افتتاح القوس الشمالى الغربى الدائرى الإقليمى يونيو المقبل

29/05/2018 - 1:54:14

كتب: محمد رمزى

يبدأ التشغيل الفعلى للقوس الشمالى الغربى من الطريق الدائرى الاقليمى بعد عيد الفطر المبارك، ليمتد من مدينة بنها حتى طريق الإسكندرية الصحراوى بطول 57 كم، كما يربط شرق القاهرة بغربها مروراً بالعاصمة الإدارية والقاهرة الجديدة ومدينة 6 أكتوبر، مشتملاً على 39 نفقاً، و23 كوبرى من بينهم كوبرى الخطاطبة بطول 5.5 كم الذى يعد أحد أهم محاور الدائرى الاقليمى.

وبعد افتتاح طريق شبرا بنها الحر وافتتاح القوس الشمالى الشرقى ثم افتتاح القوس الشمالى الغربى، سيمثل الطريق الدائرى الاقليمى جزءاً مهماً لربط جميع المحاور الطولية السريعة والرئيسية المتجهة من وإلى القاهرة الكبرى، كما يربط الطرق الرئيسية للمحافظات، ويسهم فى تنشيط الحركة التجارية بين محافظات الصعيد والقناة والدلتا، كما يساهم فى تخفيف الحركة المرورية على الطريق الدائرى الحالى للقاهرة الكبرى.

وفى تصريحات للدكتور هشام عرفات.. وزير النقل، قال إن مصر تشهد حالياً حركة تنموية هائلة تتطلب تطوير وخلق طرق ومحاور جديدة لتكون بمثابة شرايين نقل الحركة المرورية والكثافة السكانية من المناطق المزدحمة إلى أماكن التنمية الجديدة، وبالتالى كان التفكير فى المشروع القومى للطرق بإجمالى 4000 كيلومتر بهدف الربط بين محافظات الجمهورية شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً.

وأضاف أنه من بين أهداف المشروع القومى للطرق تقليل الضغط المرورى عن القاهرة الكبرى وإنقاذ الطريق الدائرى القديم الذى أصبح يعانى من تدهور شديد نتيجة الكثافات المرورية العالية، وبالتالى تم التخطيط لإنشاء طريق دائرى جديد لا يخدم القاهرة الكبرى فحسب ولكن يخدم عددا من المحافظات وهو الطريق الدائرى الاقليمى.

والطريق الدائرى الاقليمى هو طريق حر يبلغ طوله حوالى 400 كيلو متر، ويعتبر الهدف الرئيسى من الطريق هو الربط بين عدد من محافظات واقاليم الجمهورية حيث يربط بين مدينة القاهرة الجديدة وطريق العين السخنة، وطريق السويس، وطريق الإسماعيلية، والزقازيق، وبنها، ومنوف، ومدينة السادات، ومدينة 6 أكتوبر، وطريق الفيوم، ثم منطقة دهشور، التى تشهد حاليا تنفيذ مشروعات سكنية لمحدودى الدخل والشباب ضمن مشروع الإسكان الاجتماعى، ثم يمتد الطريق ليربط مدينة حلوان ثم تكتمل الدائرة عبر الصحراء الشرقية.

وبدأ إنشاء الطريق فى عام 2011 وتم إنجاز بعض أجزائه وتحديداً الأجزاء الواقعة فى نطاق القوس الجنوبى، بالإضافة إلى جزء من القوس الشرقى، وإكمال القوسين الشمالى والغربي، بهدف الربط بين المحافظات وحل التكدس المرورى وخدمة التنمية الشاملة.

وبالنظر إلى طول الطريق البالغ حوالى 400 كيلومتر، نجد أنه يبدأ من منطقة دهشور بالجيزة، متقاطعا مع طريقى الصعيد والعين السخنة، مرورا بطريقى السويس والإسماعيلية الصحراويين، ثم يمتد من طريق الإسماعيلية الصحراوى إلى الإسماعيلية الزراعى عند منطقة بلبيس بمسافة 20 كيلو مترا، ثم يمر الطريق الدائرى الاقليمى بمحافظات الشرقية والمنوفية حتى طريق مصر – إسكندرية الصحراوى عند مدينة السادات.

وتأتى أهمية الطريق الدائرى الاقليمى من أنه يمثل متنفساً مهماً لاستيعاب الضغط الكبير على الطريق الدائرى القديم، ويتم حاليا دراسة نقل المواقف الرئيسية مثل : موقف السلام، وموقف المنيب من على الطريق الدائرى لحل مشكلة الاختناق المرورى عليه، وهناك تأكيد على أن يتم العمل بالنظم الحديثة لضمان الأمان والسلامة على الطريق الدائرى الاقليمى.

