ماجد صلاح:«بالم هيلز» أكبر مطور عقارى فى قيمة المبيعات وحجم محفظة الأراضى

04/04/2018 - 12:05:32

كتب: بارة عريان

كشف ماجد صلاح.. نائب الرئيس التنفيذى لإدارة المحافظ العقارية بشركة بالم هيلز للتعمير، عن أن الشركة تمتلك محفظة أراضى تقدر بـ41 مليون متر مربع تمتد فى شرق وغرب القاهرة فضلاً عن الساحل الشمالى، وهذا ما يجعلها أكبر مطور عقارى فى مصر من حيث قيمة المبيعات وحجم الأراضى، مشيرا إلى أن اتساع أراضى الشركة لا يمثل أى عبء لها، خاصة أن لديها من الإمكانيات المادية والبشرية التى تمكنها من تنمية وتطوير تلك المحفظة، لاسيما أنها نجحت فى الانتهاء من ٪70 من أعمال البناء والتسليم الخاصة بالنسبة الأكبر من مشاريعها.

وأوضح أن الشركة تقوم حاليا بتطوير العديد من المشروعات العمرانية فى شرق وغرب القاهرة منها مشروع الـ3 آلاف فدان فى 6 أكتوبر و190 فداناً فى مدينة الشيخ زايد، ومشروع 500 فدان بالتجمع الخامس وكابيتال جاردنز بالقاهرة الجديدة والذى تبلغ مساحته 100 فدانً، إضافة إلى مشروع الشركة بالساحل الشمالى وهو هاسيندا ويست والذى يقع على مساحة 135 فداناً.

وأكد «صلاح» أن المشروع الذى يقام على مساحة 3 آلاف فدان بـ6 أكتوبر يعد نقطة تحول فى تاريخ «بالم هيلز»، حيث إنها أكبر قطعة أرض كاملة تحصل عليها فى تاريخها لتمثل قفزة نوعية فى أعمال الشركة وتنقلها من مطور مجتمعات سكنية متكاملة لمطور مدن صغيرة بمواصفات عصرية، فهذا المشروع سيصبح أول مدينة سكنية متكاملة يقوم القطاع الخاص بتنفيذها فى غرب القاهرة بالمشاركة مع وزارة الإسكان حيث إنها ستضم 40 ألف وحدة سكنية بجانب الخدمات الإدارية والتجارية والترفيهية والتعليمية، لافتا إلى أن الشركة تتعاون مع مكتب الاستشارى الألمانى ألبرت شبير، الذى يعد أحد أكبر المكاتب الاستشارية فى تصميم المدن فى العالم، لتخطيط المشروع ليتسم بطراز حضارى جديد ومتفرد بالسوق المصرى لتحقيق أعلى درجات الخصوصية.

وأشار إلى أن نظام المشاركة هو الأفضل فى السوق المصرى حالياً لأن الدولة تقوم من خلال هذا النظام برفع عبء سداد ثمن الأرض من على كاهل المطور والذى يقوم بدوره بتوجيه كافة إمكانياته المادية فى سرعة تنفيذ وتطوير وتنمية المشروع وهذا بدوره يحقق مصلحة للطرفين لأنه يعمل على توفير وحدات سكنية وخلق مزيد من فرص العمل بالسوق، مؤكداً أنه نظرا لهذه المميزات فإن شركة بالم هيلز تعتمد فى مشروعاتها بصورة كبيرة على نظام الشراكة سواء مع الدولة أو القطاع الخاص، وهو ما يظهر جليا فى شراكتها مع الدولة فى مشروع 500 فدان بالقاهرة الجديدة بنسبة ٪42 للدولة وفى مشروع 3000 فدان بنسبة ٪26، فضلاً عن شراكتها مع شركة مدينة نصر فى مشروع كابيتال جاردنز ومشاركتها لمستثمر خاص بمشروع هاسيندا ويست.. وإلى نص الحوار..

