اللواء عادل ترك: تطوير طريق القاهرة السويس كشريان رئيسى يخدم العاصمة الإدارية

17/10/2017 - 6:56:14

اللواء عادل ترك.. رئيس هيئة الطرق والكبارى اللواء عادل ترك.. رئيس هيئة الطرق والكبارى

محمد رمزى

أكد اللواء عادل ترك.. رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البري، إن الهيئة حققت معدلات إنجاز غير مسبوقة فى المشروع القومى للطرق، ومن بينها مشروعات لخدمة العاصمة الإدارية الجديدة مثل طريق القاهرة السويس ومحورى محمد بن زايد التى تم خلالهما ربط العاصمة الإدارية بمدينة القاهرة الجديدة.

وأضاف ترك بأن موازنة الهيئة للعام المالى 2017 2018 بلغت 7.5 مليار جنيه، بالإضافة إلى 2 مليار موارد ذاتية لصيانة 2000 كيلو متر طرقا سنويا، موضحا أن الهيئة تسير بمعدلات تنفيذ سريعة تسبق التوقيتات الزمنية للخطة، حيث أنهت خطتها للربع الاول من العام وبصدد إنهاء اعمال الربع الثانى.

وأوضح ترك أن المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق التى بدأ العمل بها من بداية العام المالى تضم مجموعة من الطرق والمحاور التى تستكمل من خلالها منظومة النقل المتكامل، حيث تضم هذه المرحلة تطوير طريق الصعيد الصحراوى الغربى من تقاطع الطريق مع طريق الفيوم عند محطة الرسوم إلى مدينة المنيا بطول 220 كيلو مترا ثم يتم استكمال الطريق إلى مدينة اسيوط، بالإضافة إلى تطوير طريق الواحات 6 أكتوبر بطول 270 كيلو مترا وطريق ساحل البحر الأحمر من سفاجا حتى مرسى علم.

وإلى نص الحوار..

 تشهد مصر حاليا حالة من النشاط الملحوظ فى المشروعات القومية منها العاصمة الإدارية فما هى رؤيتك لهذا المشروع؟

 يوجد لدينا حجم مشروعات كبيرة جدا تقوم بها الدولة فى المرحلة الحالية، أحيانا الشعب لا يدرك حجم العمل، ولا يدرك أن هذا العمل يمسه شخصيا ويمس اجيالا جديدة فى المستقبل، والعاصمة الإدارية كيان ليس سهلا على الإطلاق ويحتاج إلى سنوات لإنجازه.

المقابل للعاصمة الإدارية الجديدة شارع إسماعيل أباظة فى منطقة وسط البلد، هذا الشارع يوجد به 6 وزارات وهو أمر غير طبيعى علما بأن عرض الشارع لا يتجاوز 20 مترا، وما يجرى حاليا هو عملية نقل لهذا الكم الكبير جداً من البشر إلى كيان حضارى مخطط تخطيطا جيداً.

وكان هناك مخطط قديم لنقل هذه المقرات الحكومية خارج القاهرة عند تقاطع الطريق الدائرى مع محور المشير طنطاوى، ولكن للأسف لم يتم هذا المخطط نظرا للنظرة المحدودة للمستقبل، وجميع الطرق الموجودة فى العاصمة لا تقل مساحتها عن 80 مترا وهى منفذة بأعلى مواصفات الجودة والسلامة العالمية لاستيعاب هذا القدر الكبير من النشاط الادارى والتجارى والتعليمى والترفيهى.

 كيف شاركت الهيئة فى خروج مشروع العاصمة الإدارية للنور؟

 الهيئة سبقت جميع أجهزة الدولة فى العمل لخدمة العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم تطوير واعادة رفع كفاءة طريق «القاهرة السويس» الذى يعد بحق هو الشريان الرئيسى لتغذية العاصمة الإدارية، وتم عمل كبارى لتقاطع الدائرى الاوسطي، وقامت الهيئة أيضا بتنفيذ كبارى وأنفاق الربط بين محور الشيخ محمد بن زايد وشارع التسعين الشمالى والجنوبي، بمعنى أنه يمكنك من التجمع الخامس أن تذهب إلى العاصمة الإدارية مباشرة عن طريق هذه الكبارى والانفاق.

 هل يمكن أن تحدثنا عن حجم ميزانية الهيئة خلال العام المالى الحالى؟

 فى موازنة العام المالى 2017 2018 لدينا 7.5 مليار جنيه من الخزانة العامة للدولة، بالإضافة إلى حجم أعمال الصيانة المتوقعة وتقدر بحوالى 2 مليار جنيه وهى من الموارد المالية الخاصة بالهيئة، وبهذا يصل إجمالى حجم الموازنة إلى 9.5 مليار جنيه، وانتهينا من إنفاق 50٪ من الموازنة المقررة، ونعتبر أول جهة أنهت خطة الربع الاول من العام وبصدد إنهاء الربع الثانى أيضا، ونسير بمعدل اسرع مما هو موجود بالخطة سواء فى حجم الاعمال أو حجم الصرف.

