«طلعت مصطفى» تتفاوض على 5000 فدان بالعاصمة الإدارية الجديدة

04/06/2018 - 1:13:33

كتبت: صفاء لويس

علمت «العقارية» أن ثمة مفاوضات جادة تجرى حالياً بين رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى رئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى القابضة، وشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية بشأن الحصول على مساحة 5000 فدان فى موقع متميز بأرض العاصمة الإدارية الجديدة لإنشاء أكبر تجمع عمرانى متكامل على أحدث الطرز والمواصفات العالمية فى التشييد والبناء، بينما لم يتم الاستقرار بعد على أسلوب البيع سواء بالشراكة أوالتخصيص أو حق الانتفاع.

وفى ذات السياق علمت «العقارية» أنه يجرى حالياً مفاوضات مع هيئة المجتمعات العمرانية، لحصول مجموعة طلعت مصطفى القابضة على مساحة مماثلة تقريباً بمنطقة امتداد القاهرة الجديدة البالغ مساحتها الإجمالية 25 ألف فدان بالتجمع الثالث بالقرب من طريق القاهرة العين السخنة.

وكانت مجموعة طلعت مصطفى القابضة، وقعت مع المجموعة المالية هرميس، اتفاقية للاستحواذ على عدد من المدارس داخل مشروعات «طلعت مصطفى» وبقيمة استثمارية تصل إلى مليار جنيه بالتعاون مع مجموعة «جيمس للتعليم» التى ستقوم بتشغيل وإدارة تلك المدارس.

وجاء ذلك خلال مؤتمر توقيع مجموعة طلعت مصطفى القابضة، لاتفاقية استحواذ المجموعة المالية هرميس على عدد من المدارس داخل مشروعات «طلعت مصطفى» وبقيمة استثمارية تصل إلى مليار جنيه بالتعاون مع مجموعة «جيمس للتعليم» التى ستقوم بتشغيل وإدارة تلك المدارس.

وتهدف الاتفاقية إلى تشغيل وتطوير مجموعة جديدة من المدارس الدولية واللغات لتقديم خدمات تعليمية متميزة لساكنى «الرحاب» و«مدينتى»، من خلال إدارة «جيمس للتعليم» التى تعد من كبرى الشركات العالمية فى خدمات التعليم داخل أكثر من 13 دولة أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وفرنسا والمملكة المتحدة وماليزيا وسنغافورة.

وأعرب المهندس هشام طلعت مصطفى.. الرئيس التنفيذى لمجموعة طلعت مصطفى القابضة عن اعتزازه بدخول المجموعة فى هذا التحالف الاستراتيجى الذى يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للشركة نحو التطوير الدائم لمستويات الخدمة المقدمة للأسر القاطنة بكل من «الرحاب» و«مدينتى»، وإيماناً من المجموعة بأهمية الدور الذى تلعبه فى تطوير المنظومة التعليمية فى مصر.

وأكد أن المجموعة تتطلع دائمًا إلى تقديم أعلى مستويات الخدمة عبر اختيار أفضل مزودى الخدمات على مستوى العالم، ويأتى ذلك التحالف مع المجموعة المالية هيرميس و«جيمس للتعليم» ليؤكد تحقيق تطلعات المجموعة لتقديم أفضل مستويات الخدمة لقاطنى مشروعاتها، حيث يستهدف التحالف فى المرحلة الأولى تطوير 4 مدارس بالرحاب ومدينتى، بتكلفة استثمارية تصل إلى مليار جنيه.

وأضاف أن عدد السكان فى كل من «الرحاب» و«مدينتى» وصل إلى ما يقرب من 650 ألف نسمة، ومن المقدر لهاتين المدينتين استيعاب نحو مليون إلى 1.2 مليون نسمة خلال السنوات الثمانية القادمة، وقد بلغ عدد طلاب المدارس بهذه المشروعات نحو 6000 طالب حالياً، وهو ما دفع المجموعة إلى اللجوء لمشغل عالمى من أجل تقديم خدمة تعليمية أفضل ومنح طابع العالمية للمنظومة التعليمية فى مدن مجموعة طلعت مصطفى، وكذلك فى المدن الجديدة التى تعتزم الشركة تطويرها فى المستقبل.