** اتجهت شركتكم لإقامة مشروع عمرانى متكامل بالشراكة مع الدولة على مساحة 3 آلاف فدان بغرب القاهرة، ما تفاصيل هذا المشروع الضخم الذى سيمثل إضافة حقيقية للقطاع العقارى بمصر؟

* يعد هذا المشروع الذى يقام على مساحة 3 آلاف فدان «12.6 مليون متر مربع» فى غرب القاهرة، أول مدينة سكنية متكاملة يقوم القطاع الخاص بتنفيذها فى غرب القاهرة بالمشاركة مع وزارة الإسكان ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية، بحيث تتولى الشركة كافة الأنشطة التى تشمل توصيل المرافق الداخلية والتمويل وأعمال البناء والتطوير والتسويق والمبيعات فيما تساهم الهيئة بأرض المشروع بالإضافة إلى توفير المرافق الخارجية حتى حدود الأرض، ويقدر نصيب الهيئة من إيرادات المشروع بنسبة ٪26 بالإضافة إلى الحصص العينية مقابل ٪74 للشركة، ومن المقرر أن يتم طرح المشروع على 4 مجاورات رئيسية سيتم تقسيمها إلى مراحل فرعية.

ويتميز المشروع بموقعه الاستراتيجى فى مدينة 6 أكتوبر، حيث يرتبط بشبكة الطرق الرئيسية الجديدة، فمدخله سيكون من الطريق الدائرى الجديد لمدينة أكتوبر، كما أنه سيطل على الطريق الإقليمى، فضلاً عن موقعه بجوار محطة القطار السريع الذى سيبدأ من العاصمة الإدارية الجديدة مروراً بأكتوبر ومتجها إلى العلمين الجديدة، وأشير هنا إلى أن المشروع يعمل على تلبية احتياجات مختلف شرائح المجتمع.

وأؤكد هنا أن هذا المشروع يعد نقطة تحول فى تاريخ الشركة حيث إنها أكبر قطعة أرض تحصل عليها فى تاريخها لتمثل قفزة نوعية فى أعمال «بالم هيلز» وتنقلها من مطور مجتمعات سكنية متكاملة لمطور مدن صغيرة بمواصفات عصرية، كما أنه يعظم من محفظة الأراضى التى تمتلكها الشركة لتصل إلى 41 مليون متر مربع، وهو ما يضعها فى المقام الأول كأكبر مطور عقارى فى مصر من حيث قيمة المبيعات وحجم الأراضى، كما أن المشروع الضخم سيوفر 500 ألف فرصة عمل أثناء التنفيذ، ويقدم وحدات سكنية تلبى احتياجات 200 ألف مواطن مصرى، وهو ما يعزز من شراكتنا طويلة الأمد مع الحكومة المصرية، وذلك بعد النجاح الكبير الذى حققته شراكتنا الأولى معها فى تدشين مشروع بالم هيلز القاهرة الجديدة خلال عام 2016.

** لكل مجتمع عمرانى الطراز الذى يميزه عن غيره من المجتمعات، فما الطابع المعمارى الذى تستهدفون تنفيذه بمشروع الـ 3 آلاف فدان؟

* تتعاون بالم هيلز مع مكتب الاستشارى الألمانى ألبرت شبير، الذى يعد أحد أكبر المكاتب الاستشارية فى تصميم المدن فى العالم، لتخطيط المشروع ليتسم بطراز معمارى جديد ومتفرد بالسوق المصرى، من حيث شكل الطابع المعمارى وشكل المبانى وتقسيم الطرق الداخلية ونسب المناطق الخضراء مقابل المبانى، وأشير هنا إلى أن الشركة تعتزم المزج بين الطرازات المعمارية بأسلوب متناسق وذلك دون تجاهل الطابع المميز لشركة بالم هيلز التى تسعى دائما لمراعاة متطلبات عملائها الذين يتنوعون باختلاف الفئات العمرية.

** فازت الشركة مؤخرا فى العروض المالية المقدمة على أرض فى مدينة الشيخ زايد بمساحة 205 أفدنة بنظام الشراكة، فما آخر تطورات تلك القطعة وما هو المشروع الذى من المخطط تنفيذه عليها؟

* لقد تقدمت شركتنا من خلال التحالف مع مجموعة أركان للاستثمار العقارى بأعلى سعر للمتر للفوز بقطعة الأرض الكائنة على مساحة 205 أفدنة بالشيخ زايد وذلك بقيمة 14400 جنيه للمتر، بنظام الشراكة مع وزارة الإسكان ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وتتميز تلك القطعة بموقعها الاستراتيجى المطل على المحور المركزى لمدينة زايد فهى تقع بين جاليريا 40 وجامعة النيل، وأشير هنا إلى أن تلك القطعة سينفذ عليها مشروع متكامل «سكنى – تجارى – إدارى – سياحى» على أن يضم أعلى برج فى غرب القاهرة والذى سيصل ارتفاعه إلى 150 متراً، وهو ما يجلعه البرج الوحيد المرخص له بهذا الارتفاع فى زايد، ويتسم بكونه متعدد الأنشطة ليمثل قيمة مضافة جديدة لمدينة الشيخ زايد، أما فى الجانب السكنى ستكون الأبراج بارتفاع أرضى + 10 أدوار أى بارتفاعات تصل إلى 36 متراً.

