هذه النسخة للطباعة فقط من [ امل مصر - http://www.a7walmasr.com ]
- عبد المجيد محيى الدين: 14 جنيهاً سعر صرف الدولار بنهاية عام 2018 - http://www.a7walmasr.com/show-3880.html - [ عدد الزيارات :34 ]

عبد المجيد محيى الدين: 14 جنيهاً سعر صرف الدولار بنهاية عام 2018

undefined


أكد عبد المجيد محيى الدين.. رئيس شركة
«الأهلى للصرافة» التابعة للبنك الأهلى المصرى أنه يستهدف زيادة عدد فروع الشركة
تدريجياً من 6 فروع حالياً إلى 20 فرعاً بنهاية 2018، على أن تصل إلى 60 فرعاً
خلال 3سنوات وفقا وظروف ومتطلبات السوق، مشيراً إلى أنه تم التعاقد على مقرات 9
فروع جديدة جار تجهيزها واتخاذ الخطوات النهائية لافتتاحها بمحافظات أسوان والأقصر
وسوهاج وقنا وأسيوط، بالإضافة إلى فروع أخرى بالمنيا والفيوم وشبين الكوم
والزقازيق.



وقال عبدالمجيد: إنه بالرغم من حداثة
إنشاء الشركة وانخفاض عدد فروعها، إلا أنها نجحت فى أن تكون ضمن أكبر 10 شركات
صرافة فى السوق»، موضحاً أن قرار تأسيس شركة «الأهلى للصرافة» جاء تزامناً مع قرار
البنك المركزى المصرى بتحرير سعر الصرف، وذلك برأسمال مصدر 200 مليون جنيه ومدفوع
50 مليون جنيه، ومن المستهدف استدعاء ما يتراوح بين 50 و75 مليون جنيه من رأس
المال المصدر قريباً، وكمرحلة لاحقة نستهدف ضخ نحو 200 مليون جنيه فى رأس المال
ليرتفع إلى 400 مليون جنيه.. وإلى نص الحوار:



** فى البداية، نود التعرف على الأسباب
التى دعت البنك الأهلى المصرى لإنشاء شركة صرافة؟



* لقد تم إنشاء شركة الأهلى للصرافة
تزامناً مع قرار البنك المركزى المصرى بتحرير سعر الصرف فى نوفمبر 2016 من أجل ضبط
السوق وإعادة توازنه والقضاء على السوق السوداء للدولار نتيجة التعامل على العملات
الأجنبية خارج القنوات الشرعية.



 ومن هنا بادر «الأهلى المصرى» بوصفه أكبر البنوك
العاملة فى القطاع المصرفى المصرى، وإيماناً بدوره القومى باتخاذ إجراءات تأسيس
وإنشاء شركة «الأهلى للصرافة» والحصول على التراخيص والموافقات اللازمة من البنك
المركزى المصرى وهيئة الرقابة المالية.



وأود أن أوضح أن «الأهلى للصرافة»
بفروعها المختلفة، تقوم بتقديم خدمة استبدال العملات الأجنبية بيعاً وشراءً طوال
أيام الأسبوع من الساعة 8.30 صباحا وحتى التاسعة مساءً، وتمتد حتى الساعة 10 مساءً
خلال شهور الصيف، ولعل ذلك هو مايساعد على تلبية احتياجات شرائح مختلفة من
العملاء، سواء غير المتعاملين مع الجهاز المصرفى، أو ممن لديهم ثقافة أن «الصرافة»
هى المنوطة بخدمة استبدال العملات، وكذا عملاء البنوك الراغبين فى تجنب طوابير
الانتظار بداخل الفروع نظراً لما تقدمه من كافة الخدمات المصرفية.



وقد تواكب مع قرار تحرير سعر الصرف
العديد من القرارات والقواعد المنظمة لسوق الصرف، ومنها إغلاق وشطب قيد العديد من
شركات الصرافة المخالفة، سواء بشكل دائم أو إغلاقها لفترات محددة، وبالتالى كان
لابد من وجود كيانات قوية تحل محل الشركات المُغلقة وتقوم بدورها فى تلبية
احتياجات السوق وتشارك فى دفع عجلة الإنتاج فى إطار الالتزام بالقواعد والمحددات،
وهو ما تقوم به حالياً شركة الأهلى للصرافة على أكمل وجه، لاسيما أن الشركة يقف
خلفها أكبر بنك فى مصر، والذى يمتلك إمكانات هائلة لدعم جهود الشركة فى تحقيق
خطتها.



