«الأهلي المصري».. الأول فى ترتيب وتسويق القروض المشتركة محليا خلال النصف الأول من العام الجارى

09 - 07 - 2019

أظهر التقييم الذي أعدته مؤسسة بلومبرج العالمية عن البنوك خلال النصف الأول من عام 2019 حصول البنك الأهلي المصري على المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية عن القروض المشتركة التي قام البنك فيها بدور وكيل التمويل ومرتب رئيسي ومسوق للقروض المشتركة بقيمة إجمالية وصلت إلى 21 مليار جنيه مصري.

كما حصد البنك الأهلي المصري أيضا المركز السادس على منطقة الشرق الأوسط عن القروض المشتركة التي قام البنك بدور وكيل التمويل فيها وذلك بعد مؤسسات وبنوك دولية.

وأكد هشام عكاشه رئيس مجلس إدارة البنك الاهلي المصري توفير البنك لكافة التمويلات اللازمة لمختلف القطاعات واستمراره في دعم مشروعات القطاعين العام والخاص ذات الجدارة الائتمانية والجدوى الاقتصادية على اقتصاد البلاد بكافة قطاعات الدولة بصفته شريك إستراتيجي في تمويل تلك المشروعات.

وأشار إلى أن البنك دائما ما يولى صفقات القروض المشتركة عناية فائقة في اطار حرصه على القيام بالدور المنوط به باعتباره أكبر البنوك العاملة في السوق المصرية والذي يترتب عليه ضرورة الاهتمام بالمشروعات العملاقة المتعلقة بالقطاعات الحيوية في مجالات الزراعة، والصناعة، والبترول، والكهرباء، والنقل والمواصلات، ومواد البناء، والمقاولات، والاغذية والتنمية العقارية، وهو ما يساهم في خلق قيمة مضافة للاقتصاد القومي المصري وتوفير الكثير من فرص العمل بما يدفع بعجلة التنمية.

ومن جانبه، قال يحيي أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الاهلي المصرى، إن هذا النجاح يأتي نتيجة لشبكة العلاقات القوية التي تربط البنك بالبنوك المحلية والخارجية التي تتوافر لديها الثقة في قدرة البنك الأهلي على إتمام وإدارة الصفقات الكبرى بمهنية وحرفية عالية مستندا في ذلك إلى قاعدة رأسمالية كبيرة تتيح له فرصة ضخ تمويلات كبيرة سواء منفردا أو من خلال الاشتراك في تحالفات مصرفية، معربًا عن اعتزاز البنك بالحصول على هذه المرتبة المتميزة بين البنوك في مصر والشرق الأوسط وإفريقيا باعتبارها شهادة صادرة عن إحدى المؤسسات العالمية المرموقة ذات المصداقية والثقل الدولي المعنية بتقييم البنوك وأنشطتها المتنوعة.

فيما أشار شريف رياض، رئيس مجموعة الائتمان المصرفي للشركات والقروض المشتركة، إلى أن نجاح البنك الأهلي في الحفاظ على ريادته للسوق المصرفية المصرية والإفريقية في مجال القروض المشتركة وفقا لتقييم مؤسسة بلومبرج العالمية يرجع بشكل أساسي لاحترافية وسرعة أداء وكفاءة العاملين بقطاعات البنك المعنية بتلك القروض، مؤكدًا أن التعاون الفعال والمثمر مع البنوك المصرية الأخرى يعكس أيضا قوة العلاقة بين جميع البنوك العاملة بالقطاع المصرفي والتفاهم والتناغم بين كافة البنوك.