** هل تقتصر محفظة مشروعات الشركة بغرب القاهرة على تلك المشروعات؟

* لا، فمحفظة مشروعات الشركة بغرب القاهرة تضم مشروعاً رائداً يقام على مساحة 190 فداناً بمنطقة التوسعات الشرقية بمدينة السادس من أكتوبر، ويتميز المشروع بموقعه الملاصق لمشروعات الشركة القائمة بالفعل وهى بالم هيلز جولف فيوز وامتداد الجولف، وأشير إلى أن هذا المشروع يأتى فى إطار خطة الشركة للتوسع فى محفظة أراضيها لمواجهة الإقبال غير المسبوق على مشروعاتها، والمدعوم بتسارع وتيرة الأعمال الإنشائية وزيادة معدلات التسليم للعملاء، وأود أن ألفت النظر إلى أنه تم البدء فى تسويق وحدات المشروع الذى يضم فيلات بالإضافة إلى مساحات متنوعة من التاون هاوس والتوين هاوس.

** وماذا عن عمليات التطوير التى تقوم بها الشركة فى شرق القاهرة؟

* تقوم الشركة بتطوير مشروع سكنى متكامل بشرق القاهرة بنظام الشراكة مع الدولة أيضا ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية، ويقام المشروع على مساحة 500 فدان «2.1 مليون متر مربع» وسوف تتولى الشركة أعمال التطوير والبناء والتسويق لوحدات المشروع فى حين تتولى الهيئة توصيل المرافق الخارجية لحدود الأرض على أن يقدر نصيبها بـ٪42 من قيمة الإيرادات فى حين تحصل الشركة على ٪58.

ويتمتع بموقع استراتيجى فى القاهرة الجديدة حيث يقع على مسافة 7 كيلو متراًت من مشروع بالم هيلز القطامية، و15 كيلو متراً من الجامعة الأمريكية، فضلاً عن قربه من العاصمة الإدارية الجديدة، وأشير هنا إلى أن الشركة بدأت بالفعل فى أعمال البناء الخاصة بالمرحلة الأولى من المشروع والتى تضم 170 فيلا متنوعة و700 شقة مختلفة المساحات، ومن المقرر تسليم تلك المرحلة خلال عام 2020 على أقصى تقدير.

** من هو العميل المستهدف لشركة بالم هيلز الرائدة فى عالم التشييد والبناء؟

* أؤكد أن شركة بالم هيلز تستهدف كافة شرائح المجتمع باختلاف مستوياتها وفئاتها العمرية، لذا نسعى جاهدين لتضم جميع مشروعاتنا ما يلبى رغبات العملاء الحاليين والمستهدفين ويتناسب مع إمكانياتهم المادية، وأشير هنا إلى أن الشركة اتجهت فى الفترة الأخيرة لتقديم الوحدات السكنية ذات المساحات الكبيرة كاملة التشطيب إلى جانب خدمات مميزة لهذه الوحدات تعادل الخدمات المقدمة للفيلات، وذلك لأن هذا النوع من الوحدات شهد إقبالاً كبيراً وبدأ يجتذب الكثيرين من الفيلات بسبب ارتفاع الأعباء المالية للفيلات، ولكن هذا لا ينفى أن الشركة تعمل أيضا على تقديم وحدات صغيرة تناسب الشباب الذين لا يفضلون المساحات الكبيرة.

** وبكم تقدر محفظة أراضى الشركة، وما المشروعات التى تقوم بتنفيذها حاليا؟

* تقدر محفظة أراضى الشركة بنحو 41 مليون متر مربع تمتد شرقا وغربا فضلاً عن التواجد بالساحل الشمالى، وتتمثل المشروعات الحالية التى تقوم الشركة بتنفيذها فى مشروع 3 آلاف فدان فى 6 أكتوبر و190 فداناً فى مدينة الشيخ زايد، ومشروع 500 فدان بالتجمع الخامس فى شرق القاهرة، وكابيتال جاردنز والذى تبلغ مساحته 100 فدان، إضافة إلى مشروع الشركة بالساحل الشمالى، وهو هاسيندا ويست والذى يقع على مساحة 135 فداناً.