وقام الاتحاد الأوروبى بتقديم منحة لمصر لتدريب المهندسين المصريين على العمل بنظام «سلامة الطرق» لخفض معدلات الحوادث إلى جانب الجدوى الاقتصادية منه، والتى تتمثل فى تنشيط الحركة التجارية بين المحافظات، حيث يربط الطريق الدائرى الاقليمى الطرق الرئيسية للمحافظات فى الصعيد ومحافظات القناة والدلتا مع خفض كثافة الحركة المرورية على الطرق الرئيسية داخل أقليم القاهرة الكبرى والطريق الدائرى الحالى مع خدمة واستيعاب الحركة المرورية الناتجة على المشروعات الإنتاجية بالمناطق الصناعية فى المحافظات والمدن الجديدة مع إنشاء كوبرى جديد للنيل شمال مدينة الصف للإسهام فى التنمية العمرانية والصناعية للمناطق الصحراوية.

وينقسم الطريق الدائرى الاقليمى إلى القوس الجنوبى بطول 210 كيلو مترات والقوس الشمالى بطول 160 كيلو مترا وتقوم وزارة النقل بتنفيذ جزء منه، فى حين ينقسم القوس الجنوبى إلى ثلاث مراحل، وتبدأ المرحلة الأولى من طريق الفيوم حتى طريق الكريمات بطول 48 كيلو متراً، أما المرحلة الثانية فتبدأ من طريق الكريمات حتى مدينة بدر بطول 65 كيلو متراً والمرحلة الثالثة تبدأ من طريق الفيوم حتى مدينة الخطاطبة بطول 67 كيلو متراً.

وقال اللواء عادل ترك.. رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البري، إن الهيئة تنفذ فى الطريق جزءا بطول 92 كيلومترا، متضمناً 121 كوبرى ونفقا منها على سبيل المثال 2 كوبرى على النيل عند مدينة بنها وكوبرى آخر عند فرع النيل فى الخطاطبة، بالإضافة إلى كبارى ذات احجام كبيرة مثل تقاطع الطريق الزراعى والرياح الناصرى وتقاطعات مع السكة الحديد.

وأضاف أن الـ 92 كيلو مترا هى قوس متصل يصل من بلبيس حتى طريق الاسكندرية الصحراوى ويتقاطع مع طريق شبرا بنها الحر ثم يتم ربطه مع الطريق الزراعى القائم حاليا، موضحا أنه تم الانتهاء من إجراءات نزع الملكية للأراضى الزراعية الواقعة فى نطاق المشروع والتى بلغت قيمتها حوالى 2.9 مليار جنيه، وقد تم الانتهاء من القوس الشمالى الشرقى من مصرف بلبيس وحتى الطريق الزراعى وتستكمل القوس الشمالى الغربى حتى الطريق الصحراوى.

وأكد أن الهيئة سوف تنتهى من الطريق فى موعده، حيث إن الاقليمى الدائرى يعتبر مفتاح فك الضغط المرورى عن العاصمة وعن الطريق الدائرى القديم، موضحا أنه يتم حاليا تنفيذ طريق داعم يتحرك من المعادى فى اتجاه القطامية قاطعا طريق القطامية العين السخنة ويصل إلى شرق التجمع الخامس كما يصل إلى الشروق وشمال العبور حتى طريق بلبيس ثم من بلبيس الزراعى يسير حتى يصل إلى طريق مصر إسكندرية الزراعى مرة اخرى.

وحول المواصفات الفنية للطريق الدائرى الاقليمى قال المهندس عصام الكيال.. مدير المشروع بالهيئة العامة للطرق والكبارى إن الطريق الدائرى الاقليمى هو طريق مواز للدائرى القديم حول القاهرة الكبرى والهيئة تتولى العمل فى الجزء مابين طريق السويس وطريق القطامية العين السخنة، موضحا أن الجزء من مدينة العاشر من رمضان حتى بلبيس تم الانتهاء منه حتى تقاطع طريق الإسماعيلية الزراعى ويبدأ من تقاطع طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى مع الطريق الاقليمى وتقاطعه مع طريق بلبيس الصحراوى وقد تم الانتهاء من هذا الجزء.