وذكر أن الفترة المقبلة ستشهد طفرة كبيرة فى نشاط عمل المجموعة لخلق خدمات مجتمعية أفضل، فى ضوء تطبيق فكرة المطور العقارى الشامل لإنشاء مدن متكاملة الخدمات التى فى مقدمتها التعليم والصحة وكافة الخدمات الرئيسية والترفيهية التى يجب تقديمها بأعلى جودة عالمية وبأفضل تنافسية اقتصادية.

وأوضح أن المجموعة تحرص على إقامة شراكات استراتيجية قوية لدفع المدن نحو مزيد من الارتقاء بما يضمن نمواً مستداماً للمجموعة ومدنها ومن ثم الاقتصاد بشكل عام، لذلك يتم التعاقد مع مشغلين عالميين لإدارة الخدمات ورسم استراتيجية شاملة بما فيها ترشيد التكاليف والارتقاء بمستوى الخدمة على صعيد واحد فى كافة المؤسسات والمبانى داخل المدينة بدلاً من اللجوء لاختيار مشغل لكل مؤسسة على حدة، وذلك حرصاً على إحداث تطوير شامل ومستدام.

وكشف عن اعتزام المجموعة إنشاء مستشفى عملاق داخل «مدينتى»، حيث يعتبر مشروع «مدينتى» من أكبر المشروعات العقارية على مستوى العالم، ولا يوجد من ينافس المجموعة فى إنشاء 130 ألف وحدة سكنية فى مشروع واحد بكافة الخدمات اللازمة لها، وهو ما يعكس تميز المجموعة كونها صاحبة أول تجربة للقطاع الخاص فى بناء المدن المتكاملة.

من جانبه كشف كريم موسى.. رئيس قطاعى إدارة الأصول والاستثمار المباشر بالمجموعة المالية هيرميس عن تطلع المجموعة إلى تعظيم الاستفادة من الشراكة مع كيان دولى مرموق فى مجال التعليم الأساسى مثل «جيمس للتعليم» لتقديم أفضل الخدمات التعليمية لسكان الرحاب ومدينتي، والتى بدأت باستثمارات مليار جنيه للاستحواذ على ثلاث مدارس فى “مدينتى” ومدرسة واحدة فى «الرحاب».

وكشف أن المجموعة تستهدف الاستحواذ على أكثر من 30 مدرسة فى مصر خلال خمس سنوات بقيمة تزيد على 300 مليون دولار، ومن المستهدف أن يصل عدد الطلاب إلى 40 ألف طالب بهذه المدارس خلال خمس سنوات.

وأكد أن المجموعة المالية هيرميس ستقوم بتمويل الشق الرأسمالى من الصفقة من خلال نشاط Merchant Banking، وذلك فى إطار تطبيق استراتيجية الشركة المعلنة، على غرار تجربتها الناجحة من خلال شركة فورتكس المتخصصة فى مشروعات الطاقة المتجددة بالأسواق الأوروبية.

ومن جانبه قال دينو فاركى.. الرئيس التنفيذى لمجموعة «جيمس للتعليم» نلتزم فى جيمس للتعليم بتوفير التعليم الجيد فى جميع شبكات مدارسنا، ويسمح لنا هذا المشروع المشترك بتقديم أكثر من 50 عاماً من التميز التعليمى فى مصر.

وأضاف سيتمكن الطلاب من الاستفادة من خبراتنا العالمية إلى جانب إتاحة فرصة الوصول أمامهم إلى شبكة واسعة توفر فرصا مستقبلية متعددة، لاسيما أن «جيمس للتعليم»تعد من أضخم وأقدم مزودى خدمات التعليم الخاص فى العالم، من مرحلة الروضة وحتى الصف الثانى عشر، وخياراً متميزاً للتعليم الخاص رفيع المستوى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتتمتع مجموعة «جيمس للتعليم» التى تأسست فى عام 1959 فى دولة الإمارات العربية المتحدة بسجل استثنائى على صعيد تنوع المناهج والخيارات التى تقدمها لتلبية احتياجات المجتمع، حيث تدير 47 مدرسة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تقدم وشركاتها الشقيقة خدمات تعليمية لأكثر من 200 ألف طالب حول العالم، وتعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس واسهاماتها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها فى توفير أرقى مستويات التعليم لجميع الأطفال.



موضوعات متعلقة