اتفاقية رعاية استراتيجية بين البنك المركزي وجامعة النيل الأهلية الرائدة في مجال تطوير ريادة الأعمال، وتسويق ونقل التكنولوجيا، والابتكار والتنافسية.



موضوعات متعلقة