تقرير: استقرار سعر الحديد.. و2.2% انخفاضا فى أسعار الأسمنت خلال يناير 2018

10/02/2018 - 4:48:10

كتب: محمد زكريا

شهدت أسعار مواد البناء بالسوق المصرى خلال شهر يناير 2018 استقرارًا ملحوظا فى كافة أنواع المواد لاسيما الحديد الذى لم تطرأ على أسعاره أى زيادات، فيما شهدت أسعار الأسمنت انخفاضا بنسبة 2.1٪ مقارنة بشهر ديسمبر السابق عليه، وذلك وفقاً لأحدث تقرير صادر عن الإدارة المركزية لاحتياجات مواد البناء التابع لوزارة الإسكان.
وقال التقرير إن أسعار حديد التسليح شهدت خلال شهر يناير المنقضى استقرارا ليسجل  11970 جنيها، مقارنة بنفس السعر فى  شهر ديسمبر  السابق عليه، فيما سجل فى نفس الفترة من العام السابق 9700 جنيها للطن لتصل الزيادة بمعدل سنوى نحو 23.4٪، فيما شهدت أسعار الأسمنت انخفاضا حيث بلغ سعر الطن فى يناير  الماضى 920 جنيها مقارنة بـ 940 جنيها خلال شهر ديسمبر السابق عليه بنسبة انخفاض 2.2 ٪، فيما سجل سعر الطن فى نفس الفترة من العام السابق 970 جنيه للطن بزيادة سنوية تقدر 16.5٪.
وأشار التقرير إلى أن باقى أسعار مواد البناء شهدت استقراراً ملحوظاً خلال شهر يناير الماضى مقارنة مع شهر ديسمبر السابق عليه، حيث بلغ سعر الطوب الأسمنتى 912 جنيها للشهرين الماضيين، فيما سجل المتر المكعب للرمل انخفاضا 12.5٪ ليصل إلى 45 جنيها، وشهدت أسعار الزلط ارتفاعا يقدر 5.6٪ ليسجل 95 جنيها للمتر المكعب، وبلغ متوسط سعر المتر المربع للسيراميك للحوائط 50 جنيها ليشهد انخفاضاً بنسبة 10.7٪ مقارنة بشهر ديسمبر الماضي، ولفت التقرير إلى أن  تلك المواد شهدت استقراراً سنويا بمقارنتها بنفس الفترة من العام السابق.
وذكر التقرير أن الأسعار المعروضة هى أسعار استرشادية من السوق المحلى حيث تم الحصول عليها من خلال قوائم أسعار الشركات أو متوسط أسعار لبعض الشركات التى أمكن الحصول على أسعارها، ويضم حركة الأسعار خلال الشهر لمواد البناء المستخدمة فى قطاع البناء والتشييد متضمنة جداول توضح متوسط الأسعار لكل مادة من هذه المواد، ونسبة التغير فى سعر كل مادة خلال عام الإصدار مقارنة مع سعرها العام الذى يسبقه لدراستها وبحث أسباب ونتائج تغيرات الأسعار، مما تساعد هذه الإحصاءات القطاعين الحكومى والخاص على تحديد الأسعار الاسترشادية الخاصة بهما بناء على دراسات الجدوى المبنية على أرقام وإحصائيات صحيحة.
وتعليقا على التقرير الدورى لوزارة الإسكان قال أحمد الزيني.. رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، إن السوق شهدت ثباتا فى سعر حديد التسليح لعدم فرض الشركات المصنعة أى زيادات خلال الشهر الجاري، وتراوح سعر الطن فى الأسواق بين 12ألفًا و50 جنيها إلى 12 ألفا و80 جنيهًا، مؤكدا استمرار حالة ركود البيع والتى ساهمت أيضا فى ثبات الأسعار.
وأكد أن تراجع أسعار الأسمنت بقيمة تتراوح ما بين 20 إلى 30  جنيها للطن ليباع بأسعار تتراوح بين900 و940 جنيها للطن، وجاءت لأسباب زيادة المعروض من الأسمنت بالسوق عقب إعادة عمل مصنع العريش للأسمنت العمل بكامل طاقته، حيث يضخ 20 ألف طن يوميًا.
وأوضح «الزينى» أن بعض شركات الأسمنت المنتجة أوقفت تعاملاتها مع عشرات التجار لعدم تمكنهم من بيع الكميات التى حصلوا عليها نتيجة حالة الركود النسبى التى يتعرض لها سوق مواد البناء، وهو ما دفع البعض للبيع بمكاسب لا تتجاوز 10 جنيها للطن، فيما اضطر آخرون للبيع بأقل من سعر أرض المصنع لضمان استمرار التعاملات مع المصانع.
وأضاف أن خطوط النقل من المصنع للوكلاء انتظمت بشكل كامل، ما أدى إلى تراجع تكلفة النقل بالمقارنة بالأسابيع الماضية من 210 جنيها لتصل إلى 125 جنيها ما خفض سعر بيع الطن، واعتبر أن المصانع تسعى إلى استعادة حصتها فى السوق، خصوصا بعد قيام التجار بالتعاقد مع مصنع العريش للأسمنت لمدة 3 أشهر مقبلة، وكذلك تعاقد شركات المقاولات الحكومية والخاصة مع المصنع لتوريد الأسمنت لمشروعاتها، منوها إلى أن شركات الأسمنت بدأت خلال الأيام الماضية فى مضاربات سعرية فيما بينها، ووصل الأمر إلى تغيير الشركات للأسعار لأكثر من مرة يومى.



موضوعات متعلقة