قابيل: تحسين بيئة الاعمال الداعمة للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر على رأس أولويات الوزارة

27/02/2018 - 3:43:46

اكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان الوزارة تولي أهمية كبيرة لتطوير التعليم الفني والمهني في مصر وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص لتطوير هذا القطاع الهام باعتباره المحرك الأساسي لدفع عجلة الاقتصاد المصري والضمانة الحقيقية لاستدامة وتنافسية الصناعة المصرية محلياً وعالمياً.

جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها الوزير بـ أكاديمية NASS للتعليم الفني والمتخصصة فى نقل المعرفة والتكنولوجيا وتنمية المهارات وتقديم خدمات تدريب العمالة منذ نشأتها عام 2012 من قبل مجموعة التنمية الصناعية وعدد من المساهمين الأخرين.

وقال قابيل أن الأكاديمية قد تم إنشاءها على مساحة 26 ألف متر مسطح بإجمالي استثمارات 10 مليون جنيه ويعمل بها 20 فرد وتتولى تخريج نحو 1500 خريج ومتدرب سنوياً حيث تم منذ بدء نشاط الأكاديمية تخريج 5000 خريج من بينهم 600 فني ومهندس تدريب لمشروعات الطاقة المنفذة بين شركة سيمنس ووزارة الكهرباء حيث يتم إلحاق 80 % من الخريجين بفرص العمل.

هذا وقد تفقد الوزير خلال الجولة مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالتجمع الصناعي E2 والمقام على مساحة 36 ألف متر مسطح ويضم 42 وحدة وتم انشائه عام 2008

وأوضح قابيل أن المجمع يتميز بإتباع أحدث أساليب التصميم التى تسمح بسرعة التنفيذ وإتاحة الوحدة جاهزة بالتراخيص لسهولة بدء الانتاج وممارسة النشاط مباشرة حيث تتراوح مساحة الوحدة من 385 إلى 580 متر مربع، مشيراً إلي ان تصميم الوحدات يسمح بإمكانية مضاعفة مساحة الوحدة حسب إحتياج النشاط كما تشمل كل وحدة جزء إداري بمساحة 110 متر مربع كما ان الإرتفاع الحر للوحدة يسمح بإقامة دور ميزانين لتلبية الإحتياجات الإدارية واللوجيستية بالاضافة الي تخصيص منطقة إنتظار لكل وحدة للإستغلال في تداول خامات ومنتجات النشاط

واضاف ان الوزارة تستهدف زيادة مساهمة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بمنظومة النمو الاقتصادى الشامل مشيراً الى ان الوزارة تعمل على تحسين بيئة الاعمال الداعمة للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وتشجيع فكر ريادة الأعمال وتعزيز واستمرارية فرص النمو والنجاح لكافة المشروعات الصغيرة.

وأشار قابيل الى ان تجربة المطور الصناعي اثبتت نجاحها خلال الفترة الماضية حيث ساهمت فى سرعة تنفيذ خطط الدولة واستراتيجية وزارة التجارة والصناعة في توفير اراضى صناعية كاملة المرافق من خلال شراكة ناجحة ومتوازنة مع كيانات عملاقة من القطاع الخاص , وذلك جنبا الى جنب مع الجهود التى تبذلها الدولة لتوفير احتياجات القطاع الصناعى من الاراضى المرفقة لافتا الى ان المرحلة المقبلة ستشهد تفعيل دور المطور الصناعى كشريك رئيسى فى تنفيذ خطط التنمية الصناعية حيث قامت هيئة التنمية الصناعية بإجراء بعض التعديلات والتحسينات على عقود المطور بما يخلق علاقة شفافية ووضوح وعدالة بين الدولة والقطاع الخاص مما يسهم فى اتاحة الاراضى المرفقة لرجال الصناعة بسعر عادل داخل هذه المناطق .



موضوعات متعلقة