البنك التجارى الدولي- مصر يساهم في إعداد آلاف الشباب لسوق العمل بمبادرة

06/06/2018 - 2:58:01

على مدار سنوات عديدة والبنك التجاري الدولي-مصر (CIB) يتبنى دائمًا الأفكار والمبادرات غير التقليدية التي من شأنها دعم المجتمع وخاصة الشباب وتبرهن تلك المبادرات على الدور الريادي للبنك في تعزيز المسئولية المجتمعية دعمًا لتنمية المجتمع من خلال المشاركة الفعّالة بقطاعات متعددة.

ومن أحدث مبادرات البنك التي لاقت صدى مجتمعي وسط شباب الجامعات هي مبادرة "طورني" والتي أطلقتها إدارة التوظيف بالبنك التجاري الدولي-مصر (CIB) بهدف خلق كوادر عمل شبابية بارعة تتمتع بمهارات من شأنها دفع مسيرة الإنتاج وقد حققت المبادرة نجاحًا غير مسبوقًا في وسط الجامعات المصرية -الخاصة والحكومية-بكافة محافظات مصر.

جاءت فكرة المبادرة - كما أوضحت إنجي وهدان -مدير إدارة التوظيف وتطوير المواهب بالبنك التجاري الدولي-مصر (CIB)- عند ملاحظة فريق العمل بأن السير الذاتية التي يتم تلقيها في الملتقيات الوظيفية ما هي إلا نسخة كربونية من بعضها البعض ولا يختلف فيها سوى الاسم، مما يؤكد عدم إدراك الشباب المقبل على العمل بأن السيرة الذاتية هي أولى الخطوات الأساسية للالتحاق بسوق العمل.

وتضيف إنجي وهدان "ومن هنا جاءت فكرة البنك لتقديم مبادرة "طورني" التي تهدف إلى إعداد كوادر شبابية لسوق العمل وتطوير المواهب التي تعد الأقدر على تقديم الخبرة والتجارب العملية والعلمية التي يحتاجها الخريج عند التقدم لأي وظيفة سواء في القطاع المصرفي أو غير المصرفي". وأوضحت وهدان أن المبادرة تعتمد على فريق عمل الإدارة والمكون من مجموعة من الشباب الذي يقوم بتقديم محاضرات وورش عمل مجانية بالجامعات المختلفة حول كيفية الاستعداد لسوق العمل. وقد ركزت المرحلة الأولى من المبادرة على تدريب الطلبة على كيفية كتابة السيرة الذاتية والإعداد لمقابلة العمل من حيث الحوار والمظهر والأداء.

وأكدت وهدان "أن ما يميز مبادرات البنك أنه يتم دراستها جيدًا والتخطيط لها بكل دقة دعمًا للشباب وإثقالًا لمهاراتهم وخبراتهم مع ضمان تحقيق آثر فعّال ومستدام." وأضافت "أن تلك المبادرة شهدت اقبالا شديدا منذ انطلاق أول مرحلة في 2017 حيث أنها تعد المرة الأولى التي تقوم مؤسسة مصرفية بمخاطبة الطلبة بشكل مباشر وتنظيم ورش عمل لهم في الجامعة حول كيفية الاعداد الجيد لسوق العمل بأسس علمية تعتمد على الخبرة العملية."

قام فريق عمل البنك بتنظيم ورش مبادرة "طورني" في أكثر من سبعة عشر محافظة منهم -على سبيل المثال لا الحصر- بورسعيد بجامعاتها كجامعة السويس والأكاديمية البحرية وأكاديمية السادات بكل فروعها وجامعة الاسكندرية وأسيوط والزقازيق وطنطا وبني سويف والمنصورة وأسوان. وقد شهدت المبادرة حضورًا مكثفًا، فلقد وصل العدد بجامعة الاسكندرية إلى 2000 طالب.

وعن أهداف المبادرة أوضحت وهدان: إن هدف المبادرة الأول هو استمرار دور البنك في المشاركة المجتمعية وكذلك توسع نطاق تلك المبادرات وزيادة الدعم الذي يوليه البنك للشباب بالأخص وذلك عبر تنوع المبادرات التي يطلقها البنك سواء المتعلقة بالمسيرة المهنية أو بمجالات الرياضة والفنون وغيرها. ويتمحور الهدف الثاني للمبادرة حول دعم جهود الدولة لتحقيق الشمول المالي والمشاركة في تعزيز تلك الخطط، حيث أن البنك يمنح الطلبة المشاركين في فعاليات المبادرة شهادة خاصة يتسلمونها من فروع البنك وإعطائهم فرصة التعرف على المنتجات والخدمات المصرفية الخاصة بالشباب ونشر الوعي حول القطاع المصرفي وأهميته بشكل مباشر. أما الهدف الثالث هو إعداد كوادر للعمل يتم دعوة العديد منها للانضمام إلى التدريب الصيفي بمختلف إدارات البنك لإكسابهم المزيد من المهارات والخبرة.

وعن تطور المبادرة هذا العام، صرحت مدير إدارة التوظيف وتطوير المواهب أنه تم إضافة الكثير للمبادرة ومنها تقديم محاكاه لمقابلة العمل الشخصية وكيفية التصرف في المواقف التي قد يتعرض لها المتقدم للوظيفة ويتم تمثيل الموقف على المسرح بالمدرج واختيار طلبة من المعنيين للمشاركة بتلك المحاكاة ويتفاعل زملاؤهم، كما استعانت المبادرة أيضًا بأحد خريجي نفس الجامعة والذي يعمل حاليًا في البنك التجاري الدولي كمدير لأحد الفروع لتقديم مثالا فعليا للطلبة ويشاركهم تجربته وكيف تدرج وظيفيا بداية من تخرجه في نفس الجامعة إلى ترقيته إلى منصب مدير فرع وهو ما كان له أثر مبهر على الشباب المعنيين بمبادرة "طورني".

وأكدت وهدان: "أن المبادرة ستستمر في تحقيق أهدافها وإعداد الشباب بشكل علمي وعملي لسوق العمل ولن تنتهي المبادرة إلا بعد تغطية كافة الجامعات المصرية مع الالتزام الدائم بالتطوير وفق متطلبات سوق العمل المتغيّرة ووفق الأسس العالمية التي يجب أن نتبناها كي نظل في مركز متقدم بشكل دائم فما يحكمنا دائما هو الاستدامة والاستمرارية بنفس القوة."

جدير بالذكر بأنه على مدار أكثر من 15 عامًا، رسخ البنك التجاري الدولي-مصر التزامه نحو تنمية المجتمع المصري من خلال برنامج شامل وحيوي للمسؤولية المجتمعية للشركات. وقد برهن البنك على مكانته الرائدة كونه من أكبر بنوك القطاع الخاص في مصر عبر تعزيز مجهوداته وتفانيه في خدمة المجتمع من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات الفعالة، ورعاية ودعم العديد من الأحداث الكبرى على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى المشروعات التي يقودها عبر مؤسسة البنك التجاري الدولي، والتي تهدف جميعًا إلى خلق تأثير إيجابي ومستدام في المجتمع. ويعطي البنك مفهوماً متميزًا ومتفردًا للمسؤولية المجتمعية للشركات في مصر. استطاع البنك من خلال مبادراته وبرامجه التي تشمل القطاعات المختلفة مثل الفنون، والرعاية الاجتماعية، والرياضة والموسيقى تحقيق هذا التأثير الإيجابي من خلال تشجيع المشاركة الفعالة في المجتمع ورعاية المواهب من الشباب.



موضوعات متعلقة

اخر الاخبار