البنوك مستعدة لتمويل مبادرة «المركزى» لدعم ابتكارات الشباب

18/02/2018 - 3:13:25

كتب: محمد طارق

أكد المصرفيون أن البنوك مستعدة لتمويل مبادرة البنك المركزى المصرى الخاصة بإطلاق صندوق برأسمال مليار جنيه لدعم ابتكارات الشباب، من خلال المشاركة فى تأسيس هذا الصندوق، موضحين أن القطاع المصرفى فى انتظار تحديد الآلية التى سيتم إنشاء الصندوق من خلالها بالتعاون بين البنوك العاملة فى مصر و«المركزى».

وأضافوا أن إنشاء هذا الصندوق يأتى فى إطار الجهود المبذولة لدعم وتعزيز قدرات الشباب المصرى، ويُعتبر امتدادا لسلسلة المبادرات التى أطلقها «المركزى» فى هذا الشأن، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، مثل مبادرات التمويل العقارى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والشمول المالى، فضلا عن مبادرات دعم العاملين فى القطاع السياحى.
فى البداية أكد عمرو كمال.. رئيس مجلس إدارة البنك  العقارى المصرى العربى أن إطلاق البنك المركزى المصرى برئاسة طارق عامر لصندوق بمليار جنيه لتمويل ابتكارت الشباب أمر جيد ومطلوب، لاسيما مع وجود شباب متطلع وطموح ولايقل موهبة عن شباب العالم.
وقال: لقد التقيت بشباب لديهم مشروعات تكنولوجية هامة جدا، إلا أنه للأسف الشديد كانت البنوك المصرية تحجم عن تمويل مشروعاتهم وأفكارهم، ونحن فى حاجة لمثل هذا النوع من التمويل مثلما تفعل البنوك فى كل دول العالم.
وأوضح أنه فى كل دول العالم هناك صناديق تسمى صناديق رأسمال مخاطر لتمويل المشروعات، فمثلاً مشروعات تكنولوجية عالمية مثل شركتى «مايكروسوفت وجوجل» تم دعمها وتمويلها من قبل هذه الصناديق، حيث قدمت لها الدعم والمساعدة والتشجيع حتى حققوا نجاحات كبيرة، مؤكداً أن هذا الجانب كان يتم تجاهله فى مصر لأننا ليس لدينا صناديق استثمار متخصصة فى هذا المجال، إلا أن الأمر سيتغير بعد إطلاق البنك المركزى لصندوق تمويل ابتكارات الشباب.
وأضاف رئيس مجلس إدارة البنك العقارى المصرى العربى أن اتجاه البنك المركزى لهذا الصندوق يؤكد أنه لديه فكر متقدم ومتطور للغاية، لافتا الى أن ما يحدث حاليا نوع من الأنواع المتعددة للتحفيز والتشجيع للشباب وتقديم الدعم غير المحدود للجادين الذين لديهم الرغبة القوية لتحقيق أهدافهم ونجاح مشروعاتهم المختلفة، وهو ما يتماشى مع سياسات الدولة والقيادة السياسية لدعم الشباب.
وتابع كمال: المشكلة تكمن فى أنه مع إمكانية وضع وبلورة الفكرة ووضع الهيكل التنظيمى الخاص بها، ووضع الآليات التى سيتم من خلالها التنفيذ والإجراءات اللازمة لها، وفى النهاية يحدث تقاعس فى التنفيذ قبل إطلاق المبادرة، لافتا الى أن «المركزى» رائد فى هذا التوجه، وهذا يعطى شعورا بالراحة والاطمئنان، خاصة أنه سيكون له الحق فى الرقابة على البنوك فى إنشاء صناديق استثمار للمساهمة فى تمويل ابتكارات الشباب.
وأكد كمال عدم وجود مانع لدى البنوك لإنشاء صناديق استثمار ضخمة لتمويل ابتكارات الشباب، لاسيما أن مصر تملك شباب متميز للغاية لايقل عن الشباب الأوروبى على الإطلاق إلا أنه فى حاجة للدعم المالى لتنفيذ ابتكاراتهم وأفكارهم، موضحا أن هناك ابتكارات عديدة ومختلفة من الممكن أن يشملها صندوق تمويل ابتكارات الشباب، ومنها على سبيل المثل وليس الحصر، مشروعات تدوير مخلفات القمامة وعمليات النقل والخدمات التكنولوجيات والاتصالات والبرمجة.
ومن جانبها أكدت سهر الدماطى.. نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر أن مصرفها ليس لديه أى مانع على الإطلاق من المشاركة فى صندوق تمويل ابتكارات الشباب، متوقعة مشاركة جميع البنوك وبقوة فى هذه المبادرة، والتى مازالت فى مراحلها الأولى، مؤكدة أن القطاع المصرفى فى انتظار تحديد الآلية التى سيتم العمل عليها  لإطلاق هذا الصندوق خلال الفترة المقبلة.
وأوضحت أن «المركزى» أعلن عزمه إصدار الصندوق لدعم وتمويل الابتكارات والاختراعات المتميزة بالسوق المصرى، إلا أنه لم يصل حتى الآن أى منشور خاص بهذا الموضوع الى البنوك، وبالتالى فمن الصعب الحديث عنه فى الوقت الحالى، لافتة الى أن البنوك فى انتظار وصول أى جديد إليها فى هذا الشأن مثل ملامح المبادرة وآلية التنفيذ وكيفية التنسيق بين البنوك و«المركزى».