 وما هى أبرز المشروعات التى يتم الانفاق عليها فى الوقت الحالى؟

 انتهينا للتو من تنفيذ طريق شبرا بنها الحر بطول 40 كيلو مترا، وفى انتظار افتتاحه من قبل رئيس الجمهورية، كما نعمل على الانتهاء من القوس الشمالى الشرقى من الطريق الدائرى الاقليمى (من بلبيس إلى الطريق الزراعى) وبنهاية شهر نوفمبر سيكون تم الانتهاء منه تماما، وفى شهر فبراير المقبل سيكون تم الانتهاء من القوس الشمالى الغربى (من الطريق الزراعى إلى الطريق الصحراوى) وبهذا نكون قد انتهينا من الطريق الدائرى الإقليمى بطول 92 كيلو مترا.

 وهل هناك خطة لزيادة الموارد المالية للهيئة حتى يمكن الانفاق على اعمال الصيانة؟

 لدينا موارد مالية ذاتية يتم توجيهها لاعمال الصيانة تقدر بحوالى 2 مليار جنيه، وهذا الملبغ يعتبر ضعيفا جداً، حيث نحتاج إلى 6 مليارات جنيه، فالهيئة تقوم بتنفيذ اعمال صيانة لما يقرب من 2000 كيلو متر من الطرق كل عام، وهناك خطة تقوم الهيئة بتنفيذها حاليا لزيادة الموارد الذاتية، فعلى سبيل المثال نحاول زيادة العقود مع الشركة الوطنية لإدارة الطرق والتى تتولى عملية تحصيل الرسوم على الطرق التابعة للهيئة، كما يوجد أيضا خطة لضبط منظومة الاعلانات على الطرق وتوفير مبالغ مالية كثيرة يتم اهدارها ستدخل فى موزانة الهيئة.

 ما هى أبرز ملامح المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق التى بدأتم فى تنفيذها؟

 المرحلة الثالثة من المشروع القومى تضم مجموعة من الطرق والمحاور المهمة والتى تمثل شرايين تنموية واعدة، منها على سبيل المثال طريق الصعيد الصحراوى الغربى، وهو طريق يمس البشر، ويتم تطويره بعمل 6 حارات فى كل اتجاه وسيتم فصل النقل عن الحركة لمنع الحوادث المتكررة على الطريق ويوجد اكثر من 7 شركات مقاولات تعمل فى هذا المشروع.

ويبدأ المشرروع عند محطة الرسوم مع تقاطع طريق الفيوم، اتجاه اسيوط، والمرحلة الاولى تنتهى عند المنيا بطول 220 كيلو مترا، وسيتم عمل أنفاق (ريوترن) كل 10 كيلو حتى تكون التقاطعات كلها تقاطعات حرة، وستم ربط الطريق مع الصحراوى الشرقى من خلال عدة محاور على النيل، وبذلك يتم التكامل بين محاور النقل الطولية وربطها من خلال المحاور العرضية.

ويتم تنفيذ 3 محاور جديدة على النيل وهى سمالوط وديروط وقوص، ولن يتوقف الطريق عند اسيوط بل سيمتد حتى مدينة الاقصر، وقد تم تنفيذ ازدواج الطريق من سوهاج إلى قنا.

مشروع آخر من المشروعات المهمة فى المرحلة الثالثة وهو طريق الواحات 6 أكتوبر، وهو محور نقل ازدواج يصل إلى الواحات البحرية، وهى منطقة واعدة ويوجد بها مشروعات تنمية زراعية ضمن مشروع الـ1.5 مليون فدان، والمشروع عبارة عن ازدواج ورفع كفاءة للطريق القائم بطول 270 كيلو مترا.

ونهدف ضمن مشروعات المرحلة الثالثة استكمال منظومة النقل فى الصعيد، وتم افتتاح طريق سفاجا سوهاج ضمن المرحلة الأولى، حاليا يتم استكمال طريق سوهاج إلى أسيوط، وبهذه الطريقة يكون قد تم ربط مدينة اسيوط بالبحر الأحمر، وتم عمل ايضا ضلع مهم من سفاجا لقنا ضمن اضلاع المثلث الذهبي، ويجرى حاليا استكمال الضلع الثانى من سفاجا حتى مرسى علم موازى لساحل البحر الأحمر.