** فى رأيك، هل اتساع محفظة الأراضى وانتشارها فى الشرق والغرب يمثل عبئاً على الشركات؟

* أرى أن اتساع محفظة الأراضى وانتشارها ميزة كبيرة جدًا وليس عبئا على الشركات، ولكن ذلك الأمر يتطلب أن يكون لدى الشركات الموارد المالية والبشرية التى تتيح لها تنمية كافة الأراضى التى تملكها فى الوقت ذاته، كما أنه من الضرورى أن تدرك الشركات أن اقتناء أراض جديدة ليس بهدف رفع المحفظة العقارية وإنما لوجود طلب حقيقى على هذه الأراضى، الأمر الذى يدعم خطط تسويقها وبيعها.

وأؤكد أن ضخامة محفظة الأراضى لشركة بالم هيلز والتى تقدرحاليا بنحو 41 مليون متر مربع لا تمثل عبئاً على عاتقها، لاسيما أن الشركة لديها من الإمكانيات المادية والبشرية التى تمكنها من تنمية وتطوير تلك المحفظة، فضلاً عن أن الشركة نجحت فى الانتهاء من ٪70 من أعمال البناء والتسليم الخاصة بالنسبة الأكبر من مشاريعها.

** تتعدد أنظمة شراء الأراضى بين المشاركة والمزايدة وغيرها.. من وجهة نظركم ما هو النظام الأمثل لشراء الأراضى فى السوق العقارى المصرى؟

* أرى أن نظام المشاركة هو أفضل الأنظمة المتاحة بالسوق المصرى، حيث إن الدولة من خلال هذا النظام تلعب دوراً مهماً فى تخفيف العبء المالى على المطور وتحقيق مصلحة مزدوجة للطرفين حيث إن الدولة توفر الأرض وترفع العبء المادى الخاص بسداد قيمة الأرض من على المطور الذى سيقوم بالتطوير والتنمية، وهو ما يضفى المزيد من السرعة والانجاز على تنفيذ المشروعات الأمر الذى من شأنه خلق قيمة مضافة للسوق العقارى المصرى ويوفر مزيداً من فرص العمل. وأشير هنا إلى أن مشاركة الدولة فى أى مشروع تجعلها حريصة على نجاح المطور حتى تحقق الاستفادة المثلى من المشروع، لذا تعتمد الشركة فى مشروعاتها بصورة كبير على نظام الشراكة سواء مع الدولة أو القطاع الخاص، وهو ما نراه جليا فى شراكتنا مع الدولة فى مشروع 500 فدان بالقاهرة الجديدة بأعلى نسبة مشاركة للدولة والتى بلغت ٪42، إلى جانب مشروع 3000 فدان فى غرب القاهرة والذى تبلغ نسبة مشاركة الدولة به ٪26 بالإضافة إلى الحصص العينية، ذلك فضلاً عن شراكتنا مع شركة مدينة نصر بشرق القاهرة فى مشروع كابيتال جاردنز، والذى يُقام على مساحة 100 فدان، بالإضافة إلى مشاركتنا لمستثمر خاص بمشروع هاسيندا ويست.

** بوصف شركة بالم هيلز رائدة ولها باع طويل فى نظام المشاركة، ما نصيحتكم للمطورين لتحقيق نجاحات كبيرة فى هذا الشأن؟

* لابد أن يقوم المطور بعمل دراسة وافية للمشروع تشمل الرسومات الهندسية والتكاليف الإنشائية وكافة الجوانب القانونية التى تخص الأرض إضافة إلى تحديد سعر الأرض نظراً لما يمثله ذلك من طرف مهم فى المعادلة، هذا فضلاً عن ضرورة وضع تصورات لتسويق جميع الوحدات مع تحديد خطط الإسراع فى تنفيذ المشروع حتى يستطيع معرفة ما إذا كان قادرا على التعامل مع التكاليف الإنشائية بحيث لا تحدث لديه فجوة تمويلية تتسبب له فى أزمات أو مشاكل أثناء تنفيذ المشروع.

** كم يبلغ سعر المتر التجارى والإدارى والسكنى غرب القاهرة وتحديدا مدينتى أكتوبر وزايد فى الفترة الأخيرة؟

* يقدر سعر متر التجارى فى مدينة 6 أكتوبر بحوالى 100 ألف جنيه للمولات، فى حين بلغ سعر المتر الإدارى والعيادات 40 ألف جنيه، بينما وصل أعلى سعر للمتر السكنى كامل التشطيب فى مدينة الشيخ زايد إلى 35 ألف جنيه.



موضوعات متعلقة

اخر الاخبار