** وما حجم رأسمال شركة الأهلى
للصرافة، وهل هناك نية لرفعه الفترة المقبلة؟



*لقد تم تأسيس الشركة برأسمال مصدر 200
مليون جنيه ومدفوع 50 مليون جنيه، ومن المستهدف استدعاء مايتراوح بين 50 إلى 75
مليون جنيه من رأس المال المصدر قريباً، وكمرحلة لاحقة نستهدف ضخ نحو 200 مليون
جنيه فى رأس المال ليرتفع إلى 400 مليون جنيه، وذلك يأتى حرصا من البنك الأهلى
المصرى على انطلاق الشركة بقوة فى السوق وضمان تحقيق أهدافها المرجوة فى التواجد
والانتشار والاستحواذ على حصة سوقية مناسبة.



وبالنسبة للأعضاء المؤسسين للشركة فهم
البنك الأهلى المصرى بنسبة 98٪، وصندوق العاملين فى البنك بنسبة 1٪، وجمعية خدمات
البنك بنسبة 1٪.



** وماذا عن استراتيجية الشركة
المستقبلية فيما يتعلق بالتوسع والانتشار الجغرافى؟



*هناك استراتيجية موضوعة تستهدف تغطية
فروع الشركة لمحافظات القاهرة والإسكندرية والقناة والوجه البحرى والقبلى، حيث من
المستهدف الارتفاع بعدد الفروع تدريجيا لتصل إلى 20 فرعاً بنهاية العام الجارى
2018 على أن ترتفع إلى 60 فرعاً خلال 3سنوات وفقا وظروف ومتطلبات السوق، وبالفعل
تم التعاقد على مقرات 9 فروع جديدة جار تجهيزها واتخاذ الخطوات النهائية
لافتتاحها، وذلك بمحافظات أسوان والأقصر وسوهاج وقنا وأسيوط، بالإضافة إلى فروع
بالمنيا والفيوم وشبين الكوم والزقازيق، وجارى البحث عن أماكن لفروع أخرى بمحافظة
كفر الشيخ والإسكندرية والغردقة ودمياط والمنصورة وطنطا والمحلة، إضافة إلى دعم
تواجدنا بمحافظة القاهرة بمناطق الدقى والزمالك ووسط القاهرة.



وشبكة فروع الشركة تبلغ حالياً 6 أفرع
بواقع فرعين فى مدينة نصر بمصطفى النحاس ومكرم عبيد وهم باكورة فروع الشركة،
وفرعين بالمهندسين بوادى النيل وأحمد عرابى، وفرع بالمنصورة، وآخر فى منى مزار
بالمنيا والذى تم افتتاحه أوائل شهر رمضان الكريم.



 ونحن بصدد افتتاح الفرع السابع للشركة بمنطقة
المقطم قبل عيد الفطر المبارك، حيث تم تجهيز الفرع بشكل كامل وتم مخاطبة البنك
المركزى لعمل زيارة ميدانية لمعاينة مقر الفرع قبل الافتتاح. علما بأنه يتم تزويد
كل فرع من فروع الشركة بماكينة صراف آلى تابعة للبنك الأهلى، وذلك وفقاً لمساحة
الفرع وإمكانية استيعاب المنطقة المحيطة به.



** وماهى المعايير الأساسية التى
تستندون عليها فى اختيار أماكن الفروع الجديدة؟



*هناك عدة عناصر نحاول مراعاتها فى
اختيار الفروع بقدر الإمكان يتمثل أهمها أولا : اختيار المناطق التى تحظى بتواجد
وحركة دائمة من جانب العملاء المستهدفين، لذا تستحوذ محافظات الصعيد على الاهتمام
الأكبر من جانبنا بوصفها أكثر المناطق احتضاناً للعمالة الخارجية، فضلا عن التواجد
بالمناطق التجارية وكذا فى أماكن المواصلات الرئيسية كمحطات المترو والقطارات.



 علماً بأن الشركة تستهدف 3 شرائح وهم: العملاء
غير المتعاملين مع الجهاز المصرفى وعملاء البنوك الذين يفضلون الحصول على خدماتهم
بشكل أسرع وبإجراءات أسهل، وهو ماتتيحه شركة الصرافة لأنها تقدم خدمة واحدة وهى
تبديل العملة عكس البنوك التى تقدم حزمة متكاملة من الخدمات المصرفية لمختلف شرائح
العملاء، أما الشريحة الثالثة والأخيرة فهم العملاء ممن لديهم ثقافة أن شركة
الصرافة هى المنوطة بتبديل العملة وليس البنك، وفى إطار ذلك يتم البحث دائماً عن
أماكن تواجد هذه النوعيات من العملاء لتلبية متطلباتهم.



 وأخيراً فمن الافضل أن تحظى مناطق فروع الشركة
بتواجد فروع البنك الأهلى المصرى لتسهيل إجراءات توريد الحصيلة للبنك ولكن هذا ليس
معيارا أساسيا فى اختيار أماكن الفروع.