 ما هى فلسفة العمل فى شبكة الطرق القومية التى تم تنفيذها بمعرفة الهيئة؟

 كنا حريصين من البداية على تنفيذ شبكة طرق مخططة على أعلى مستوى لا مجال فيها للعشوائية، يمكن من خلالها تحقيق منظومة نقل مكتملة، على سبيل المثال تم ربط ميناء سفاجا بقلب مدن الصعيد سواء فى سوهاج او قنا، وفى الايام القادمة سنتوجه إلى مدينة الأقصر، وربطها بقنا وسفاجا.

وفى ناحية الغرب تم عمل طريق الواحات البحرية وسيصل إلى الفرافرة ليتكامل مع مشروع القوات المسلحة، ونفذنا من قبل محور الفرافرة عين دلة ومن عين دلة نصل إلى سيوة.

 وماذا عن خطة الصيانة للطريق الدائرى؟

 المشكلة الاساسية فى الطريق الدائرى أنه عليه كثافة نقل كبيرة جدا، وقد تم التخطيط وعمل دراسات مرورية بأن يصل النقل الثقيل إلى الدائرى الإقليمى بعد افتتاحه، حيث إن حوالى ما يقرب من 60٪ من حجم الحركة على الطريق الدائرى هى سيارات نقل، وإذا تم تخفيف هذه النسبة بالتالى ستقل الكثافة المرورية وحجم التلف سيقل والتوقفات، وبالتالى أقل صيانة ستظهر على الطريق، ونحن بالفعل بصدد عمل صيانة على الطريق الدائرى حاليا ولكنها تتعرض للتلف نتيجة الاوزان الثقيلة.

وحجم الصيانة فى الطريق خلال هذا العام تكلف حوالى 90 مليون جنيه، ويتم عمل حوائط خرسانية على جانبى الطريق لتغطية المناطق العشوائية، وحماية المواطنين.

 وهل هناك مشروعات أخرى فى الدلتا غير شبرا بنها؟

 لدينا خطة طموحة جدا لمحافظات الدلتا، وهناك دراسة لانشاء طريق جديد وهو محور شرق الدلتا، يصل من الدائرى الإقليمى ويسير موازى لطريق بلبيس ثم يصل إلى الزقازيق، ومن الزقازيق إلى السنبلاوين ثم إلى رافد جمصة ثم يصل إلى الطريق الساحلى الدولى، هذا بالإضافة إلى رفع كفاءة الطريق الزراعى بعد بنها ومقرر اقامة 10 كبارى علوية عند المناطق التى تعانى من اختناقات مرورية نتيجة الكثافات المرورية، هذا بالإضافة إلى تنفيذ 6 كبارى علوية على طريق بنها المنصورة، عند تقاطع كفر شكر، ودقادوس، وطنامل وبشلة وسهرجت الكبرى.

 وماذا عن منظومة النقل البرى؟

 نحن نعمل حاليا على تطوير ورفع كفاءة منظومة النقل البرى للاعتماد عليها بشكل كبير فى تقليل الكثافات المرورية على الطرق من خلال النقل الجماعى، ومع تواكب العمل على الجانب السودانى بعد افتتاح ميناء ارقين قمنا بطرح اربعة خطوط نقل ركاب إلى السودان من القاهرة إلى الخرطوم عن طريق ميناء ارقين البرى وتم الانتهاء من اعمال الطرح وسيتم الإعلان عنها خلال ايام، هذا بالإضافة إلى خطوط النقل الجماعى الداخلى بين المحافظات التى تقدمت لها 6 شركات وهى بدأت فى العمل بشكل جيد.

 ماذا عن آخر التطورات فى محور إسكندرية كيب تاون الذى يربط مصر بإفريقيا؟

 مصر تمتلك كمية كبيرة جدا من الطرق تتجاوز الـ27 ألف كيلو متر، ومن أهم هذه المحاور هو طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، وقد قامت القوات المسلحة بعمل طريق واصل حتى الضبعة كما يصل إلى القاهرة ويربط مع الطريق الدائرى الإقليمى الذى يربط على طريق الصعيد الغربى ومن طريق الصعيد الغربى يصل إلى أسوان، حيث توجد 3 منافذ جيدة جدا على الحدود مع السودان وهى ارقين وقسطل وراس حدربة، وتم ربط جميع هذه المحاور مع السودان التى ستقوم باستكمال المشروع حتى الخرطوم، ومن الخرطوم حتى اثيوبيا وهكذا، وتقوم كل دولة بتنفيذ ما يخصها من المشروع إلى ان يصل إلى كيب تاون فى جنوب إفريقيا، ودول غرب إفريقيا تعمل حاليا للربط على هذا المحور للاستفادة منه.



موضوعات متعلقة

اخر الاخبار