6 مليارات دولار إيرادات متوقعة لقطاع السياحة المصرية

02/10/2017 - 1:23:34

كشفت تقارير دولية حديثة أن قطاع السياحة المصرى بدأ يشهد علامات مؤكدة على عودة النشاط السياحى للبلاد، وهو ما يعد اشارة قوية على تعافى الاقتصاد المصرى، وسط توقعات بزيادة العائدات الدولارية، الا أن هذا التعافى الذى بدأت ملامحه فى الظهور بعد ما يقرب من 5 او 6 سنوات من الركود يعطى دلالات على زيادة الحصيلة الدولارية للبلاد فى الاشهر المقبلة، وسط توقعات أن تقفز عائدات السياحة إلى 6 مليارات دولار خلال 2017 بزيادة 76٪.

وأكدت تقارير وكالة بورنى بليوشن وصحيفة ذا ناشيونال وموقع تى تى جى المتخصص فى شئون القطاع السياحى عالميا، أن الحجوزات فى الفنادق المصرية بدأت تشهد تزايدا ملموسا فى الاشهر الاخيرة مع توقعات بزيادة معدلات الاشغال الفندقى خلال الفترة المقبلة، وهو ما سينعكس ايجابا على حركة الإنشاء ومشروعات التطوير العقارى فى قطاع الفنادق لمواجهة الطلب المحتمل تزايده مستقبلا.

وعنونت وكالة بورنى بليوشن تقريرها بان شركات السياحة العالمية ترى أن السياحة فى مصر تنمو بمعدلات ثابتة رغم التباطؤ الذى تعانيه، فيما صدرت وكالة تى تى جى المتخصصة فى الشئون السياحية عنوان يقول أن عملا ق السياحة الانجليزية شركة توماس كوك تقول أن معدلات الحجوزات فى الفنادق المصرية من جانب الشركة زادت بنحو 11٪، وأخيرا عنونت صحيفة ذا ناشيونال تقريرها بأن الإرهاب مهما زادت حدته فإنه لن يستطيع التأثير على المدى الطويل على تدفق السائحين لواحدة من أبرز القبلات السياحية على مستوى العالم.

وأوضحت التقارير أنه رغم الصدمات السريعة التى تصيب السياحة عقب اى عمل إرهابى إلا أن المجهودات المبذولة من جانب الحكومة لبث التطمينات اللازمة إضافة إلى أسعار الصرف التى باتت منافسة بشكل كبير بعد تعويم الجنيه وأسعار الطيران والفنادق كلها عوامل تساعد على امتصاص تلك الصدمات وتجاوزها.

قالت شركة توماس كوك إن الطلب على الوجهات السياحية فى مصر ارتفع، حيث يبحث العملاء عن الجودة والقيمة، وأوضحت أن الحجوزات الإجمالية والأسعار لصيف 2018 ترتفع حاليا عن الموسم نفسه من العام الماضى، بما يعكس أداء جيدا، خاصة من السياحة الوافدة من بريطانيا وشمال أوروبا.

وأكدت التقارير أن وفقا لشركة توماس كوك الانجليزية أن معدلات الحجوزات قد زادت بنسبة 3٪ مدعومة بزيادة الطلب على اسواق شمال افريقيا ومصر، ولفت إلى أن الطلب على السوق المصرى جاء بعد ارتفاع القيمة من الخدمات والفنادق إضافة إلى الاكتشافات الاثرية المتتالية، وتوقعت التقارير أن ترتفع معدلات الاشغال فى الفندقى فى مصر وتحديدا الاقصر التى من المتوقع أن يرتفع معدل الاشغال فى فنادقها إلى 30٪ مقابل 23٪ خلال 016 و17٪ خلال 2015.

وتوقعت شركة «توماس كوك» البريطانية للسياحة، تحقيق أهداف التشغيل للعام بالكامل، بعد رصد بوادر على عودة السياح إلى أسواق مهمة بالنسبة لها منها السوق المصرى،وقالت إنها تمضى قدما فى أنشطتها بما يتفق مع التوقعات، مشيرة إلى انه بينما شهدت الشركة ضغوطا محدودة نتيجة لزيادة المنافسة، سجلت طلبا قويا على عطلات الصيف وشتاء 2017،وقالت انه بعد بداية بطيئة للموسم وعام صعب في2016 نرى مؤشرات مبكرة على أن الزبائن بدأوا فى العودة إلى ومصر.

وقالت التقارير إن قطاع السياحة بدأ يتعافى، بعد أن زادت إيراداته بنسبة 54٪ خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجارى، وأضافت أن الأبحاث التى صدرت مؤخرا تشير إلى أنه نادرا ما يتسبب الإرهاب فى تدمير قطاع السياحة، واضافت انه يتحسن بالتأكيد، ولكن لا يتعافى بالسرعة المطلوبة.

ولفتت التقارير إلى إن عائدات السياحة فى مصر قفزت بنسبة 170٪ فى الشهور السبعة الأولى من عام 2017لتبلغ 3.5 مليار دولار، ووزاد عدد السائحين الذين زاروا مصر بنسبة 54 فى المائة، على أساس سنوى، فى نفس فترة الشهور السبعة ليصلوا 4.3 مليون، بدعم من زيادة عدد السائحين القادمين من ألمانيا وأوكرانيا.

وأشارت التقارير إلى أن السياحة الوافدة من أوروبا شكلت 75 ٪ من أعداد السياح فى أول سبعة أشهر من العام الجارى 2017، فى حين شكلت السياحة العربية 20 ٪، ومن المتوقع أن يزيد عدد السائحين ليبلغ ثمانية ملايين سائح فى 2017 مقابل 4.5 مليون سائح العام الماضى، بمستهدف عائدات ستة مليارات دولار بنهاية العام مقابل ن 3.4 مليار دولار فى 2016.

وقالت التقارير إنه فى العام 2010، استقبلت مصر 14.7 مليون سائح، وهو رقم قياسى أنعش الاقتصاد المصرى بـ 12 مليار دولار آنذاك،وتقول الأرقام الرسمية إن السياح الروس والبريطانيين شكلوا معًا 47٪ من إجمالى السيّاح الذين زاروا مصر بين 2014 و2015، كما شكلوا 62٪ من السيّاح الآتين جوًا إلى شرم الشيخ،ومع بداية فبراير 2017، رفعت أربع دول أوروبية هى الدنمارك، السويد، النروج وفنلندا حظر السفر المفروض على جنوب سيناء، أحد أهم المقاصد السياحية فى مصر

وكانت وكالة بلومبرج قالت فى تقرير سابق إن عائدات السياحة فى مصر تضاعفت بنحو 3 مرات،واضافت أن عائدات السياحة ارتفعت إلى 1.5 مليار دولار فى الربع الأخير من السنة المالية المنتهية فى 30 يونيو الماضى، بعدما توقفت عند 510 ملايين دولار من وقت سابق من العام نفسه،ولفتت أن أن ذلك يعد مؤشرا يؤكد تعافى قطاع السياحة المصرية ببطء وخروجه من الركود.




موضوعات متعلقة