وأوضح أن المنطقة الزراعية من طريق بلبيس الصحراوى وحتى طريق الإسماعيلية الصحراوى كانت أصعب مراحل المشروع وهى التى ادت إلى بعض التأخيرات فى التنفيذ نظرا لاجراءات نزع الملكية للأراضى الزراعية، موضحأ أنه يتم دفع ٪20 من قيمة الأراضى للمواطنين وبعد انهاء الاجراءات يحصل المواطن على باقى ثمن الأرض وتدخل الشركات لبدء التنفيذ.

ولفت إلى أن الطريق عبارة عن اتجاهين كل اتجاه به 4 حارات عرض الحارة الواحدة 3.25 يتوسطه الحواجز الخرسانية منوها ان الطريق حر بالكامل لا توجد عليه أية تقاطعات ومصمم لسرعة 120 كيلو مترا فى الساعة وبه تقنية عالية طبقا للمواصفات العالمية.

وتقوم وزارة النقل ممثلة فى الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى بالإشراف على تنفيذ القوس الشمالى من الطريق الدائرى، وتبدأ المرحلة الأولى من مدينة بنها حتى طريق الاسكندرية الصحراوى بطول 57 كيلو مترا، وتتضمن انشاء طريق جديد يضم 4 حارات بكل اتجاه ويبلغ عرض الحارة الواحدة 3.5 متر، ويهدف الطريق لخدمة المناطق الصناعية بمدينة السادات.

ويتكون المشروع من سبعة قطاعات، القطاع الاول بطول 4.5 كيلو متر وهو عبارة عن انشاء كوبرى بنها على النيل بتكلفة 500 مليون جنيه وتنفذه شركة النيل العامة للطرق والكبارى، أما القطاع الثانى من المشروع يتضمن إنشاء كوبرى بنها على الطريق الزراعى.

أما القطاع الثالث بطول 10كيلومترات بتكلفة 100 مليون جنيه، والقطاع الرابع بطول 8 كيلو مترات بتكلفة 80 مليون جنيه وتتولى تنفيذه الهيئة القومية للإنتاج الحربى، والقطاع الخامس بطول 19كيلو مترا تتولى تنفيذه شركة بتروجت 190 مليون جنيه، والقطاع السادس بطول 5 كيلو مترات ويتضمن إنشاء كوبرى الخطاطبة على النيل، والقطاع السابع ينفذه تحالف ديتاك مع شركة الإسكندرية للمقاولات بطول 24 كيلو مترا بتكلفة 550 مليون جنيه، ومن المقرر أن يتم ربط الطريق الدائرى الاقليمى مع محور روض الفرج.

أما القوس الغربى من الطريق فتقع مهمة إنشائه على عاتق الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حيث يعتبر القوس الغربى مرحلة من مراحل الطريق الدائرى الاقليمى بطول 120 كيلو مترا ويربط أول طريق الفيوم إلى طريق الاسكندرية، ويتكون مشروع القوس الغربى من مرحلتين المرحلة الأولى بطول 60 كيلو متر وتم افتتاحها فى مارس من عام 2015 أما المرحلة الثانية فقد تم الانتهاء منها فى اغسطس 2015.

والمشروع عبارة عن طريق اتجاهين، بعرض 19 مترا فى كل اتجاه وبكامل عرض 43 مترا، حيث يخدم المشروع الطرق القادمة من الوجه القبلى إلى الوجه البحرى، وتعتبر المرحلة الاولى من القوس الغربى من الطريق الدائرى الاقليمى من أهم مراحل المشروع لأن خط الصعيد بالكامل لكى يتحرك ويصل إلى الاسكندرية لابد له من مسارات عديدة وهى المسارات التى توفرها له هذه المرحلة من انشاء القوس الغربى فى المسافة وفى الوقت، حيث تبدأ اول مرحلة من الفيوم وتربط من طريق اسيوط الغربى حتى الفيوم وتتجه الى الواحات ثم تربط منطقة الواحات بطريق الفيوم وبطريق الاسكندرية بالمرحلة الثانية التى تبدأ من الواحات حتى الاسكندرية.

ويوجد على مشروع القوس الغربى حوالى 16 عملا صناعيا عبارة عن انفاق، حيث يوجد فى المرحلة الاولى نفق يخدم مدن الفيوم عند بحيرة قارون بينما يوجد فى المرحلة الثانية من المشروع نفق عند الكيلو 47 ويخدم محور الضبعة ومحور روض الفرج، وطريق الاسكندرية وطريق الصعيد.



موضوعات متعلقة