** وكيف يتم تأمين الفروع ضد اى مخاطر
او ظروف طارئة؟



*مبدئيا، أؤكد حرص مجلس إدارة البنك
الأهلى المصرى على أن يتم إنشاء وتجهيز فروع شركة «الأهلى للصرافة» وفقا لأحدث
وأعلى المعايير العالمية لتؤدى دورها بنفس الكفاءة والجودة التى اعتاد عليها
العميل داخل فروع وأروقة البنك الأهلى المصرى، وفى إطار تأمين الفروع تم إعداد
وتأمين فروع الشركة وفقا لأفضل النظم المتبعة مع تزويدها بأحدث أجهزة التأمين
والمراقبة والإنذار، فضلاً عن أجهزة الكشف على العملات، وكل ذلك فى إطار الحرص على
توفير بيئة عمل مواتية وملائمة لكل من العاملين والعملاء.



** وكم يبلغ عدد فريق العمل بشركة
«الأهلى للصرافة» وفروعها المختلفة، وما معايير اختيار العاملين بالشركة؟



**إجمالى العاملين بالشركة يبلغ نحو 40
موظفاً، حيث يضم المركز الرئيسى للشركة الملحق بمقر البنك الأهلى فى جاردن سيتى 16
موظفا، بالإضافة إلى 7 موظفين داخل كل فرع من فروع الشركة الستة مقسمين كالتالى :
مدير عام للفرع و2 مشرفين تنفيذيين و4 تللر منهم 2 لكل دورية عمل صباحا ومساءً.



ويتم اختيار العاملين بالشركة بكل دقة
من العناصر المؤهلة من أصحاب المهارات الفنية والشخصية المتميزة، ولضمان تقديم
الخدمة بأعلى كفاءة، وفى أسرع وقت ممكن، يتم إلحاق العاملين بالشركة ببرامج
تدريبية مكثفة فى أعمال الصرافة والمهارات الأساسية فى كيفية التواصل مع العملاء.



** سعر البيع والشراء الذى تتعامل به
الشركة.. كيف يتم تحديده؟



* الشركة تقوم بعمليات الشراء والبيع
للعملات الأجنبية والعربية وفقا للأسعار التى يتم وضعها فى إطار المحددات والضوابط
التى نص عليها الاتفاق المبرم بين الشركة والبنك، ويكون هو نفس السعر المتواجد
بالبنك، علما بأن البنك الأهلى المصرى دائما يكون أقل سعرا على مستوى كافة البنوك،
وهو ما يؤكد الدور القومى الكبير الذى يقوم به لدعم الاقتصاد المصرى.



** وما حجم الأرباح المستهدفة للشركة
خلال الفترة المقبلة؟



* شركة الأهلى للصرافة شركة ناشئة، لذا
فمن الصعب تحقيق أرباح خلال الفترات الأولى من عمر الشركة، لاسيما فى ظل ارتفاع
مصاريف تأسيس وتشغيل كل فرع من فروع الشركة، ولكن وعلى الرغم من ذلك، نجحت الشركة
فى أن تُصبح ضمن أكبر 10 شركات صرافة متواجدة بالسوق رغم غياب أهم عناصر المنافسة
مع الشركات الأخرى المتمثلة فى شبكة الفروع، حيث إن الشركات التى تحتل مراكز
متقدمة يتخطى عدد فروعها حاجز الـ 20 فرعاًً، بالإضافة إلى أن شركة الأهلى هى أحدث
الشركات التى انضمت لسوق الصرافة مؤخرا.



ويمكننى القول إن هناك تحسناً وزيادة
ملحوظة فى حجم الإيرادات ومن المتوقع تعاظم الأرباح مع زيادة الحصيلة والتى
ستتواكب مع المزيد من التوسع والانتشار الجغرافى.



** وكيف ترون منظومة سوق الصرف
حالياً.. ولماذا شهد سعر الدولار ارتفاعات خلال الفترة الأخيرة؟



*أود أن أؤكد أنه من الصعب، إن لم يكن
مستحيلا، القضاء تماما على السوق السوداء للدولار، ولكن قرار تحرير سعر الصرف ساعد
فى القضاء عليها بنحو 95٪، ولازال هناك نسبة ضئيلة لاتتعدى 5٪ لأن اى سوق لابد أن
يحوى فى طياته بعض الثغرات



وفيما يتعلق بارتفاع سعر الدولار، ففى
تصورى أن السبب فى ذلك هو زيادة معدلات الطلب على العملة الصعبة، سواء لتغطية
اعتمادات مستندية او تلبية احتياجات الأفراد، علما بأن هذا الطلب المتزايد داخل
البنوك وليس شركات الصرافة لأن الطلب فى الشركات الصرافة فى المعدلات الطبيعية،
وأتوقع انخفاضات فى أسعار الدولار ليتراوح من 13 إلى 14 جنيها فى أواخر العام
2018.



 



 

- عبد المجيد محيى الدين: 14 جنيهاً سعر صرف الدولار بنهاية عام 2018‏ - http://www.a7walmasr.com/show-3880.html
جميع الحقوق محفوظة 2012 لـجريدة احوال مصر