مناقشات عن مستقبل العقار بافطار عمل سيتي سكيب مصر 2018

22/01/2018 - 6:23:56

انطلقت أعمال إفطار عمل سيتي سكيب مصر 2018، بحضور أبرز المسئولين الحكوميين ومستثمري القطاع العقاري، بفندق النيل ريتز كارلتون، الخميس الماضي، تناول المسئولون خلاله عدة قضايا أساسية تتعلق بالمجال العقاري في البلاد، وآخر تطورات مشروعات الشراكة مع القطاع الخاص في مصر وفرص الاستثمار بالصعيد ومساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي.
 
وسلط إفطار عمل سيتي سكيب مصر، الضوء على التطور والتقدم المستمر للقطاع العقاري في مصر، مع التركيز على مستقبل القطاع في البلاد، وناقشت الجلسات مختلف التدابير لتحسين ودعم هذا القطاع.
 
من جانبه، كشف المهندس خالد عباس، مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية، عن طرح أراض جديدة بمدن المنصورة الجديدة والعلمين الجديدة مطلع إبريل المقبل، على أن تتنوع آليات الطرح بكلتا المدينتين بين الشراكة والبيع، مؤكدًا أن إصرار وزارة الإسكان على عدم طرح أراضٍ غير مرفقة للمطورين هو السبب الرئيسي لتأخر الطرح بهذه المدن حتى الآن، خاصة مع طبيعة التربة الصعبة بمدينة العلمين الجديدة.
 
وأضاف عباس خلال إفطار عمل سيتي سكيب، أن الوزارة تنتظر انتهاء هيئة المجتمعات العمرانية من البت في الطرح الثاني لمشروعات الشراكة مع المطورين، لتحديد الفائزين وغير الفائزين، بما يمكن المطور من تحديد موقفه من الفرص الاستثمارية الجديدة بالمنصورة الجديدة والعلمين الجديدة، وتحديد مشاركته بها من عدمه.
 
وأشار إلى أن الوزارة قطعت شوطًا كبيرًا في ترفيق الأراضي بمدن غرب أسيوط وقنا الجديدة، بما يتيح طرح أراضٍ استثمارية جديدة بها خلال الفترة المقبلة، وهو ما يأتي ضمن خطة الدولة لنقل التنمية لإقليم الصعيد، والذي من المخطط أن يتم مطلع إبريل المقبل، لافتًا إلى أن الوزارة بدأت بطرح مساحات أراضٍ كبيرة للأفراد بهذه المدن بأسعار جاذبة بما يعني نقل السكان لهذه المناطق لتعميرها وتنميتها.
 
وقال إن وزارة الإسكان ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية ستقوم بتنفيذ مجمعات صناعية في مدن الصعيد لتوفير فرص العمل بهذه المنطقة، موضحًا توافر مجمع صناعي في أسيوط الجديدة، وهو ما يخلق فرص عمل، كما أن هيئة التنمية الصناعية تتيح هذه المجمعات بأسعار منخفضة بما يتيح تشجيع المطورين الصناعيين وجذب المواطنين.
 
ومن جانبه أكد الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي لشركة تطوير مصر، أن إقليم الصعيد يستحوذ على نسبة كبيرة من مخطط الدولة لمضاعفة الرقعة المعمورة بمخطط 2030، خاصة أنه يمثل نحو 15 % من إجمالي مساحة الدولة، مشيرًا إلى ضرورة الإعلان عن الفرص الاستثمارية المتاحة بمحافظات ومدن الصعيد.
 
ومن جانبه قال المهندس فتح الله فوزي، رئيس مؤتمر سيتى سكيب 2018، إن تنمية مدن ومجتمعات عمرانية جديدة يعد أحد الأهداف الاقتصادية التي تقوم بها الحكومة حاليًا لتوزيع السكان بشكل متوازن على الرقعة المعمورة ومضاعفتها بحلول 2030.

 
مشيرًا إلى أن أبرز التحديات التي تواجه تحقيق هذا الهدف القومي هو جذب استثمارات محلية وأجنبية لهذه المجتمعات العمرانية الجديدة وخاصة بإقليم الصعيد.
 
وأضاف في كلمته بإفطار عمل سيتي سكيب، أن تحقيق تنمية سريعة بهذه المدن والمجتمعات العمرانية الجديدة يتطلب توفير أراضٍ لتنفيذ مشروعات سكنية وخدمية وتجارية وإدارية وترفيهية ورياضية لتوفير حياة متكاملة للمواطنين.
 
وأشار إلى أن ضخ استثمارات بمدن الصعيد يتطلب وجود خريطة استثمارية واضحة ومحددة المعالم لمدة 10 أعوام، بما يمكن المطور من احتساب جدوى الاستثمار ومدة مناسبة الفرص الاستثمارية مع وضعه المالي.
 
ولفت إلى أن الزيادة السكانية التي تتم بشكل سنوي تتطلب سرعة العمل والتنمية في المدن الجديدة والتوجه لمناطق جديدة توجه إليها هذه الزيادة السكانية ، مطالباً بتعميم تجربة طرح الأراضي بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، من حيث مساحات الأراضي المتاحة، وأسعارها وتوقيت الطرح بما يسهل على المطور تحديد مشاركته في الطرح عبر الدراسة المتأنية للفرصة المتاحة، مؤكدًا على أن الفرص الاستثمارية متاحة بمختلف أنحاء الجمهورية.
 
