الغرف التجارية تطالب بزيادة هامش ربح تجار شعبتي الاتصالات والمحمو لـ5%

09/08/2018 - 4:36:54

طالب ايهاب سعيد عضو مجلس إدارة غرفة القاهرة ورئيس الشعبة العامة لمراكز الاتصالات بالاتحاد العام للغرف التجارية، بضرورة زيادة هامش ربح التجار من 2 الي 5%، وإعادة تقديم خدمات بيع الخطوط بألية منظمة، وعدم التعامل مع القطاعات الغير شرعية، وفرض غرامات عليها، وتحرير عقود بين الشركات والتجار لحفظ حقوق الطرفين مع ضرورة مشاركة ممثلي (التجار و المصانع والمستهلك) عند وضع او إتخاذ أى قرار.

جاء ذلك اليوم الأربعاء خلال مؤتمر "الاتصالات والمحمول" الذي نظمته شعبتي الاتصالات والمحمول بغرفة القاهرة التجارية لمناقشة مشاكل التجار.

وشارك في الاجتماع سيد عزوز نائب رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات نيابة عن وزير الاتصالات ونضال السعيد ممثلا عن لجنة الاتصالات بمجلس النواب والمهندس خليل حسن خليل رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي بالاتحاد العام للغرف التجارية و محمد طلعت رئيس شعبة تجار المحمول بغرفة القاهرة وعدد من تجار المحمول وأصحاب مراكز الاتصالات.

في حين غاب ممثلي شركات المحمول عن حضور المؤتمر رغم توجية الدعوة لهم من قبل الشعبة.

وطالب الحضور بضرورة تدخل الجهات المعنية لحل مشاكل التجار بعد زيادة تكلفة الخدمات والأسعار دون النظر إلى التاجر كمؤدي خدمة مجتمعية مهمة.

وأكد ايهاب سعيد أنه من ضمن المشاكل التي تواجه قطاع الاتصالات زيادة رأس المال العامل دون أى زيادة فى الأرباح وهوامش الربح غير عادلة مع ارتفاع الأسعار وانخفاض القوة الشرائية لزيادة الأسعار و لجوء بعض التجار لزيادة السعر على المستهلك بسبب انخفاض هامش الربح مما يعرضه للمسائلة القانونية ودخول أسواق موازية لا يتضمن سجلها التجارى مزاولة نشاط الأتصالات، وبالتالى لا يتم محاسبتها ضريبياً وزيادة تكاليف التشغيل لهذه المراكز من الكهرباء والإيجار، دون زيادة هامش الربح.

وقال إن مشاكل بيع خطوط المحمول تكمن في سياسة بيع الخطوط والتي تصدر من بعض مسؤلى الشركات وهي فرض تارجت كبير لبيع الخطوط لا يتناسب مع البيع الحقيقي للسوق وايضا ربط خدمات ما بعد البيع ببيع وتحقيق تارجت كبير من الخطوط مما تسبب في تجاوز بعض التجار في حرق الأسعار للخطوط والبيع الوهمي وتسجيل الخطوط ببيانات غير حقيقية واصبح ذلك تهديد للأمن القومي.

وذكر ايهاب سعيد أن الدولة تدخلت لوقف بيع الخطوط نهائيا واقتصرت البيع لفروع الشركات فقط مما تسبب في خسائر كبيرة لتجار الاتصالات وتأخير الحوافز والمستحقات للتجار من شركات المحمول وعدم استرجاع الخطوط في حالة إيقاف بيع الخطوط.

ونوه الي أن مراكز الاتصالات كانت البداية تقوم بتقديم خدمات الاتصالات لشركات المحمول من بيع الخط و خدمة ما بعد البيع، من تقديم كروت الشحن، وتغيير الشريحة و خدمات الانترنت، وكانت بمثابة شركاء نجاح لشركات المحمول وتوصيل الخط لأكثر من 100 مليون مشترك.

وأكد أن مراكز الاتصالات تعتبر من شركاء النجاح للشركات وهي احدى الأنشطة الصغيرة التى اتجه اليها الشباب لتكون مصدر رزق له وهو عبارة عن محل تجارى يقوم بإعادة بيع خدمات الاتصالالت والمحمول وبدأت نشاطها سنة 1996 ووفر العديد من فرص العمل للشباب وكانت هذه المراكز بمثابة شركاء نجاح لشركات محمول منذ بداية نشأتها فى تقديم جميع الخدمات من بيع الخطوط وكارت شحن الرصيد وغير ذلك من الخدمات، وحققت طفرة فى وصول الخط لأكثر من 100مليون مشترك و لذلك هذه المراكز يجب ان تقوم بتقديم خدمات ما بعد البيع لهذه الشركات.

من جانبه، قال سيد عزوز إن الفترة القادمة ستشهد تنسيق فيما بين كافة الجهات لحل المشاكل المطروحة علي الساحة ولو بشكل تدريجي بعد دراسة هذه المشاكل ومقترحات حلها مع كافة الأطراف، وهو ما أيده فيه نضال السعيد كممثلا لمجلس النواب في هذا المؤتمر.

 



موضوعات متعلقة