وقالت نائب رئيس بنك مصر: إطلاق الصندوق فى حد ذاته فكرة جيدة وخطوة قوية على استكمال طريق الاهتمام بالشباب، ويأتى استجابة لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى لدعم الابداع والأفكار الجديدة للشباب الذين يقدمون اختراعات وابتكارات حديثة يمكن من خلالها خدمة الوطن.
وأضافت أن الرئيس يهتم كثيراً بالشباب منذ توليه المسئولية منذ 4 سنوات، حيث شهدت تلك الفترة اهتماماً كبيراً من جانب القيادة السياسية والدولة بالشباب من خلال إطلاق عدة مبادرات، ومنها مبادراة دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بسعر فائدة منخفض، مشيرة الى أن إصدار صندوق تمويل الابتكارات دليل إضافى على اهتمام الرئيس بالشباب.
ورحب محمد رجائى.. نائب مدير عام إدارة الاستثمار والأوراق المالية ببنك القاهرة بإطلاق البنك المركزى للصندوق، واصفاً هذه الخطوة بأنها جيدة وعلى الطريق الصحيح، لاسيما أن الشباب المصرى يمتلك قدرات كبيرة جدا على الابتكار والابداع، خاصة فى مجال التكنولوجى والبرامج.
وقال: أمر جيد أن تكون هناك جهة مثل «المركزى» راعية لتمويل ابتكارات الشباب وتمويل مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة مثل قيام البنك المركزى بإطلاق مبادرة للتمويل العقارى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.
وأكد طارق حلمى.. عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس أن البنوك لم تتلق حتى الآن منشورات خاصة بإطلاق البنك المركزى لصندوق لتمويل ابتكارات الشباب بمليار جنيه، موضحاً أن التفاصيل الخاصة بالصندوق لم تتحدد بعد والتى تتمثل فى كيفية تقديم الشباب للحصول على التمويل وكيفية الحصول عليه وفترة السداد ومن سيتولى الإشراف عليه وزارة الصناعة أم الاستثمار أم البنوك، خاصة أن البنوك لن تمول كل من يتقدم للحصول على التمويل إلا إذا توافرت فيه الشروط اللازمة.
وطالب حلمى بضرورة وجود آلية واضحة تحدد تمويل البنوك لمشروعات الشباب، والتى يجب أن تستهدف التسهيل على الشباب وعدم إرهاقهم بين الجهات المختلفة من خلال القضاء على البيروقراطية وتحفيز وتحميس الشباب للتقدم بمشروعاتهم.
وأشار حلمى الى أن الفكرة فى حد ذاتها رائعة وتهدف فى المقام الأول لدعم الشباب، خاصة أنه عند قيام الشباب بتنفيذ مشروع أو ابتكار يتم تنفيذ المشروع بمواد أولية وبسيطة وبإمكانيات متواضعة، نظرا لضعف التمويل، أما فى حالة توفير التمويل اللازم للمشروع أو الفكرة أو الابتكار سيتم توفير الآلات والمعدات اللازمة للمشروع، وهو الأمر الذى يزيد من فرص النجاح.
وفيما يتعلق بمشاركة البنوك فى المبادرة أكد عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس استعداد البنوك للمشاركة باعتبار ذلك خدمة وطنية يتم تقديمها لشباب مصر، هذا فضلا عن أن البنك المركزى هو من أطلقها، ولكنها فى انتظار وصول بنود وآليات التنفيذ خلال الفترة المقبلة.
وأوضح حلمى أن إطلاق البنك المركزى للصندوق يعتبر امتداد لسلسلة المبادرات التى يطلقها المركزى لدعم القطاعات المختلفة خلال الفترة الماضية مثل مبادرات التمويل العقارى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتمويل متناهى الصغر ودعم القطاع السياحى والعاملين به، موضحاً أن هذا يعتبر أحد أدوار البنك المركزى الوطنية والاجتماعية، لاسيما مع ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع أسعار مواد الخام ومستلزمات الإنتاج والتضخم بعد قرار تحرير سعر الصرف، فكان لابد من تدخل البنك المركزى لدعم بعض القطاعات الحيوية المتعلقة بالشباب.
كما أكد الخبير المصرفى علاء الشاذلى.. عضو مجلس إدارة البنك المركزى السابق أن هذه المبادرة تأتى فى إطار سعى البنك المركزى المصرى لمواصلة جهوده فى تعزيز وتطبيق الشمول المالى واستقطاب فئات جديدة للتعامل مع القطاع المصرفى، بالإضافة الى تمويل ابتكارت الشباب والتى ستعود بالنفع على مصر مستقبلاً، موضحاًأن المبادرة تستهدف الوصول لقطاعات لديها ابتكارات وأفكار معينة وليس لديها تمويلات لازمة من أجل تنفيذ هذه المشروعات والابتكارات.
وأوضح الشاذلى أن البنوك ستقّيم المشروعات والابتكارات المقدمة من الشباب، وعلى أساسها سيتم منح التمويل دون وجود ضمانات فعلية بخلاف فكرة المشروع أو الابتكار، لافتا الى أن هذا الأمر جيد للغاية، لاسيما أنه بدون التمويل فإن المشروعات والابتكارات الجديدة لن تتم ولن تستمر .



موضوعات متعلقة

اخر الاخبار