من جانبه كشف شريف حبيب محافظ بنى سويف ، عن وجود عدد من الفرص الاستثمارية الواعدة بالمحافظة خاصة فى في مجال إنتاج الدواء من النباتات الطبية والعطرية ، مشيراً إلى أن هناك 11 ألف فدان تتم زراعتها بالنباتات الطبية والعطرية بالمحافظة ، ويعمل في المجال أكثر من 8 آلاف مواطن.
 
وقال إن المحافظة وضعت تصورًا لإقامة أكبر مجتمع صناعى زراعى عمرانى للنباتات الطبية والعطرية على مساحة 69 ألف فدان، مؤكداً أن المشروع يعد أحد أهم المشروعات القومية، نظراً لما سيمثله من إضافة قوية للاقتصاد القومي لتحقيقه لأعلى سلسلة من القيمة المضافة وأكبر فرص تصديرية ممكنة.
 
أشار إلى أن  المشروع نتاج خطة مدروسة تنفذها بني سويف ترتكز على تحقيق أفضل استغلال لمقومات وموارد وأصول المحافظة لتحقيق نقلة نوعية في كل المجالات في إطار خطة الدولة ورؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.
 
وأكد أن المشروع يهدف إلى خلق مجتمع حديث ومتكامل زراعيًا وعمرانيًا يعتمد على المعايير الأساسية للتنمية المستدامة التي تحظى بتوجه عام في خطة الدولة.
 
وفى السياق ذاته، قال أيمن سامي، مدير جيه إل إل مصر للاستشارات العقارية، إن إقليم الصعيد يتميز بتوافر الفرص لكل الأنشطة الاستثمارية المختلفة، مؤكدًا أن الاستثمار الصناعي والسياحي هما المحركان الأساسيان لتنمية إقليم الصعيد خلال الفترة المقبل.
 
وأضاف في كلمته، أن مصر بها 27 محافظة منها 7 محافظات بإقليم الصعيد، بتعديد سكاني يمثل نحو ¼ التعداد السكاني لمصر، على مساحة تمثل نحو 15 % من مساحة الأرض، مما يعكس أهمية هذا الإقليم وحاجته لفرص استثمارية عاجلة بكل القطاعات الاقتصادية.
 
وأكد أن جهود الدولة لتوفير البنية التحتية هو الجاذب الأكبر للاستثمارات بمدن الصعيد خلال الفترة المقبلة، وهو ما قامت به الحكومة بشكل جيد خلال الفترة الأخيرة، والذي يجب أن تستمر في العمل عليه بقوة أكبر لنقل التنمية لهذا الإقليم المهم.

وأكد أن القطاع الصناعي محرك قوي للاقتصادي المحلي، والذي يجب الاهتمام به وتوجيهه للمناطق التي تحتاج للتنمية، لأنه يضمن توفير فرص عمل ونقل للسكان بجوار هذه الفرص، بالإضافة إلى الاهتمام بالنشاط السياحي في إقليم الصعيد، خاصة مع وجود مناطق متميزة لا تقل أهمية عن الأقصر وأسوان بهذا الإقليم وتحتاج لجذب السياح إليها وتنشيط العمل بها.
 
وأشار سامى إلى أن تنوع الاستثمار بالمدن المختلفة هو المحرك الأساسي للاقتصاد المحلي، ويتضمن توزيع السكان بشكل متوازن بناء على توفير فرص العمل في كل المدن، موضحًا أن إقليم الصعيد يتطلب توفير 5700 سرير بمحافظات الصعيد الـ7 خلال الفترة المقبلة، كما أن هناك نحو 190 ألف متر متاحة لتنفيذ مشروعات تجارية عليها.
 
 
أكد أن تطوير شبكة الطرق الحالية سيعقبها حجم كبير من التنمية بمختلف المناطق خلال الفترة المقبلة، مشدداً على ضرورة تقديم حوافز استثمارية للمطورين والتي تعد وسيلة سريعة لتحقيق التنمية.
 
ومن المقرر انعقاد المؤتمر السنوى السابع لسيتى سكيب مصر بفندق فورسيزونز نايل بلازا يومى 12 و 13 مارس المقبل، قبل أسبوعين من انطلاق المعرض، بحضور نخبة رفيعة المستوى للنقاش وتبادل المعلومات والرؤى الاقتصادية والاستثمارية بين المستثمرين والخبراء العقاريين لعام 2018. وذلك قبل افتتاح معرض سيتي سكيب باسبوعين .
 
وسيشهد فندق فيرسيزونز نايل بلازا 13 مارس هذا العام، احتفال سيتى سكيب بقادة الفكر المعمارى ورواد التطوير العقارى في حفل تسليم جوائز سيتى سكيب للعقارات فى مصر. وسينطلق معرض سيتى سكيب مصر خلال الفترة من 28 حتى 31 مارس المقبل، بموقعه الجديد في مركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة، وسيضم المعرض هذا العام  العديد من العارضين من مصر ومن جميع أنحاء العالم الذين سيقومون بعرض مشاريعهم المتنوعة. وسيقوم الراعى البلاتينى لمعرض سيتى سكيب هذا العام شركة بروجكتس للتطوير العقارى بعرض أحدث مشاريعها وهو مشروع بلوز تيفانى الساحل الشمالى.
 
 



موضوعات متعلقة